لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 16 Dec 2016 10:27 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات:كاشفات الدخان تصبح إلزامية في 2018 للمباني السكنية

 تخفّض كاشفات الدخان الحرائق والوفيات بنسبة 75% وستواصل بث النشرات التوعوية لمدة عام بعدها يتم إصدار قرار بإلزامية تركيب كاشفات الدخان في المنازل .

الإمارات:كاشفات الدخان تصبح إلزامية في 2018 للمباني السكنية

أعلنت القيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية، أنها ستواصل بث النشرات التوعوية لأهمية كاشفات الدخان التي تخفّض  الحرائق والوفيات بنسبة 75%، لمدة عام بعدها يتم إصدار قرار بإلزامية تركيب كاشفات الدخان في المنازل .

 

 واطلقت القيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حملة تحت شعار " كاشف الدخان.. لبيتك أمان " وذلك ضمن خطتها السنوية المنبثقة من استراتيجية وزارة الداخلية التي أرساها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والتي تهدف إلى نشر وتعزيز ثقافة الوقاية والسلامة بين أفراد المجتمع، ودعوتهم لضرورة استخدام كاشفات الدخان في المنازل.
وتأتي حملة تحت شعار " كاشف الدخان.. لبيتك أمان "، تأكيداً على اشتراطات السلامة والوقاية التي تطلبها الأجهزة المعنية حفاظاً على حياة الجمهور وممتلكاتهم، وضرورة توفر وسائل وقائية وتحذيرية من الحرائق في كافة الأبنية والمنشآت السكنية والتجارية. 
وأفاد اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية في مؤتمر صحفي عقد أمس بمركز مارينا مول بأبوظبي ، أن القيادة العامة للدفاع المدني قامت بالتنسيق مع عدد من الشركات المتخصصة في مجال كاشفات الدخان لتوفير كميات كافية منها وبأسعار في متناول الجميع، كما تم إعداد برنامج توعوي يشمل كافة أفراد المجتمع لتعزيز وترسيخ الوعي الوقائي وسلوكيات السلامة في البيوت وبين الأسر، والتأكيد على أهمية تركيب "كاشفات الدخان" في المنازل، لما لها من دور إستباقي في إنذار الأسر بوجود حريق، وتجنيبهم خسائر في الأرواح والممتلكات.
كما تعمل الحملة على تعزيز الوعي الجماهيري عبر وسائل توعوية تتصف بالاستمرارية يتم بثها ونشرها في مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، مؤكداً على أن بث النشرات التوعوية سوف يستمر لمدة عام بعدها يتم إصدار قرار بإلزامية تركيب كاشفات الدخان في المنازل .
وأشار المرزوقي إلى أن أحد أهم أسباب الحرائق المنزلية ضعف الوعي الوقائي لدى بعض الأهالي والذي يؤدي إلى الإهمال، ويعد ذلك سبباً رئيساً في وقوعها، فضلاً عن إهمال البعض لاشتراطات الوقاية والسلامة في المنازل، حيث تتضاعف بذلك الخسائر في الأرواح والممتلكات جراء الحريق والاختناق باستنشاق الدخان المنبعث منه ، وهو الامر الذي يتطلب تظافر الجهود للتوعية بأهمية تركيب أنظمة السلامة المنزلية والحرص على صيانتها بصورة منتظمة لتجنب هذه المخاطر، مؤكداً على أن "كاشف الدخان" ينذر بخطر الحريق قبل تطوره نظراً لتميزه بكشف معظم أنواع الحرائق وهي في بدايتها، لذلك يجب الحرص على تثبيته في أماكن مناسبة من المنزل ، والعمل على صيانته دورياً، للوقاية من أخطار الحريق .
وكشف المرزوقي عن مقارنة عالمية شملت نتائج تركيب كواشف الدخان في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا وأستراليا منذ عام 1970 وهو بداية التوصية بتركيبها حيث تراوحت نسبة عدد مستخدمي الكواشف في ذلك الوقت في هذه البلدان ما بين 8% إلى 22% من إجمالي السكان ، ليصل عدد مستخدمي تلك الكواشف في عام 2015 في نفس البلدان إلى 95 % من إجمالي السكان ، مما ساهم بشكل كبير في انخفاض الحرائق والوفيات الناتجة عنها بنسب كبيرة وصلت إلى 75 % ، وذلك بعد القرارات التي اتخذتها تلك الدول والخاصة بإلزامية تركيب كواشف الدخان في المنازل الجديدة والقائمة .
وحث الأسر على تركيب الأجهزة المعتمدة من قبل الدفاع المدني بالدولة، وضرورة التأكد من توفر مستلزمات السلامة الخاصة بالمنازل، منوهاً باستعداد أجهزة الدفاع المدني في جميع المراكز بالدولة لتوفير مختلف مستلزمات الوقاية والسلامة لحماية الأرواح وسلامة الممتلكات وترسيخ الطمأنينة والسلامة في نفوس الجمهور.
إلى ذلك أوضح العميد محمد عبدالله النعيمي ،مدير الإدارة العامة لشؤون الإطفاء والحماية بالقيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية أن جهاز كاشف الدخان عبارة عن جهاز إنذار الحريق ويطلق إنذاره على شكل صفارة تحذر من وجود دخان في المنزل ، وهو من الأجهزة الهامة والضرورية لتجنب الحرائق .
وذكر أن الجهاز يستخدم بنسبة عالية جداً في أنظمة الكشف عن الحريق نظراً لتميزه بإمكانية كشف معظم أنواع الحرائق وهي في بدايتها، مما يمنح الوقت الكافي لإخلاء المنزل مما يؤدي إلى النجاة من الحريق.
ولفت النعيمي إلى أن هذه المبادرة وغيرها من المبادرات التي تطلقها وزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني تهدف إلى تخفيض والحد من نسبة الحرائق، مؤكداً أن دولة الإمارات حققت نتائج متقدمة في هذا المجال.
بدوره، أكد العقيد محمد عبدالله التكاوي، مدير إدارة الشؤون الإعلامية بالقيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية أن الخطة التسويقية لحملة "كاشف الدخان.. لبيتك أمان" تشتمل على منصة توعوية انطلقت من الأمس في المارينا مول وتستمر لـ 3 أيام على أن يتم تنقلها إلى جميع إمارات الدولة من خلال التركيز على أماكن تجمع الجمهور خاصة في المراكز التجارية لتثقيف وتوعية أفراد المجتمع بأهمية وجود كاشفات الدخان في المنازل لما لها من دور في الكشف عن الحرائق في المنزل والتقليل من نسبتها.
وقال أن القيادة العامة للدفاع المدني وبالشراكة مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية ستعمل على نشر الرسائل التوعوية عبر كافة الوسائل الإعلامية ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أهمية الدور الإعلامي لإنجاح الحملة التوعوية والتي تهدف للحفاظ على أرواح الجمهور وممتلكاتهم.
وفي ختام المؤتمر تم فتح باب النقاش والأسئلة، وأجاب المؤتمرون على استفسارات وأسئلة وسائل الإعلام المحلية والحضور، كما قام اللواء المرزوقي بتكريم إدارة مركز مارينا مول، والشركات الخاصة المشاركة في المعرض المصاحب للحملة تقديراً لجهودهم ومشاركتهم المتميزة.

 تخفّض كاشفات الدخان الحرائق والوفيات بنسبة 75% وستواصل بث النشرات التوعوية لمدة عام بعدها يتم إصدار قرار بإلزامية تركيب كاشفات الدخان في المنازل .