6 أخطاء يجب تجنبها لتأسيس المشاريع عبر الأجهزة الذكية بنجاح

الاعتماد على الهواتف الذكية أمر في غاية الضرورة بالنسبة للشركات حيث أن المستخدم العادي للهاتف المحمول يلمسه بمعدّل 2617 مرّة يوميًا.
6 أخطاء يجب تجنبها لتأسيس المشاريع عبر الأجهزة الذكية بنجاح
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 05 مارس , 2019

تستحوذ الهواتف المحمولة على حياتنا، وذلك يعني أن المشروعات تواجه أزمة في جذب تفاعل المستهلكين. وقد بات إظهار علامتك التجارية أمام جمهورك المستهدَف، في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة تحديًا أكبر بكثير من ذي قبل.

كشفت إحدى الدراسات عن أن المستخدم العادي للهاتف المحمول يلمسه بمعدّل 2617 مرّة يوميًا.  وأوضحت مصادر أخرى أن الشخص العادي يتحقّق من هاتفه 110 مرة يوميًا، أمّا الأشخاص الأكثر إدمانًا للأمر فيتحقّقون من هواتفهم بمعدّل 900 مرّة يوميًا. 

وفي هذا الصدد، أكّدت شركة Apple حديثًا أن مستخدمي أجهزتها يفتحون هواتفهم بمعدّل 80 مرّة يوميًا.

فكيف يمكن لصاحب المنشأة أن يجد سبيلًا للوصول إلى العملاء المناسبين؟

تحدثت أريبيان بزنس مع Expedia Group لتسلط الضوء على بعض الأخطاء الكبرى التي تحدث عند إعداد إستراتيجية خاصة بالأجهزة المحمولة، كما توضّح لأصحاب المنشآت كيفية تحقيقهم لأقصى استفادة من الأجهزة المحمولة:

الخطأ رقم 1: التقليل من أهمية الأجهزة المحمولة

تلعب الأجهزة المحمولة دورًا بالغ الأهميّة في ساحتنا الاقتصادية، ومن المتوقّع أن تحقّق 5% من إجمالي الناتج المحلي، أو 4.6 تريليون دولار أمريكي، بحلول عام 2022، مقارنةً بعام 2017، حيث حقّقت خدمات الأجهزة المحمولة وتقنياتها نسبة 4.5% من إجمالي الناتج المحلي عالميًا، وهي مساهمة تُقدّر بمبلغ 3.6 تريليون دولار أمريكي من القيمة الاقتصادية المضافة.  وإذا لم تبدأ بعد في استخدام الأجهزة المحمولة كأداة لجذب عملائك، فأنت تضيّع فئة من المسافرين تشهد نموًا سريعًا للغاية.

في مجال السفر على وجه التحديد، بلغت نسبة عمليات البحث عن رحلات عبر الأجهزة المحمولة 26% في الولايات المتحدة، وتزيد هذه النسبة عن ذلك في جميع أنحاء العالم - فهي تبلغ 47% في أوروبا، و40% في آسيا، و38% في الشرق الأوسط وأفريقيا، و34% في أمريكا اللاتينية.  تكشف بيانات Expedia Group أن واحدة من كل 3 عمليات حجز تتم بواسطة الأجهزة المحمولة، وأن أكثر من 50% من الرحلات تسجّل وصولها عبر الجهاز المحمول.   يُعد انتشار الأجهزة المحمولة إلى هذا الحد ظاهرة عالمية تمتد جذورها إلى دولٍ من جميع أنحاء العالم. ومن بين كبرى أسواق الأجهزة المحمولة لدى Expedia Group، تتصدّر كوريا الجنوبية الحصّة الكُبرى من الطلب على الحجوزات التي تتم عبر الأجهزة المحمولة، تليها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.

الخطأ رقم 2: إستراتيجية "أنشئ تطبيقك على الأجهزة المحمولة وسيجده المستخدمون"
عندما يتعلق الأمر بتطبيقات الأجهزة المحمولة، فافتراض أن المسافرين سيقومون بتنزيل تطبيقك تلقائيًا في حال وجوده نهج ساذج لإعداد إستراتيجية خاصة بالأجهزة المحمولة. إن المستهلكين اليوم غارقون بين الخيارات؛ حيث يوجد 3.6 مليون تطبيق متاح على متجر Google Play، و2.1 مليون تطبيق في متجر Apple Store.  وعلى الرغم من ذلك، يظل متوسط عدد التطبيقات المستخدمة ثابتًا بمعدّل 27 تطبيقًا شهريًا. و49% من مستخدمي الهواتف الذكيّة لا يقومون بتنزيل تطبيقات جديدة شهريًا".  لا شك أن طريقك الذي تشقه لتكون ضمن هذه المواقع السبعة والعشرين على هواتف المستخدمين يُعدّ أمرًا صعبًا للغاية  - حيث تحفّه مخاطر احتمالية ارتفاع معدّلات التوقف عن الاستخدام وإلغاء التثبيت. وبالنظر إلى تطبيقات السفر على وجه الخصوص: تجد أنك تفقد ثلثي المستخدمين تقريبًا بعد مرور 30 يومًا.

لِذا، ما الذي يجذب الأشخاص نحو تنزيل تطبيقات على أجهزتهم المحمولة والتفاعل معها؟ وكيف تحافظ على حرص المستخدمين على الاحتفاظ بهذا التطبيق بدلا من حذفه من هواتفهم؟


الإجابة هي: يجب أن تكون التطبيقات سريعة، ومفيدة، وذات مميّزات عدّة من شأنها أن تمنح المستخدمين سببًا لاستمرار التفاعل معها.  يرغب المسافرون بأن توفر لهم تطبيقاتهم معلومات عمليّة ومفيدة مثل تسجيل الوصول عبر شركة طيران، والحصول على  بطاقات الصعود إلى الطائرة عبر الأجهزة المحمولة. لذا، فهم يعتمدون على تطبيقاتهم لإيجاد معلومات مناسبة وسريعة في أي مكان. وعرض خيارات مثل وضع النطاق الترددي المنخفض لموقع Hotels.com يسمح للمستخدمين بالحصول على استجابة سريعة من التطبيقات عبر أجهزتهم المحمولة.
وبينما يُقرّ بعض المسافرين بأن برامج المسافرين الدائمين لسلسلة فنادق أو شركات طيران لها دورٌ في التحفيز على استخدام التطبيق الخاص بها، يميل بعضهم الآخر إلى تقليل استخدام هذا التطبيق إذا كانت تجربة المستخدم محدودة. لِذا من المهم التفكير في كيفية استفادة المستهلكين من تطبيقك بجانب البحث والحجز. على سبيل المثال، توجد العديد من المزايا النافعة أثناء الرحلة بتطبيق Expedia للأجهزة المحمولة مثل: تحديد الاتجاهات إلى فندقك، والتنبيهات الخاصة بحالة رحلة الطيران، ومواعيد تسجيل المغادرة، وإمكانية الوصول إلى تفاصيل رحلتك دون الاتصال بالإنترنت.
وفي نهاية الأمر، قد يكون من غير المجدي الاستثمار في تطبيق مخصّص بعينه، بل التركيز بدلًا من ذلك على بناء شبكة أجهزة محمولة سريعة الاستجابة والسعي للاستفادة من تطبيقات الجهات الأخرى. على سبيل المثال، شهدت Expedia Group ما يزيد عن 250 مليون عملية تنزيل تراكمية للتطبيق بنهاية عام 2017، وذلك أعلى بنسبة 40% من العام الماضي،  حيث وصل إلى عددٍ كبيرٍ من المستخدمين مقارنةً بالعلامة التجارية العادية للفنادق بأقل من 15 مليون عملية تنزيل أو أكثر.   يحب الناس استخدام التطبيقات، ولكن يجب عليك أن تضع إستراتيجيتك وتكون ذكيًا عند الاستثمار في تطبيقٍ ما كي تجني ثمار أموالك التي تنفقها على التسويق.

الخطأ رقم 3: الفهم الخاطئ لسلوكيات استخدام الأجهزة المحمولة
وهذا أحد أكثر الأخطاء شيوعًا في قطاع الأعمال. على الرغم من اعتقاد العديد من الناس أن للأجهزة المحمولة استخدامات محدودة في مجال العقارات، إلا أن التنقّل بين ما يجذب المستخدمين وما لا يجذبهم بما في ذلك المحتوى الذي يحظى بالأولويّة على الأجهزة المحمولة هو أمر خادع. فنحن نعلم أنه في المتوسط يتم عادةً استعراض من 30 إلى 35 صورة قبل إجراء المعاملة المالية، وتُشكّل الصور أكثر من نصف معدل التفاعل. ويليها مساعد مدى التوفر بنسبة 18%، والتفاعل على الخرائط بنسبة 12%، والتقييمات بنسبة 7%.
وبالنظر إلى الأجواء التي تنتشر بها الأجهزة المحمولة، يجب على أصحاب المشروعات التفكير في تصميم ما يلائم حجم الشاشة الصغرى أولًا. وعندما يكون بإمكانك وضع المعلومات مباشرةً على تلك الشاشة صغيرة الحجم، انتقل بعد ذلك إلى الحواسب المكتبية، فتزيد لديك بذلك احتمالية تلبية احتياجات الغالبية العُظمى من المسافرين. في Expedia Group، وجدنا أن الأيقونات التلقائية تسمح لك بتقديم الكثير في مساحة أصغر مما تأخذه الكلمات الوصفية، مما يُمكّن مستخدمي الأجهزة المحمولة من التنقل والعثور على ما يحتاجونه بسهولة.
يُحبّ المسافرون المستخدمون للأجهزة المحمولة حلول الدفع بواسطة تلك الأجهزة. ولا يقتصر ذلك على استخدام بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم المتوقّعة، بل يشمل تسهيلات المحافظ الإلكترونية مثل Apple Pay وPayPal. ولكن إضفاء الطابع المحلي وإتاحة فرصة الاختيار من الأمور الأساسية للوصول إلى عملاء الأجهزة المحمولة. تمتلك Expedia Group عروضًا شاملة لإدراج خيارات الدفع بالمحافظ الإلكترونية المحليّة مثل Masterpass، وJCB، وAlipay، وPaysbuy. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعملاء أيضًا اختيار الدفع على أقساط، أو عبر IBP، أو باستخدام نقاط المسافر الدائم.


الخطأ رقم 4: الاستفادة من الأجهزة المحمولة كملاذٍ أخير
لطالما وُصف الجهاز المحمول بأنه مصدر لحجوزات اليوم نفسه، وأداة مضمونة فقط عندما يكون أصحاب الفنادق في حاجة إلى شغل غرفهم في اللحظة الأخيرة. ومع ذلك، تُظهر بيانات Expedia Group أن الفترات المخصّصة للحجز بواسطة الأجهزة المحمولة تُغطّي النطاق بأكمله.
في بعض الوجهات الرئيسيّة لقضاء العطلات مثل لانزاروت بإسبانيا، يبلغ متوسط الفترة المخصّصة لحجز الإقامات عبر الأجهزة المحمولة 65 يومًا - وهو المعدّل نفسه للفترة المخصصة لحجز الإقامات دون استخدام الأجهزة المحمولة.  ولا تقتصر الفترات الطويلة المخصّصة للحجز على الوجهات التي توجد بها الشواطئ أو جزر المنتجعات فقط. إذ يم الحجز في المدن والوجهات في جميع أنحاء العالم مثل البندقية بإيطاليا (52 يومًا)، ومتنزّه دينالي الوطني بألاسكا (49 يومًا)، وجزيرة أوكيناوا باليابان (46 يومًا)  عبر الأجهزة المحمولة قبل الإقامة بمدّة تزيد عن الشهر.
ويتمتع المسافرون المستخدمون للأجهزة المحمولة بقيمة مماثلة عند إشغالهم للغرف لفترات طويلة. وحتى في وجهات المنتجعات مثل بونتا كانا في جمهورية الدومينيكان حيث تبلغ مدّة الرحلات المحجوزة من دون الأجهزة المحمولة في المتوسط 5 أيام، تماثلها مدة الإقامات المحجوزة عبر الأجهزة المحمولة في المتوسط بزيادة 4 أيام فقط. وفي بعض الوجهات، مثل جزيرة نورفولك في أستراليا، يزيد متوسط الإقامات المحجوزة بواسطة الأجهزة المحمولة بالفعل بمعدّل يوم أطول من الإقامات المحجوزة من دون الأجهزة المحمولة (مدّة إقامة قدرها 6 أيام عبر الجهاز المحمول مقابل مدّة إقامة قدرها 5 أيام من دون الجهاز المحمول).


الخطأ رقم 5: افتراض عقلية التصفح مقابل عقلية الشراء
يوجد اعتقاد خاطئ وشائع بأن الجهاز المحمول يُستخدم في البحث فقط وليس كأداة تحويل. بَيد أنه في معظم أنحاء العالم، تستأثر الأجهزة المحمولة الآن بأكثر من نصف المعاملات المالية عبر الإنترنت، وتسود المبيعات عبر التطبيقات.  تبرز أمريكا اللاتينية باعتبارها أسرع المناطق نموًا فيما يتعلق بالمعاملات التي تتم بواسطة الأجهزة المحمولة - حيث ارتفعت حصتها إلى 50٪ سنويًا بينما تنمو تلك الحصة في أوروبا بنسبة 28٪، وتزيد الحصة في الولايات المتحدة بمعدل 22٪. وقد أنتج المعلنون في آسيا والمحيط الهادئ بواسطة أحد تطبيقات التسوّق 75% من المعاملات المالية الضخمة عبر التطبيق أو شبكة الويب.
تتمثّل الفرصة الكبرى لأصحاب الفنادق في العروض الخاصة بالأجهزة المحمولة. وتكشف بياناتنا أن 7 من كل 10 حجوزات عبر الأجهزة المحمولة تكون بسبب هذه العروض. ففي أستراليا على سبيل المثال، يبحث 88% من المسافرين عن العروض على الأجهزة المحمولة، ويُظهر البحث الجديد الذي أصدره PayPal ارتفاع نسبة الشراء الاندفاعي عبر الأجهزة المحمولة بين الأستراليين (مع قيام 77% بالفعل من المتسوقين الباحثين عن الفترات المخصّصة للحجز عبر الأجهزة المحمولة بالشراء الاندفاعي). يرتفع معدل استخدام العروض بين العملاء في جميع أنحاء العالم، فيصل إلى 91% من المسافرين الأمريكيين والكنديين، و88% من الصينيين والبريطانيين، و80% من اليابانيين، و70% من الفرنسيين، و68% من الألمان.  جذب المسافرين بواسطة العروض الحصريّة للأجهزة المحمولة، مثل نقاط المكافآت المزدوجة من Expedia الناتجة عن عمليات الشراء التي تتم بواسطة التطبيق والمستمرّة في الاهتمام بتفضيلات المسافر.
وحتى إذا لم يكن الجهاز المحمول هو المنصة الأخيرة لإجراء المعاملات المالية، فإن التوافق بين الأجهزة المتعددة لا يقل أهميّة عن التأثير على العملاء أثناء رحلتهم. ولتحقيق تفاعل المسافرين مع تطبيقك، تحتاج منصّاتك إلى التكامل فيما بينها للسماح بالتصفّح المتعدّد، وعبر الأجهزة المتعددة، والاستمتاع بجلسات التسوّق المتعدّدة.  ووفقًا لشركة Criteo، فإن ما يقرب من ثلث المعاملات التي تتم عبر الأجهزة المتعددة تبدأ بالهواتف الذكية، وتُعدّ نسبة المشترين عبر الأجهزة متساوية تقريبًا عبر الأجهزة الثلاثة الرئيسيّة للشراء: الهاتف الذكي (28%)، والجهاز اللوحي (36%)، والحاسوب المكتبي (31%).

الخطأ رقم 6: نهج اضبط الأمر واتركه
دعونا نواجه الأمر - يتعرّض أصحاب الفنادق لضغطٍ كبير، وفي حقيقة الأمر، في بعض الأحيان قد يؤدي تقدّم التكنولوجيا المستمر الذي ييسر الأمور على المستهلكين إلى وضع المزيد من الضغط على موارد الفنادق. ففي كثيرٍ من الأحيان، يقع أصحاب الفنادق في فخ وضع إستراتيجية هائلة خاصة بالأجهزة المحمولة، ثم بعد ذلك يشطبونها من القائمة، ويفشلون في مواصلة اختبارها، وتعلمها، وتطويرها.
قد يبدو الأمر كعمل إضافي، ولكننا بدلًا من ذلك، نرى أن أصحاب الفنادق الأذكياء يستفيدون بالفعل من أصول شركائهم في مجال التكنولوجيا للحصول على نتائج عظيمة من مدخلات قليلة. فعلى سبيل المثال، يتيح تطبيق Partner Central للأجهزة المحمولة للفنادق الشريكة إدارة أعمالهم التجارية بصورة أفضل عبر مجموعة العلامات التجارية للسفر التابعة لمجموعة Expedia Group، ويدعم تفاعل الفندق مع نزلائه في أي وقت وفي أي مكان. يساعد توفر البيانات المهمة المجهزة للتنقل على الحفاظ على قدرتهم التنافسية من خلال إحصاءات الوقت الفعلي حول السوق، وتسمح لهم بقراءة تعليقات النزلاء والاستجابة لها على الفور، كما تتيح لهم الحصول على إشعارات مهمة بالمعلومات خلال وقت قصير. وبالمثل، فإن الابتكارات في عمليات تشغيل الفنادق، مثل الأدوات المستخدمة في تسجيل الوصول وتسجيل المغادرة بواسطة الأجهزة المحمولة، تُبقي الفنادق على علمٍ بأحدث توقّعات المسافرين المتغيّرة باستمرار.

هذا وتستثمر Expedia Group في الثورة التقنية القادمة مثل تقنيات الدردشة التفاعلية (chatbots)، ومعالجة اللغات الطبيعية، والحجوزات النشطة صوتيًا بواسطة Alexa. تواصل هذه الابتكارات وما يزيد عن 1.5 مليار دولار يتم استثمارها في التكنولوجيا  تغذية الآلاف من الاختبارات التي نجريها كل عام سعيًا لتقديم تجارب عالمية باستخدام الأجهزة المحمولة لكلٍ من المسافرين وأصحاب الفنادق على حدٍ سواء. حيث تعمل التكنولوجيا على تغيير الطريقة التي نسافر بها ويُعدّ البقاء في طليعة هذا التغيير أمرًا بالغ الأهمية لتطوير مشروعك.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة