«اتصالات»و «دو» تبدآن التشغيل التجريبي للشريحة الرقمية في الإمارات

بدأت شركتا «اتصالات» و«دو» التشغيل التجريبي للشريحة الرقمية للهواتف الذكية «eSIM»، تمهيداً لطرح الخدمة للمرة الأولى في الإمارات قريباً.
«اتصالات»و «دو» تبدآن التشغيل التجريبي للشريحة الرقمية في الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 16 أكتوبر , 2018

بدأت شركتا «اتصالات» و«دو» التشغيل التجريبي للشريحة الرقمية للهواتف الذكية «eSIM»، تمهيداً لطرح الخدمة للمرة الأولى في الإمارات قريباً.

ومع طرح الخدمة رسمياً، سيتمكن مستخدمو هواتف «آبل» الجديدة «أي فون إكس أر»، «أي فون إكس إس»، و«أي فون إكس إس ماكس» المزودة، من تفعيل الشريحة الرقمية المدمجة، عقب طرح الشركة المصنعة تحديث نظام التشغيل «أي أو إس».

وقال سعيد الزرعوني، النائب الأول للرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في «اتصالات» لـ «الاتحاد»، إن الشركة استكملت استعداداتها الفنية لتقديم خدمة الشريحة الرقمية للهواتف الذكية، وبدأت مرحلة التشغيل التجريبي لها لرصد أي ملاحظات.

ووفقا لصحيفة الإتحاد، قال الزرعوني، إن «اتصالات» كانت من أوائل الشركات التي قدمت خدمة الشريحة الرقمية على ساعات «آبل»، متوقعاً انتهاء مراحل التشغيل التجريبي على الهواتف، وطرح الخدمة للأفراد قبل نهاية العام الحالي، بعد حصول الشركة على الموافقات اللازمة من الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات.

ومن جانبه، قال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للبنية التحتية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، إن الفرق التقنية في «دو» انتهت من استكمال الاستعدادات الفنية لتوفير خدمة الشريحة الرقمية «eSIM» المدمجة بهواتف «آبل» الجديدة، مؤكداً جاهزية الشركة لطرح الخدمة بنهاية شهر أكتوبر الجاري، عقب الحصول على الموافقات الرسمية من الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات.

وقال إنه مع التحديث المرتقب من «آبل»، خلال شهر أكتوبر الجاري، ستتوافر الـ «eSIM» على هواتف «أي فون إكس أر»، «أي فون إكس إس»، و«أي فون إكس إس ماكس» من جانب المصنع، فيما يبقى دعم المشغل لها شرطاً أساسياً لتوفير الخدمة للعملاء.

وأكد البلوشي أن طرح خدمة الشريحة الرقمية «على هواتف آبل» وغيرها، لا بد أن يتوافق مع المعايير المعتمدة لبقية الخدمات المقدمة للعملاء من حيث الجودة ولفعالية والأمن مع ضرورة تماهيها مع اللوائح التي أقرتها الجهة المنظمة للقطاع والتي انتهت بنجاح من حملتها رقمي هويتي في إجراء مهم لتنظيم السوق.

وأوضح البلوشي أن الشريحة الرقمية تعمل خلال المرحلة الأولى وفق آلية التحقق المتبعة لاستخراج الشريحة التقليدية من خلال قيام المشترك بزيارة أحد فروع المبيعات التابعة للشركة أو أحد موزعي الخدمة المعتمدين، مع إبراز أصل بطاقة الهوية الإماراتية،

ومن ثم ستقوم «دو» بإرسال «كيو آر» تتم من خلاله عملية تفعيل الخط من دون الحاجة لاستعمال شريحة اتصال. وأضاف البلوشي أن الشركة ستقوم بطرح الشريحة وفق الأسعار المعتادة للشرائح التقليدية من دون فرض رسوم أو اشتراكات إضافية، كما ستكون الخدمة متاحة لجميع الهواتف المزودة بالشريحة الرقمية.

ولفت إلى أن العميل سيتمكن من إيقاف الخدمة على شريحة الاتصال من خلال الاتصال بمركز الاتصال أو زيارة الفرع، كما سيتمكن تغيير رقم الهاتف من خلال مراكز البيع والموزعين المعتمدين الذين سيقومون بإعادة تفعيل الرقم الجديد.

ووفق الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك «جي إس إم إيه»، تتضمن الشريحة الإلكترونية المدمجة رمز التعريف الدولي على المشترك، ورمز المصادقة، ورمز التعريف المحلي، واسم مشغل الشبكة، ومن دون هذه البيانات لا يمكن للهاتف الاتصال بأي شبكة دولية أو محلية.

ويتم دمج شريحة الاتصال الرقمية مع اللوحة الإلكترونية الخاصة بالهاتف أو أنظمة التشغيل ولا يمكن إزالتها، وتقوم بمهمة بطاقة التعريف التقليدية التي تتيح للمستخدم إجراء المكالمات الهاتفية، وفق معايير اتصال GSM، وكذلك ربط الهواتف المتحركة والأجهزة المحمولة مع شبكة الإنترنت بمعايير اتصال الأجيال الثالث والرابع والخامس.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة