لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Feb 2015 11:48 AM

حجم الخط

- Aa +

رجال أتراك يرتدون التنورة تضامنا مع الفتيات في أعقاب تصاعد الاعتداءات الجنسية

سارت مجموعة من الرجال في تركيا مسيرة هذا الأسبوع ارتدوا خلالها تنانير نسائية في إطار حملة للدفاع عن حقوق المرأة، وذلك في الوقت الذي تعم فيه البلاد مظاهرات للمطالبة بحقوق المرأة وحمايتها من الاعتداءات.

رجال أتراك يرتدون التنورة تضامنا مع الفتيات في أعقاب تصاعد الاعتداءات الجنسية

سارت مجموعة من الرجال في تركيا مسيرة هذا الأسبوع ارتدوا خلالها تنانير نسائية في إطار حملة للدفاع عن حقوق المرأة، وذلك في الوقت الذي تعم فيه البلاد مظاهرات للمطالبة بحقوق المرأة وحمايتها من الاعتداءات الجنسية بحسب صحيفة حريات.

 
وجاءت هذه المظاهرات ردا على مقتل الطالبة الجامعية البالغة من العمر 20 عاما  أوزغيه جان أصلان التي أختطفت وضربت حتى الموت من قبل سائق حافلة قيل إنه حاول اغتصابها.
 
وتحدث الكثيرون عن ثقافة العنف الجنسي المنتشرة في البلاد، معبرين عن رفضهم الشديد لها، وشاركت الكثير من السيدات تجاربهن فيما يتعلق بالتعرض للهجوم ومظاهر الكراهية للنساء، وذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الهاش تاج #sendeanlat (أقول لكم إن ..).
 
ونشر العديد من الرجال صورا لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مرتدين الـ"ميني جيب" تعبيرا عن رفضهم للقناعة المنتشرة لدى الجميع بأنه "إذا كانت المرأة ترتدي الميني جيب، فهي مستفزة لمشاعر الرجال".

 
وأثارت جريمة قتل الطالبة الجامعية أوزغيه جان أصلان بعد محاولة اغتصابها غضبا كبيرا في تركيا، واتخذت صبغة سياسية، حيث وجهت اتهامات لحكومة حزب العدالة والتنمية بالإهمال.
 
فمنذ العثور على جثة الشابة يوم الجمعة قبل الماضي قرب مرسين في جنوب البلاد، تظاهر الآلاف في شوارع المدن الكبرى تنديدا بالجريمة وتعبيرا عن سخطهم أمام الازدياد المثير للقلق لجرائم العنف ضد النساء.
 
وتظاهر هذا الأسبوع حوالى ألف شخص في مدينة مرسين تنديدا بالجريمة، كما تظاهر ثلاثة آلاف محام، يعارضون مشروع قانون يمنح صلاحيات أوسع للشرطة في أنقرة ورفعوا صور الشابة الضحية.
 
ودعت المنظمات النسائية الأتراك إلى الحداد، ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي رسائل تدعو ضحايا العنف إلى الخروج عن صمتهم.

 

وشاركت مئات النساء في التظاهرات التي اجتاحت عدة مدن تركية، وعلى رأسها اسطنبول وأنقرة وإزمير وآنطاليا، احتجاجا على الجريمة الوحشية، وطالبن باستقالة وزيرة الأسرة عائشة إسلام بعد تصاعد أعمال العنف وقتل النساء في تركيا وفشل الوزارة في إيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة.

قاومت الشابة أوزجة جان القاتل برش رذاذ الفلفل عليه أثناء محاولته اغتصابها في الحافلة ولكنه قام بطعنها بالسكين وضربها بقطعة حديد على رأسها، ثم اتصل بوالده (50 عاما) وصديقه (20 عاما) لإحراق جثة الفتاة وتركها عند مجرى النهر.

وكان لاعبو فريق غلطة سراي التركي قد قاموا بلفتة إنسانية عشية المباراة التي جمعت الفريق أمام ضيفه باليكيسير سبور، مساء الإثنين الماضي، لحساب الجولة العشرين من بطولة الدوري التركي لكرة القدم، وذلك بعد أن رفعوا لافتة كبيرة تضامناً مع الفتاة التركية "أوزكه جان أصلان".

ودخل لاعبو الفريق التركي إلى أرضية ملعب "تورك تيليكوم آرينا" وهم يحملون لافتة ضخمة كُتب عليها عبارات تضامنية مع الفتاة التركية "أوزكه جان أصلان" التي لقيت حتفها بطريقة وحشية، على يد سائق حافلة ركاب صغيرة، حاول اغتصابها في منطقة "طرسوس" التابعة لولاية مرسين، جنوبي تركيا.