بأمر ملكي.. أول رائد فضاء عربي رئيساً للهيئة السعودية للفضاء

نجل ملك السعودية الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، أول رائد فضاء عربي سيتولى رئاسة الهيئة السعودية للفضاء.
بأمر ملكي.. أول رائد فضاء عربي رئيساً للهيئة السعودية للفضاء
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 28 ديسمبر , 2018

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الخميس، أوامر ملكية تضمنت إنشاء هيئة سعودية للفضاء برئاسة نجله الأمير سلطان (62 عاماً)، بعد أن أعفاه بموجب الأوامر ذاتها من رئاسة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وبهذا القرار أصبح الأمير سلطان الذي يعد أول رائد فضاء عربي ومسلم رئيس أول هيئة سعودية للفضاء.

وفي أول تصريح له بعد تعيينه رئيساً لمجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، أكد الأمير سلطان حرصه على أن تسهم هذه الهيئة الجديدة في رفعة المملكة، وتقدمها في مجال الفضاء، وأن تسخر أعمالها لخدمة الوطن والمواطنين، وأن تكون من العلم النافع الذي يخدم المواطن والبشرية جمعاء وفقا لموقع العين الإخبارية.

من جانبها هنأت وكالة الإمارات للفضاء المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً؛ بمناسبة تأسيس الهيئة السعودية للفضاء، ووصفتها بأنها "خطوة تضع المملكة في مكانها الصحيح على خارطة السباق العالمي نحو الفضاء وتكلل الحضور العربي الفضائي بمزيد من الإنجازات".

والأمير سلطان، ولد بمدينة الرياض 27 يونيو عام 1956، وحصل على درجة الماجستير في العلوم الاجتماعية والسياسية من كلية ماكسويل للمواطنة والشؤون الاجتماعية ـ جامعة سيراكيوز بالولايات المتحدة عام 1999.

كان لديه شغف بالطيران منذ الصغر، وصقل تلك الأمنية بالحصول على ترخيص طيران من قبل هيئة الطيران الاتحادي الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية عام (1976) ومن قبل رئاسة الطيران المدني في المملكة العربية السعودية عام (1978).

 في 17 يونيو عام 1985، انطلق الأمير سلطان في مهمة فضائية في المكوك "ديسكفري" التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، وحمل المكوك معه القمر العربي الثاني المكلفين بإطلاقه، إضافة إلى أفكار العديد من التجارب العلمية السعودية، وتجربة طبية مشتركة بين علماء المملكة وفرنسا، وتجارب أخرى دولية وأمريكية.

ومكث الأمير سلطان في الفضاء 7 أيام وساعة واحدة و38 دقيقة، ليكون أول رائد فضاء عربي مسلم، لينتقل بالعرب من مرحلة مراقبة التقدم التقني الحديث في مجال الفضاء إلى المواكبة والمشاركة في هذا المجال.

وعقب عودته عمل لمدة تجاوزت 10 سنوات في القوات الجوية الملكية السعودية بدءاً من كلية الملك فيصل الجوية في الرياض عام (1985) وقاعدة الملك عبدالعزيز الجوية في الظهران (1990) ثم تقاعد برتبة عقيد طيار عام (1996).

وفي عام 2001 أسس نادي الطيران السعودي وحصل على التصديق الفرنسي لرخص الطيران الأجنبية عام (2009).

وبالتزامن مع اهتمامه بالطيران، تولي الأمير سلطان العديد من المناصب منها رئيس اللجنة التوجيهية لإعداد الخطة الخمسية للتنمية السياحية بالهيئة العليا للسياحة ليتولى لاحقاً منصب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بعد تغيير مسماها.

وأخذ الأمير سلطان في تلك الفترة على عاتقه قضايا ذوي الهمم، وهو يترأس حالياً مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الهمم، كما أنه مؤسس ورئيس "جائزة الأمير سلطان بن سلمان لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين" ورئيس لجنة "جائزة جمعية الأطفال المعوقين"، كما أنه رئيس مجلس أمناء مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج