الإنشاءات البترولية الإماراتية تدرس الاستحواذ على شركات عالمية بقطاع الطاقة المتجددة

تعكف شركة الإنشاءات البترولية الإماراتية حالياً على دراسة عدد من الفرص الاستثمارية بقطاع الطاقة المتجددة، خصوصاً منصات طاقة الرياح البحرية
الإنشاءات البترولية الإماراتية تدرس الاستحواذ على شركات عالمية بقطاع الطاقة المتجددة
منصة «أم اللولو» العملاقة نفذته شركة الإنشاءات البترولية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 30 يونيو , 2019

تعكف شركة الإنشاءات البترولية الوطنية حالياً على دراسة عدد من الفرص الاستثمارية والاستحواذ على شركات عالمية عاملة بقطاع الطاقة المتجددة، خصوصاً منصات طاقة الرياح البحرية، سواء في بحر الشمال أو في مناطق جنوب شرق آسيا.

وقال المهنس أحمد سالم الظاهري  الرئيس التنفيذي للشركة في حواره مع  صحيفة الاتحاد الإماراتية، إن الشركة في سبيل تنفيذ خطتها الاستراتيجية تهدف أيضاً إلى توسيع نطاق أعمالها بقطاع النفط، ليشمل قطاع البتروكيماويات والمشتقات النفطية والتكرير، مؤكداً أن جهود الشركة للتوسع والدخول في قطاعات جديدة، لا يعني تغييراً جوهرياً في نشاطها.

وأوضح أن هذا التوجه يشير بوضوح إلى قدرة الشركة على التكيف مع متطلبات السوق المتجددة والمتسارعة.

وأكد الرئيس التنفيذي أن نجاح مشاريع الشركة في السوقين المحلي والعالمي، ووصولها إلى قائمة الشركات الخمس الكبرى عالمياً في مجال تنفيذ مشاريع النفط والغاز، كان حافزاً قوياً لدراسة الدخول في قطاعات جديدة، بدعم مباشر من النتائج والعوائد المالية المتعاظمة، فضلاً عن الكوادر المواطنة المؤهلة العاملة بالشركة.

وأضاف الظاهري أن «الإنشاءات البترولية» تعكف ضمن استراتيجيتها المستقبلية على تعزيز وجود خدماتها عبر الفرق الهندسية والفنية التابعة لها في الحقول النفطية البرية، سواء بالسوق المحلي أو الأسواق العالمية، لافتاً في هذا الصدد إلى أن الشركة تسعى نحو زيادة خدماتها الموجهة إلى الحقول البرية إلى 20% بدلاً من 10% حالياً، في حين تستحوذ خدمات الحقول النفطية البحرية على 80% من نشاطها بدلاً من 90% في الوقت الحالي.

وفيما يتعلق بالنواحي المالية، قال المهندس أحمد سالم الظاهري، إن الشركة سجلت خلال عام 2018 نتائج إيجابية مرضية، حيث ارتفع صافي الأرباح بمقدار 27% قياساً بالعام الأسبق، متوقعاً أن تحقق الشركة بنهاية العام الجاري أعلى معدلات في الربحية خلال تاريخها لتصل قيمة العائد إلى 7.1 مليار درهم، بمعدل نمو 34% عن عوائد العام الماضي البالغة نحو 5.4 مليار درهم.

وفيما يتعلق بأهم الأهداف الاستراتيجية التي تسعي «الإنشاءات البترولية» لتحقيقها خلال السنوات المقبلة، قال الرئيس التنفيذي إن الهدف الأسمى يتمثل في مسعى الشركة لتكون الشركة الرائدة عالمياً في مجال هندسة ومشتريات وبناء وتجهيز المنشآت والمرافق المتعلقة بصناعة النفط والغاز، منوهاً في هذا الصدد إلى الجهود التي تبذلها الشركة حالياً لدخول أسواق عالمية جديدة في جنوب وشرق آسيا، فضلاً عن الأسواق الأفريقية وبشمال أفريقيا.

وأكد الظاهري أن الشركة موجودة بالسوق الهندي منذ أكثر من 35 عاماً نفذت خلالها عقوداً تفوق قيمتها 10 مليارات درهم.

وكشف أنه يوجد لدى الإنشاءات البترولية شركات تابعة ومكتب تمثيلي دائم في السوق الهندية، علماً بأن السوق الهندية مدت الشركة بنحو 16% من إيراداتها خلال العام الماضي.

وقال إن الشركة تتملك حالياً أكبر ساحة لتصنيع المنصات وأكبر أسطول بحري في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وكذلك تتملك 4 مراكز هندسية، اثنان منها في الهند، ومركز رئيس في أبوظبي والمركز الرابع في فرنسا، منوهاً بأن الشركة لديها أسواق مهمة منها السعودية والكويت والهند، فضلاً عن السوق المصري، حيث فازت الشركة مؤخراً بتنفيذ مشروع في منطقة البحر الأحمر من خلال التوقيع على عقود مع كبريات الشركات النفطية المصرية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة