لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 5 Sep 2013 02:48 PM

حجم الخط

- Aa +

الأمم المتحدة تخفض قيمة مساعداتها الغذائية الى اللاجئين السوريين في لبنان

تعتزم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة خفض مساعداتها الغذائية للاجئين السوريين في لبنان اعتبارا من الشهر المقبل، ما سيعني عمليا وقف هذه المساعدات لأكثر من ربع اللاجئين المسجلين في لبنان والبالغ عددهم حوالى 720 الفا، نتيجة نقص في الموارد.

الأمم المتحدة تخفض قيمة مساعداتها الغذائية الى اللاجئين السوريين في لبنان

تعتزم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة خفض مساعداتها الغذائية للاجئين السوريين في لبنان اعتبارا من الشهر المقبل، ما سيعني عمليا وقف هذه المساعدات لأكثر من ربع اللاجئين المسجلين في لبنان والبالغ عددهم حوالى 720 الفا، نتيجة نقص في الموارد، بحسب ما ذكرت متحدثة باسم المفوضية.

 

وقالت المتحدثة روبرتا روسو لوكالة فرانس برس الخميس إن المفوضية، بدءا من اكتوبر المقبل، "ستنتقل الى المساعدة الموجهة وتخفض بعضا من التمويل المباشر"، مشيرة الى أن أحد أسباب هذه الخطوة "هو النقص في الموارد" التي تصل الى المفوضية.

 

 

ووفقا لموقع فرانس 24، أوضحت أن حملة اغاثة اللاجئين السوريين "سعت الى جمع 1,27 مليار دولار تم تسديد 27 بالمئة منها فقط"، مشيرة الى أن وكالات الاغاثة تتخذ "قرارات صعبة" يوميا حول سبل صرف الموارد المحدودة.

 

 

وتابعت أن أحد هذه القرارات هو خفض المساعدات الغذائية، في خطوة ستطاول نحو 200 الف شخص، أي ما نسبته 28 بالمئة من اللاجئين السوريين الذين سيتوقفون عن تسلم أي مساعدة من هذا النوع.

 

 

وأشارت الى أن الانتقال من توفير المساعدات لكل اللاجئين الى مساعدة الاكثر حاجة منهم، ليس أمرا غير اعتيادي في ظروف مماثلة.

 

 

وقالت "في بداية الازمة، من الطبيعي توفير التغطية لكل اللاجئين. لكن عندما نصبح على دراية افضل باللاجئين، كما هي الحال الآن، نصبح أكثر قدرة على التمييز بين القادرين على تدبير أمورهم من دون مساعدتنا، وأولئك الذين لن يتمكنوا من ذلك".

 

 

وقالت روسو "في حال عدم الحصول على مزيد من التمويل، قد نصبح عاجزين عن توفير المساعدات بشكل عام التي يحتاجها اللاجئون بعددهم الحالي، من دون أن نذكر الاعداد الاضافية التي يمكن ان تصل (الى لبنان) في حال تصاعد أعمال العنف".

 

وأدت تصاعد الحديث عن احتمال توجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد ردا على هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية في 21 آب/اغسطس، الى مخاوف من تزايد أعداد اللاجئين السوريين الى لبنان بشكل كبير.

 

ووزعت المفوضية منشورا تشدد فيه على أن القرار سببه أن "الموارد لا تكفي لمساعدة الجميع"، وأن "المساعدة ستنحصر بمن هم في حاجة".

 

وأكدت روسو أن 72 بالمئة من اللاجئين المسجلين سيواصلون الحصول على المساعدات الغذائية، في حين سيحصل من هم في أمس الحاجة على مساعدات صحية وتربوية.

 

وأعلنت الامم المتحدة الثلاثاء أن عدد اللاجئين السوريين الى الدول المجاورة تخطى عتبة المليوني شخص منذ بدء النزاع السوري في منتصف مارس 2011. يضاف إلى هؤلاء 4,2 ملايين شخص نزحوا داخل سوريا هربا من أعمال العنف التي حصدت أكثر من 110 آلاف قتيل، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.