لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 3 Jul 2011 10:32 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تحظر التعامل مع شركتين أردنيتين لإدخالهما منتجات إسرائيلية

وضعت الشركتين ملصقات عربية على سلع أوردتها إلى السعودية تبين أنها سلع إسرائيلية الصنع.

السعودية تحظر التعامل مع شركتين أردنيتين لإدخالهما منتجات إسرائيلية

ذكر تقرير اليوم الأحد أن السعودية حظرت التعامل مع شركتين عربيتين بشكل تام، قامتا بتسريب سلع إسرائيلية للسوق السعودية.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، ونص قرار المنع على أن وزير التجارة عبدالله زينل قد أصدر قراراً يقضي بحظر التعامل مع شركتين أردنيتين قامتا بالتدليس على السلطات السعودية عبر وضع ملصقات شركات عربية في حين أن السلع إسرائيلية الصنع.

وكان القرار قد شمل شركتين تحملان اسم "شركة اليمامة" وشركة "رم والخليج"، وقال القرار إن تصدير تلك السلع تم إلى بلدان عربية عدة في المنطقة.

وشدد على أن السعودية لن تغض الطرف بشأن وضع الضوابط اللازمة لمنع دخول المنتجات والسلع الإسرائيلية إلى الأراضي والأسواق السعودية.

من جانبه، اعتبر المحلل الاستراتيجي الدكتور علي تواتي أن تهريب السلع الإسرائيلية إلى الأراضي السعودية ليس له أي أهداف سياسية وإنما يأتي من منطلقات تجارية بحتة.

وشدد على أن منع السعودية لهاتين الشركتين يأتي في إطار سياسة المملكة الرامية للوقوف دون تقوية ودعم الاقتصاد الإسرائيلي، من خلال رجال أعمال عرب.

وبين أن المملكة ترتبط بعلاقات سياسية وتجارية بالسلطة الفلسطينية والأردن ومصر، وهناك من يتعامل مع هذه الدول مع عدد من التجار الإسرائيليين بحكم الاتفاقات.

وقال إن اتفاق "كويز" الموقع بين كل من السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية والأردن ومصر من ناحية وإسرائيل والولايات المتحدة من جانب آخر يفرض على الدول العربية الموقعة توطين 30 في المئة من الصناعة الإسرائيلية، وذلك كشرط أساسي لتصدير السلع من تلك الدول إلى الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن هناك طريقة أخرى غير هذا الاتفاق من أجل دخول السلع الإسرائيلية إلى السعودية ودول الخليج، وهي تتم عن طريق رجال الأعمال العرب الذين يقومون بالتعاون مع رجال الأعمال والشركات الإسرائيلية من أجل دخول السلع الإسرائيلية للسعودية.