حجم الخط

- Aa +

الأحد 27 أكتوبر 2019 08:15 م

حجم الخط

- Aa +

فريق الأمل للاجئين يفوز ببطولة فيرست جلوبال بدبي

فاز فريق الأمل للاجئين في المباراة النهائية الفاصلة لبطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي "فيرست جلوبال"، التي اختتمت اليوم فى أرض الإمارات في دبي.

فريق الأمل للاجئين يفوز ببطولة فيرست جلوبال بدبي

وام- فاز فريق الأمل للاجئين في المباراة النهائية الفاصلة لبطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي "فيرست جلوبال"، التي اختتمت اليوم فى أرض الإمارات في دبي.

وشكل فوز فريق الأمل للاجئين، رسالة بليغة لكل الشباب في العالم الذي اتحدت شعوبه على أرض دولة الإمارات تحت شعار "أرضنا واحدة .. ومياهنا واحدة"، في البطولة الكبرى من نوعها التي جمعت 1500 طالب من 191 دولة في الإمارات.

وضم فريق الأمل كلاً من ماهر العساوي، وعمّار كبور، وسلام الفرخ، ويوسف شعبان، وآمنة كبور، وأشرف عليهم يامن النجّار.

وشهد اليوم الأخير من المسابقة مشاركة 32 فريقا من أصل 191 مثلت الدول المتنافسة من أجل مستقبل الإنسان في البطولة العالمية التي تم تنظيمها على أرض الإمارات. 


ويركز التحدي على نجاح الفرق المتنافسة في تطوير روبوتات قادرة على أداء مجموعة من المهام تشكل حلولا داعمة للجهود العالمية الهادفة إلى حماية المحيطات وتنظيفها من ملايين الأطنان من النفايات ومصادر التلوث التي تؤثر على الحياة البحرية وعلى صحة الإنسان حول العالم.

وجاء اختيار الفرق المشاركة في البطولة العالمية بناء على نتائجها في سلسلة من الفعاليات استمرت طوال العام الحالي في مختلف دول العالم وتم خلالها توزيع مجموعة من الصناديق تضم أجزاء وقطعا إلكترونية لتصميم وابتكار روبوت قادر على توفير حلول ناجحة لعدد من التحديات وإنجاز مهام متنوعة تم تحديدها من خلال هيئات ومؤسسات أكاديمية عالمية متخصصة.

ومثل دولة الإمارات في بطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي سبعة من طلبة المدارس الثانوية في الدولة هم : شوق سعيد الظنحاني وشيخة علي الصريدي من مدرسة دبا الفجيرة للتعليم الثانوي إضافة إلى حمد سعيد وعبد الله جودت وعبد الرحمن عبد الله وغازي سالم ومحمد ياسر من مدرسة راشد بن سعيد للتعليم الثانوي في حتا.

وأكدت البطولة مكانة دبي الإمارة كمختبر عالمي مفتوح لحلول مبتكرة لا تكتفي باستشراف تكنولوجيا المستقبل بل توظّفها لصناعة غد واعد للبشرية ولتشجيع الشباب في مختلف أنحاء العالم على الإبداع في تطبيقات الروبوتات والبرمجة والذكاء الاصطناعي والعلوم المتقدمة استئنافاً لمساهمة الكفاءات والعقول العربية في مسيرة الحضارة وبناء مستقبل أفضل للإنسان.