تحالف إماراتي سعودي لإنشاء محطة تحلية في أم القيوين

أبرمت الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه وتحالف يضم أكوا باور السعودية ووحدة تابعة لمبادلة للاستثمار الإماراتية اتفاقا لإنشاء محطة تحلية مياه في أم القيوين
تحالف إماراتي سعودي لإنشاء محطة تحلية في أم القيوين
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 09 يوليو , 2019

أبرمت "الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء" وتحالف شركتي "إم دي سي القابضة للطاقة"، المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار (مبادلة)، و"أكوا باور" السعودية، اتفاقية شراكة لإنشاء محطة تحلية مياه البحر بإمارة أم القيوين بنظام المنتج المستقل.

بموجب شروط الاتفاقية ستمتلك "الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء" نسبة 20% في شركة المشروع، بينما يمتلك تحالف "أكوا باور" و"مبادلة" النسبة المتبقية بواقع 40% لكل منهما، وتم الاتفاق بين الشركاء على دخول حكومة أم القيوين شريكاً في شركة المشروع وتَمَلُّك حصة في وقت لاحق عند إنجاز الأعمال.

ووفقا لصحيفة العين الإخبارية، صّرَّحَ الشيخ راشد بن سعود المعلا، ولي عهد إمارة أم القيوين، قائلاً إن إنجاز هذا المشروع الاستراتيجي الحيوي في إمارة أم القيوين يعتبر استكمالاً لمشاريع التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن شأنه تعزيز الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، وينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني، موضحاً أن المشروع يمتاز بموقعه الاستراتيجي الذي يتوسط بين عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة.

وقال سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة رئيس مجلس إدارة "الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء"، إن المشروع يعد باكورة مشاريع الهيئة الاتحادية بالشراكة مع القطاع الخاص، ومن شأن تنفيذه تعزيز استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 وبرامجها الرئيسية، ومن شأنه توفير 150 مليون جالون مياه محلاة يومياً لهذه المناطق، إلى جانب مساعدة وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في شمال الإمارات.

مع بدء التشغيل، ستكون محطة أم القيوين أكبر مشروع لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي في الإمارات الشمالية، وتعتبر تكلفة المشروع ذات قدرات تنافسية عالية، وستستخدم المحطة أحدث التقنيات التي تتيح لها إنتاج المياه بكفاءة مع المحافظة على البيئة.

من المتوقع أن تبدأ أعمال بناء المحطة في النصف الثاني من العام الجاري، ومن المقرر أن يتم إنتاج المياه في عام 2021. ويعتبر إنجاز المشروع من الأهداف الرئيسية لدولة الإمارات لتحسين إنتاج المياه وتلبية الطلب المتزايد على الماء في الدولة.

قال محمد محمد صالح، مدير عام "الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء": "يعد هذا المشروع أول مشروع يقام في شمال الإمارات بنظام المنتج المستقل؛ حيث سيسهم في توفير الاحتياجات السكانية والزراعية لشمال الإمارات بأسعار تنافسية".

وأضاف أن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء تواصل تنفيذ رؤيتها لتلبية الطلب المتزايد على المياه في الإمارات الشمالية عبر تحسين البنية التحتية لمرافق المياه والاستثمار فيها، وتسخير أحدث التقنيات للنهوض بالتنمية المستدامة". 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج