لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Oct 2011 05:33 AM

حجم الخط

- Aa +

"الحبتور" تستأنف مشروعها السياحي على "نخلة جميرا" بكلفة مليار درهم

 مجموعة الحبتور تعلن استئناف العمل بمشروعها السياحي "منتجع وسبا الحبتور آيلاند "  على جزيرة نخلة جميرا في دبي بطاقة 330 غرفة والذي تبلغ إجمالي الاستثمارات فيه الى مليار درهم، على أن يدخل الخدمة قبيل نهاية عام 2013.

"الحبتور" تستأنف مشروعها السياحي على "نخلة جميرا" بكلفة مليار درهم

أعلنت مجموعة الحبتور استئناف العمل بمشروعها السياحي "منتجع وسبا الحبتور آيلاند "  على جزيرة نخلة جميرا في دبي بطاقة 330 غرفة والذي تبلغ إجمالي الاستثمارات فيه الى مليار درهم، على أن يدخل الخدمة قبيل نهاية عام 2013.

وأفادت المجموعة في مؤتمر صحافي عقدته في دبي أمس، بأنها ستدعم استثماراتها السياحية في السوق الإماراتية بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أنها تجري مفاوضات لربط الفندق، الذي يضم 330 غرفة منها 60 جناحاً، بعلامة تجارية فندقية فخمة وعالمية.

وتوقعت أن يفتح الفندق أبوابه لاستقبال النزلاء قبل نهاية عام ،2013 لافتة إلى أنها من أوائل الذين حجزوا قطعة أرض في جزيرة «نخلة جميرا» عندما بدأت أعمال الردم فيها عام .2001

ووفقا للإمارات اليوم، سيوفر الفندق منتجعاً من فئة خمس نجوم، يوفّر علاجات حديثة للعناية بالصحّة والجمال، ونادياً رياضياً يضم خبراء عالميين في اللياقة البدنية، وقاعة متطوّرة للتمارين الرياضية، فضلاً عن مسابح وملاعب كرة مضرب وسكواش، وشاطئ خاص. ويتضمّن الفندق ستة مطاعم، منها مطعم عائم بأرضية زجاجية يُقدّم أطباقاً من ثمار البحر، ونادياً ليلياً، ومنشآت لإقامة المآدب والاجتماعات.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، خلف الحبتور، إن «دبي تقدم حالياً مناخاً مثالياً للاستثمار»، مؤكداً أن «المستثمر يبحث عن بيئة توفّر الأمن والاستقرار الاقتصادي والنمو المستدام وبنية تحتية قوية».

وأضاف أن «المجموعة تنوي دعم استثماراتها السياحية بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، نظراً لحاجة السوق الإماراتية إلى مثل هذه الاستثمارات، كما أنها تدرس التوسع في استثماراتها السياحيـة خارج السوق الإماراتيـة»، مشيراً إلى أن «السوق الإماراتيـة لاتزال آمنة للاستثمارات».

واستبعد الحبتور أن يكون للاستثمارات الفندقية الجديدة تأثير في المعروض الفندقي في دبي، موضحاً أن «الغرف الفندقية التي تدخل السوق، تواكب حركة السياحة والتجارة والمعارض في الإمارة، إذ إن نسب الإشغال الفندقي عالية بمختلف فئاتها»، لافتاً في هذا الجانب إلى توسعات مؤسسة مطارات دبي، فضلاً عن نقل شركات إقليمية مكاتبها إلى دبي.

وأفاد بأن «الآثار الإيجابية لاستثمارات المجموعة لا تنعكس على الشركات المعنية ببناء المشروع فحسب، بل تفيد اقتصاد الإمارة كاملة، إذ تعود بالفائدة على المهندسين المعماريين، وشركات البناء، ومتعهدي خدمات الطعام، والمؤسسات الموردة للخدمات العامة من مياه وكهرباء، وصرف صحي، كما ستنعكس إيجاباً وبصورة مباشرة على قطاعات حكومية عدة تشرف على إصدار تراخيص العمل، والتأمين الصحي، وتسجيل المركبات، وخدمة التعرفة المرورية (سالك)، وغيرها».

ونصح الحبتور المستثمرين بالاستثمار في الإمارات، كما جدد مناشدته الحكومة، بعدم تأجيل مشروعات البنية التحتية، أو التردّد في تنفيذها، إذ ثبت عالميا أن "البنيـة التحتيـة هـي شريان الحياة من أجل اقتصاد سليم».