لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Nov 2015 07:58 AM

حجم الخط

- Aa +

السعوديون والهنود أكثر العرب والأجانب استثماراً في عقارات دبي

السعوديون أكثر الخليجيين استثماراً في عقارات دبي بـ 1.4 مليار دولار والهنود أولاً بين الأجانب  

السعوديون والهنود أكثر العرب والأجانب استثماراً في عقارات دبي

أعلنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن المستثمرين السعوديين تصدروا قائمة المستثمرين الخليجيين، من دون الإمارات في أراضي وعقارات دبي، إذ استثمروا ما يصل إلى 5 مليارات درهم (1.36 مليار دولار) في شراء الأراضي والوحدات العقارية والمباني في الإمارة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.

 

وقالت دائرة الأراضي والأملاك الحكومية، في تقرير أصدرته الإثنين الماضي، إن المستثمر الإماراتي حافظ على صدارة ترتيب المستثمرين الخليجيين والعرب والأجانب على حد سواء، حيث استثمرت هذه الشريحة ما يقرب من 16 مليار درهم (4.35 مليار دولار)، فيما جاء القطريون في المرتبة الثالثة بين مواطني مجلس التعاون الخليجي، ثم الكويتيون والعمانيون ومواطنو مملكة البحرين.

 

وأظهر التقرير أن إجمالي قيمة استثمارات الخليجيين في عقارات دبي بلغت 24 مليار درهم (6.5 مليار دولار) في هذه الفترة.

 

وقال إنه على الصعيد العربي بلغ إجمالي القيمة المستثمرة  أكثر من 9 مليارات درهم (2.45 مليار دولار) من خلال 17 جنسية عربية و4159 مشترياً.

 

وأوضح أن المستثمرين الأردنيين ضخوا أكثر من ملياري درهم من خلال 747 مستثمر، تلاهم اللبنانيون باستثمارات 1.7 مليار درهم وجاء بعدهم المصريون باستثمارات ناهزت 1.3 مليار درهم، في حين جاء العراقيون بعدهم باستثمار 1.2 مليار درهم.

 

وضمت قائمة العشرة الأوائل للمستثمرين العرب مواطني اليمن والسودان وفلسطين والجزائر وليبيا.

 

وبحسب التقرير، شكل المستثمرون الأجانب رافداً مهماً للقطاع العقاري في إمارة دبي خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، حيث تشير الأرقام إلى أن المستثمرين الهنود جاءوا في المرتبة الأول، وضخوا 13 مليار درهم من خلال 4661 مستثمر، وذلك ضمن قائمة أبرز 10 جنسيات أجنبية.

 

واستثمر البريطانيون ما يقرب من 7 مليارات درهم، ليستحوذوا على المرتبة الثانية، ثم جاء الباكستانيون باستثمارات زادت على الخمسة مليارات.

 

وكان القطاع العقاري في دبي أحد القطاعات العقارية الأكثر تقلباً في العالم على مدى السنوات العشر الأخيرة وتأرجح من الازدهار إلى الهبوط إلى الازدهار من جديد.

 

وتأسست دائرة الأراضي والأملاك في دبي في العام 1960، لتتولى معالجة كافة مسائل توثيق عمليات بيع الأراضي وشرائها، إلى جانب اعتماد العمليات المتعلقة بالتداول العقاري وتنظيمها وتوثيقها في الإمارة الخليجية.