لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 6 Feb 2015 05:12 AM

حجم الخط

- Aa +

عودة موقع قناة العرب على الإنترنت لكنها قد تنتقل إلى بيروت أو دبي

نقلت صحيفة سعودية أن إدارة قناة "العرب" الإخبارية المملوكة للأمير الوليد بن طلال آل سعود، رفضت قائمة بالشروط والالتزامات والضوابط فرضتها وزارة الإعلام البحرينية على القناة وذلك بعد قرار البحرين بإيقاف بث القناة.   ورغم أنه جرى إيقاف عمل موقع الإنترنت الخاص بالقناة وقتها إلا أن الموقع عاد لنشر الاخبار مجددا : http://www.alarabtv.net  

عودة موقع قناة العرب على الإنترنت لكنها قد تنتقل إلى بيروت أو دبي

نقلت صحيفة سعودية أن إدارة قناة "العرب" الإخبارية المملوكة للأمير الوليد بن طلال آل سعود، رفضت قائمة بالشروط والالتزامات والضوابط فرضتها وزارة الإعلام البحرينية على القناة وذلك بعد قرار البحرين بإيقاف بث القناة.   ورغم أنه جرى إيقاف عمل موقع الإنترنت الخاص بالقناة وقتها إلا أن الموقع عاد لنشر الاخبار مجددا : http://www.alarabtv.net كذلك حال حساب القناة على تويتر الذي عاد للتغريد دون القناة https://twitter.com/AlArabNewsTV

 

كما لفتت صحيفة "سبق" أن رئيس مجلس إدارة القناة فهد السكيت قد بعث خطابًا لوزير شؤون الإعلام البحريني أكد فيه أن الشروط الجديدة تتنافى مع العقد المسبق الذي أبرمته القناة مع الوزارة والذي تم بمباركة ملك البحرين والأمير الوليد بن طلال، مضيفًا: "وبالتالي يؤسفني إبلاغكم بعدم إمكانية قبول هذه التعديلات على اتفاقنا السابق".   ووصف السكيت في خطابه شروط البحرين الجديدة على القناة بأنها "تكبلنا كقناة إخبارية ومستقلة وغير حكومية وتحد من قدرتنا على منافسة القنوات الإخبارية الأخرى كالجزيرة والعربية من داخل المنطقة والحرة و الـBBC العربية خارجها".   وكانت مملكة البحرين قد اتخذت قرارًا بإيقاف بث قناة العرب الإخبارية بعد أقل من 24 ساعة على انطلاقها، وأشار مراقبون إلى أن القرار يعود لاستضافة القناة أحد المعارضين السياسيين البحرينيين كأول ضيوفها.

 

 

  ويأتي هذا الخطاب كما يصفه المراقبون كتحدٍ بين عودة قناة العرب بالقوة نفسها والحضور من البحرين أو خروجها من المملكة واتجاهها إلى مناطق أخرى للبث كبيروت أو لندن أو دبي.

 

 

 

 

وكانت وكالة رويترز قد ونقلت أن السلطات البحرينية أوقفت المحطة التلفزيونية المملوكة للملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال آل سعود بعد يوم من افتتاحها وذلك بعدما أذاعت مقابلة مع مساعد لقيادي في المعارضة البحرينية.

وقالت محطة العرب إن أسبابا فنية وإدارية هي سبب توقفها يوم الاثنين دون إعطاء تفاصيل. لكن صحيفة بحرينية ومصدرا مطلعا على المسألة قالا إن المحطة أوقفت لانتهاكها مبدأ الحياد الصحفي.

وقال موقع صحيفة أخبار الخليج الخاصة إن الوقف جاء "لأسباب تتعلق بعدم التزام القائمين على المحطة بالأعراف السائدة في الدول الخليجية.. ومن بينها حيادية المواقف الإعلامية وعدم المساس بكل ما يؤثر سلباً على روح الوحدة الخليجية وتوجهاتها."

وبدت تلك إشارة إلى المقابلة مع خليل المرزوق معاون الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق وهي حركة المعارضة الشيعية الرئيسية في البحرين. وبثت المقابلة يوم افتتاح المحطة رسميا يوم الأحد.

وقال مصدر مطلع على أمور المحطة الفضائية إن المسؤولين البحرينيين سلموا أمر الوقف في زيارة للمحطة لأسباب متعلقة "بالحياد الصحفي".

وقال مسؤول بحريني إن هذا الوقف "لا علاقة له بالمقابلة مع المرزوق". واشار إلى أن قناة العرب بثت أيضا مقابلة مع وزير الإعلام عيسى عبد الرحمن في وقت لاحق يوم الاحد.

ويحاكم سلمان بتهمة الدعوة لتغيير النظام بالقوة وهي تهمة ينفيها. وكان اعتقال سلمان أثار موجة من الاحتجاجات في البحرين وانتقادا من جانب الولايات المتحدة.

ولم يتسن الحصول على تعليق من المتحدث باسم المحطة الإخبارية. لكن بيانا مقتضبا على حساب قناة العرب على تويتر قال "توقف البث لأسباب فنية وإدارية وسنعود قريبا ان شاء الله".

وأكدت هيئة شؤون الإعلام البحرينية أن "التعاون قائم مع إدارة القناة لاستئناف بثها والانتهاء من الإجراءات اللازمة في أقرب فرصة ممكنة."

وكان الأمير الوليد صرح لمحطة (سي.إن.إن) الاخبارية الأمريكية في 2012 بعد عام اندلاع احتجاجات الربيع العربي بأن قناة العرب محاولة لملء "فراغ خاص بمحطة تلفزيونية أكثر براجماتية ومنطقية تتبنى وجهة النظر الوسطية."

وشهدت البحرين وهي مقر الأسطول الخامس الأمريكي احتجاجات عام 2011 قادتها الأغلبية الشيعية للمطالبة بإصلاحات وبنصيب أكبر في الحكومة التي يقودها السنة.

وقمعت السلطات تلك الاحتجاجات ولكن البحرين ما زالت تواجه احتجاجات وهجمات باستخدام متفجرات بدائية الصنع من وقت لآخر