لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Sep 2012 09:51 AM

حجم الخط

- Aa +

مقتل مراسل "برس تي في" واصابة مراسل "العالم" في سوريا ‎

 مقتل مراسل "برس تي في" واصابة مراسل "العالم" في سوريا ‎بحسب صحيفة السفير

 مقتل مراسل "برس تي في" واصابة مراسل "العالم" في سوريا ‎
مايا نصر - الفرنسية
 مقتل مراسل "برس تي في" واصابة مراسل "العالم" في سوريا ‎

 قتل اليوم مراسل "برس تي في" واصيب  مراسل "العالم" في سوريا ‎بحسب صحيفة السفير ولم ترد معلومات حول تفاصيل الحادث.

ونقلت رويترز عن تلفزيون برس تي في الايراني الناطق بالانجليزية ان احد مراسليه قتل بنيران قناص في سوريا كما أصيب رئيس مكتبه في دمشق. وقال المذيع بارديا هوناردار على الهواء "متمردون في العاصمة السورية دمشق هاجموا العاملين في برس تي في وقتلوا أحد مراسلينا

وكانت رويترز قد اشارت إلى تصريح الجيش العربي السوري في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي إن عددا من الحراس أصيبوا في تفجيرين استهدفا مقر هيئة أركان الجيش السوري بدمشق اليوم الأربعاء لكن لم يصب أحد من قيادات الجيش.

 

وأضاف البيان أن "مجموعات إرهابية مسلحة" لها صلات بالخارج نفذت "عملا إرهابيا جديدا" هذا الصباح بتفجير سيارة ملغومة وقنبلة في مقر القيادة العامة للجيش مما ألحق أضرارا بالمبنى وأدى الى نشوب حريق وإصابة بعض الحراس.

 

ونشر موقع دنيا الوطن تفاصيل مقتل الصحفي وإصابة زميله بعد أن سمعا دوي الانفجار  الأول فخرجا مع فريق التصوير إلى حيث انبعث الدخان ، يبعد مكتب " برس تي في " وقناة العالم الإخبارية عن ساحة الأمويين اقل من ثلاثة كيلومترات قطعها الزميلان حسين مرتضى و مايا ناصر (مراسل عربي برس واحد المترجمين الرئيسيين في الموقع  ومراسل  قناة " برس تي في" باللغة الانكليزية   في دمشق.

وصلا مع دوي الانفجار الثاني وكانا داخل نطاق الاشتباكات التي كانت قد اندلعت على مقربة من قيادة الأركان ومبنى التلفزيون السوري في ساحة الأمويين، كان المسلحون قد وفدوا إلى الساحة بأكثر من 15 وسيلة نقل بين سيارة عادية وفان ، وكان بعضهم قد استفاد من مساعدة مدنيين لتأمين شقق آمنة دلفوا منها إلى الساحة و قناصين منهم تمركزوا فوق ثلاث مباني تطل على الساحة من ثلاث جهات ، والغريب  انهم وصلوا الى الساحة وانتشروا في اوضاع قتالية وعلى اسطح بعض المباني المطلة على الساحة ومنهم قناصون عاجلوا مايا برصاصة في رقبته فكسرت سلسلة الرقبة ففارق الحياة. واما حسين مرتضى فقد أصيب برصاصة أخرى ، رصاصة كاملة هذه المرة وليس شظايا كما حصل قبل اقل من عشرة ايام، رصاصة دخلت من خاصرته وخرجت من وركه لكنه نجى.