لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 7 May 2012 03:39 AM

حجم الخط

- Aa +

قناة 'سكاي نيوز العربية' الجديدة تنافس الجزيرة والعربية على الخبر

من الإمارات بدأ أمس بث قناة 'سكاي نيوز عربية' لتقدم بديلا ينافس العربية والجزيرة بقوة من خلال شبكة مراسلين شاملة تنقل الأخبار العاجلة مباشرة وعلى مدار الساعة، فضلا عن تقنيات وخبرات سكاي نيوز البريطانية الكبيرة.

   قناة 'سكاي نيوز العربية' الجديدة تنافس الجزيرة والعربية على الخبر
فريق القناة قبيل إنطلاقها أمس

من الإمارات بدأ أمس بث قناة 'سكاي نيوز عربية' لتقدم بديلا ينافس العربية والجزيرة بقوة من خلال شبكة مراسلين شاملة تنقل الأخبار العاجلة مباشرة وعلى مدار الساعة، فضلا عن تقنيات وخبرات سكاي نيوز البريطانية الكبيرة.

 

وعقب دخول سكاي نيوز عربية إلى الساحة الإعلامية لن تشفع بعد اليوم للجزيرة إنجازاتها الكبيرة السابقة ما لم تقدم أداء يرتقي للمنافسة بعد أن أصبح هناك ندا قويا لها في نقل الخبر بحجمه الطبيعي دون الوقوع في مأزق الكيل بمكيالين في بلد عربي مقابل بلد عربي آخر، كما تتهم حاليا في دعم المحتجين في بلد وتهمل بل تتهم نظرائهم بالعمالة للخارج في أكثر من بلد. 

كما أن الاعتماد على فيديو منشور هنا وتصريح من بعيد لا يوزاي تواجد مراسلين في موقع الحدث خاصة في ظل تعرض قناتي العربية والجزيرة لكمائن إعلامية من تقارير فيديو مفبركة أدخلت الأحداث الدامية في مهاترات تبعدها عن التعاطي الإعلامي السليم، وتشتت الرأي العام بدلا من التركيز على ما يجري فعلا وهوية مرتكبي الجرائم الدموية.

فالجزيرة سبق أن امتثلت لشروط صدام حسين لتتواجد في العراق، وكذلك الحال مع تواجدها والعربية في فلسطين المحتلة الذي يخضع لإملاءات الكيان الإسرائيلي تماما، فيما عجزت هي والعربية عن التواجد في أكثر من دولة عربية لأسباب عديدة ترتبط بالأداء الإعلامي والمماحكات السياسية المتصلة به.

 

ونقلت وكالة الانباء الإماراتية تصريح نارت بوران مدير عام سكاي نيوز عربية بأن فريق سكاي نيوز عربية بذل جهوداً كبيرة طيلة سنتين تقريباً لإطلاق خدمة إخبارية مستقلة باللغة العربية تنقل الأخبار والمستجدّات مباشرة وعلى مدار الساعة وعبر منصات متعدّدة، مشيرا الى أن القناة سوف ترسي معايير جديدة للتغطية الإخبارية في الوطن العربي.

 

وسيعتمد بث الخدمة الإخبارية المتكاملة منصات متعدّدة بما فيها التلفزيون والهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية وشبكة الإنترنت وذلك من المقر الرئيسي في أبوظبي الذي يستخدم أحدث تقنيات العصر ما يتيح الفرصة أمام المشاهدين في المنطقة للحصول على الأخبار العاجلة والمستقلة في أي زمان ومكان. 

 

وسوف يستكمل موقع سكاي نيوز عربية الذي كان قد أطلق في شهر فبراير الماضي باعتماد مفهوم البث التجريبي ليضمّ صفحات رئيسة مثل تقارير الفيديو والمدوّنات وخرائط الأخبار التفاعلية والتحليلات والتعليقات ومكتبة صور إضافة إلى محتوى يسهم فيه المستخدمون أنفسهم.

 

وقال الدكتور سلطان الجابر رئيس مجلس إدارة سكاي نيوز عربية "القناة ستثبت أنّها تجربة فريدة فعلاً للجيل العربي الجديد حيث توفّر له أعلى معايير ممكنة من التقنية تضاف إليها أخبار عاجلة وموثوقة من مختلف أنحاء العالم ". 

 

وأضاف " أعتقدّ أنّه ابتداءً من الساعة الثامنة من مساء الغد سيختبر المشاهدون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معياراً جديداً لتلقّي ومتابعة الأخبار في المنطقة ".وبالفعل شاهد متابعو انطلاقة القناة حيوية كبيرة في نقل الأخبار بطريقة متميزة.   

 

ومع أكثر من 350 من الصحافيين والمراسلين والمذيعين والمنتجين وفنيي البث في العالم العربي، ومكاتب رئيسية في العواصم العربية ستلتزم بتركيزها على الخبر الموثق بدلا من برامج الرأي واللقاءات الحوارية الأخرى.

 

وظهرت أمس "عينة" قوة القناة من خلال تغطية متوازنة لأحداث المنطقة العربية فلم تغفل جنوب السودان ولا سوريا ومصر وكل الدول العربية التي تشهد أحداثا هامة.   وظهرت تغطية معقولة للأحداث التي تشهدها سوريا من خلال تقديم أطراف الأزمة بتوازن معقول، (رغم أن خبر واعتراف "الشبيح" المعتقل لدى "الجيش الحر" بدا مربكا) وكان أداء المراسلين مميزا رغم اختلاف الإيقاع الذي كان سريعا ومميزا في بعض الدول مثل جنوب السودان، ومملا وبطيئا نوعا ما في السودان، وهي هفوات بسيطة يمكن تقبلها ضمن أول باقة إخبارية في أول يوم لإطلاق القناة.

 

كما تجدر الإشارة إلى أن شريط الأخبار كان شحيحا بخط بقياس بالغ الصغر.  كما يواكب موقعها المميز على الإنترنت الأحداث ليتكامل مع الشاشة في تعامله الدقيق مع الأحداث لينافس مع بي بي سي العربية وفرانس 24 في ذلك التكامل في التغطية الإخبارية  الإلكترونية، والتي لا تتوفر في موقعي إنترنت الجزيرة ولا العربية حاليا.

 

ومن الإمارات أيضا سيكون هذا المشروع الإعلامي الضخم مهمة حساسة خاصة في تحقيق توازن وموضوعية في نقل قضايا الخليج العربي الحساسة  بدقة لم يعد المشاهد يتقبل بأقل من الحد الأدنى منها.