لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 6 Jun 2016 11:13 AM

حجم الخط

- Aa +

المستشفى السعودي الألماني بالرياض يفتتح وحدة متخصصة بالسكتة الدماغية بالتعاون مع بوهرنجر إنجلهايم

أعلن المستشفى السعودي الألماني في الرياض، عن افتتاح وحدة جديدة متخصصة في علاج السكتة الدماغية والتي تُعَدّ أول وحدة في القطاع الخاص وذلك بالتعاون مع شركة بوهرنجر إنجلهايم الرائدة في مجال الصناعات الدوائية، لتأمين البروتوكول وتدريب الطاقم المسؤول عن معالجة مريض الجلطة حين وصوله المستشفى.

المستشفى السعودي الألماني بالرياض يفتتح وحدة متخصصة بالسكتة الدماغية بالتعاون مع بوهرنجر إنجلهايم

أعلن المستشفى السعودي الألماني في الرياض، عن افتتاح وحدة جديدة متخصصة في علاج السكتة الدماغية والتي تُعَدّ أول وحدة في القطاع الخاص وذلك بالتعاون مع شركة بوهرنجر إنجلهايم الرائدة في مجال الصناعات الدوائية، لتأمين البروتوكول وتدريب الطاقم المسؤول عن معالجة مريض الجلطة حين وصوله المستشفى.

وستوفر هذه الوحدة المتخصصة والتابعة إلى قسم طب الأعصاب في المستشفى، التدخل السريع لعلاج جميع حالات السكتة الدماغية، حيث تبلغ السعة الاستيعابية للوحدة 4 أسرة والمنوي توسيعها بحلول نهاية شهر رمضان إلى 6 أسرة.

ويأتي إفتتاح الوحدة الجديدة لإدارة السكتة الدماغية استكمالاً لمبادرة شركة بوهرنجر إنجلهايم للسكتة الدماغية " لأن ثانية واحدة قد تجنبك مضاعفات السكتة الدماغية" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي جزء من برنامج Angels  العالمي لدى الشركة والمخصص للمنطقة، ويديرها مجموعة من أطباء الأعصاب المعروفون على مستوى المنطقة.

ويهدف البرنامج إلى التركيز على تسريع وتيرة العمل لاختصار وقت إيصال المساعدة، وهو الوقت المستغرق ما بين وصول المريض للمستشفى وحصوله على العلاج وايضاً تأسيس مراكز طبية متخصصة بالسكتة الدماغية في المستشفيات والتي ستؤدي بدورها لتسريع وتحسين النتائج التي يحصل عليها المريض من العلاج، بالإضافة إلى زيادة الوعي حول الإدارة المناسبة لحالات السكتة الدماغية بين كافة أطياف المجتمع وخبراء الرعاية الصحية.

ويبلغ معدل الاصابة بالسكتة الدماغية في المملكة العربية السعودية يقدّر بـ 186 اصابة لكل 100,000 نسمة، حيث تتسبب في 5,000 حالة وفاة سنوياً. هذا وتتزايد الحاجة لمتابعة الأنماط الغذائية والحياتية لدى الشباب وذلك لتقليل معدل الإصابة بالمرض.[1]

وفي إطار تعليقه على الافتتاح، قال الدكتور محمد صبري، رئيس وحدة السكتة الدماغية في المستشفى السعودي الألماني بالرياض: "كلما طال وقت تشخيص وعلاج السكتة الدماغية كلما زاد خطر تعرض الدماغ للتلف. ويعد التدخل السريع المفتاح الرئيسي للحفاظ على حياة المريض ومنع تدهور حالته الصحية وهذا يسمح لنا بإعادة تأهيله بفعالية أكبر. إن افتتاح هذه الوحدة المتخصصة في علاج السكتة الدماغية، يعكس التزام المستشفى السعودي الألماني بالتعاون مع شركائها وفي مقدمتهم شركة بوهرنجر إنجلهايم برفع نسبة علاج السكتة الدماغية التي تهدد حياة الكثيرين في المملكة العربية السعودية".

وفي السياق ذاته، قال محمد رشاد، المدير الطبي في المستشفى السعودي الألماني الرياض: "إن إنشاء وحدة متخصصة لعلاج السكتة الدماغية في المستشفى السعودي الألماني بالرياض يعد خطوة هامة وضرورية لتوفير  أفضل الممارسات في إدارة السكتة الدماغية والرعاية الصحية للمرضى. وتأتي مباردة بوهرنجر إنجلهايم للسكتة الدماغية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كمساهمة فعالة لتحقيق هذا الهدف باعتبارها تهدف أيضاً لمساعدة المستشفيات في تأهيل وتدريب فريق العمل المسؤول عن معالجة مريض السكتة الدماغية وذلك يعَدّ من الخطوات الأساسية لإنشاء وحدات للسكتة الدماغية في كافة أنحاء المنطقة لمساعدة مرضى السكتة الدماغية في الوصول والحصول على العلاج في الوقت المناسب وانقاذ أرواحهم".

وتضم أعراض الإصابة بالسكتة الدماغية التخدّر المفاجئ والضعف في الوجه والذراعين أو الأقدام على طرف واحد من الجسم، إضافة إلى اضطراب الكلام ومشاكل في النظر وفقدان التوازن ووجع الرأس الحاد. ركز الخبراء على أن الكلمة الإنجليزية F.A.S.T هي أسهل طريقة لتذكر الأعراض المفاجئة للسكتة الدماغية، والتي تشير إلى فقدان التحكم بالوجه، ضعف الذراع، صعوبة النطق ووقت طلب المساعدة.

فالتشخيص السريع للسكتة الدماغية والحصول على العلاج الطبي الفوري (خلال أقل من 60 دقيقة ضمن ما يسمى بالساعة الذهبية) يخفّض احتمالات حدوث مضاعفات، كما أن وجود وحدة مخصصة للسكتة الدماغية في المستشفيات مع بيئة طبية ملائمة وأطباء وفريق متخصص من الممرضين ومساعدين مدربين بشكل جيد في إدارة السكات الدماغية، كل ذلك يمكن أن يخفّض من الوقت الذي يحتاجه المريض ما بين الوصول من المنزل والحصول على العلاج. يذكر أن "بوهرنجر إنجلهايم" هي واحدة من بين شركات الأدوية العشرين الأولى في العالم، وهي تتخذ من مدينة إنجلهايم الألمانية مقراً رئيسياً لها.