لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 22 نوفمبر 2019 05:45 ص

حجم الخط

- Aa +

سامبا: طرح أرامكو السعودية جمع 73 مليار ريال حتى الآن

الطرح العام الأولي لشركة أرامكو السعودية اجتذب طلبات اكتتاب بنحو 73 مليار ريال (19.47 مليار دولار)

سامبا: طرح أرامكو السعودية جمع 73 مليار ريال حتى الآن

(رويترز) - قالت مجموعة سامبا المالية السعودية يوم الخميس إن الطرح العام الأولي لشركة أرامكو السعودية اجتذب طلبات اكتتاب بنحو 73 مليار ريال (19.47 مليار دولار) من المستثمرين من المؤسسات والأفراد.

وأضافت سامبا، أحد مديري العملية، في بيان أُرسل إلى رويترز أن حوالي 1.8 مليون مكتتب من المستثمرين الأفراد ضخوا أكثر من 14 مليار ريال في الطرح حتى الآن.

وبلغت اكتتابات المؤسسات 58.4 مليار ريال لإجمالي 1.82 مليار سهم.

وقالت رانيا نشار نائب رئيس مجلس إدارة سامبا كابيتال ”بلغت مستويات اكتتاب الأفراد والمؤسسات في الأيام الخمسة الأولى من الطرح حجما غير مسبوق، مما يُظهر ثقة المستثمرين في أرامكو السعودية.

”نتوقع زيادات جديدة في مستويات الاكتتاب خلال الفترة المتبقية من الطرح“.

كان مصدر مصرفي قال لرويترز في وقت سابق إن الطلب على الأسهم في شريحة المؤسسات بالطرح الأولي زاد على المعروض. لكن التقديرات الأولية لا تشير إلى ذلك.

وقال المصدر ”أرسلت البنوك المتلقية أرقامها بنهاية اليوم، تأخر بعضها لأسباب فنية وإدارية، وهذا ما تسبب في اختلاف الأرقام.

”يظهر دفتر أوامر الاكتتاب علامات جيدة جدا على أن الطلب سيتجاوز المعروض“.

تعتزم أرامكو، التي لم ترد حتى الآن على طلب للتعليق، بيع 1.5 بالمئة من الشركة بما يعادل نحو ثلاثة مليارات سهم بسعر استرشادي بين 30 و32 ريال، لتصل قيمة الطرح إلى 96 مليار ريال والقيمة السوقية المحتملة بين 1.6 و1.7 تريليون دولار.

ويعتزم ممثلو أرامكو السعودية عقد اجتماعات مع المستثمرين في دبي الأسبوع القادم، حسبما قالته مصادر لرويترز في وقت سابق، لما من المتوقع أن تكون أكبر عملية بيع أسهم في العالم.

وتقول أرامكو إن من المتوقع أن تغطي طلبات المستثمرين الأفراد ثلث المبيعات وإن أمامهم حتى 28 نوفمبر تشرين الثاني للمشاركة في الاكتتاب.

وباب تقديم الطلبات مفتوح أمام المؤسسات حتى الرابع من ديسمبر كانون الأول.

بدأت أرامكو عملية البيع في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني بعد سلسلة محاولات لم تكلل بالنجاح. والصفقة حاسمة لخطط ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لجمع مليارات الدولارات لاستثمارها في الصناعات غير النفطية وخلق الوظائف وتنويع موارد اقتصاد المملكة المعتمد على النفط.