سوريات قادرات... مشروع سوري رائد للتعريف بأثر المرأة في الاقتصاد والمجتمع المحلي

أخبار سوريا: الغرفة الفتية الدولية في اللاذقية السورية تختتم مشروع "النساء السوريات قادرات" الذي امتد على مدى شهر واحد مُجسداً حملة إلكترونية للتعريف بسيدات سوريات رائدات في قطاعات مختلفة
سوريات قادرات... مشروع سوري رائد للتعريف بأثر المرأة في الاقتصاد والمجتمع المحلي
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 09 أبريل , 2019

اختتمت الغرفة الفتية الدولية في اللاذقية السورية، اليوم الإثنين، مشروع "النساء السوريات قادرات" الذي امتد على مدى شهر واحد، مُجسداً حملة إلكترونية للتعريف بسيدات سوريات رائدات في قطاعات مختلفة ممن حقق أثراً في المجتمع والاقتصاد المحلي.

وقالت نائب الرئيس المحلي للغرفة لنطاق المجتمع للعام الحالي، نغم خضور، في حديث خاص لأريبيان بزنس، إن "المشروع فعالية على مواقع التواصل الاجتماعي نشرنا فيها مقالات عن نساء سوريات لهن أثر كبير في القطاعات المختلفة، علوم ورياضة وفن وطب وعمل إنساني، وسلطنا الضوء على مساهماتهن الفاعلة في بناء المجتمع السوري".

وأضافت إن "المشروع تضمن أيضاً، إرسال رسائل تحفيزية للشريحة المتابعة وخاصة النسائية من خلال هؤلاء السيدات الناجحات وتشجيع المتابعين على التعريف بشخصيات نسائية أخرى، وإرسال قصصهن لنا لننشرها بدورنا تحت هاشتاغ #النساء_السوريات_قادرات  #Syrian_women_can_do".

وذكرت مدير المشروع، جوى المعلوف، في حديث لأريبيان بونس، إن "الفعالية تهدف للتأكيد على أهداف التنمية المستدامة؛ وخاصة الهدف الخامس القائم على مبدأ المساواة بين الجنسين، من خلال التأكيد على إنجازات المرأة بشكل عام والسورية بشكل خاص، فيما يتعلق بمهارات القيادة الفاعلة، التي يندرج تحتها شعار الغرفة الفتية الدولية لهذا العام، وكان للمشروع أثر لافت على شريحة كبيرة من المتابعين، وباقل كلفة ممكنة، وهو خطوة أولى تسبق مشروع ملتقى سيدات الأعمال الذي سيتحدث عن إنجازات المرأة السورية ضمن قطاع الأعمال في الغرفة".

يُذكر أن الغرفة الفتية الدولية؛ منظمة عالمية غير ربحية للمواطنين الفاعلين الشباب ممَّن تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً، منتشرة في أكثر من 5 آلاف غرفة في أكثر من 100 بلد حول العالم، يسعى أعضاؤها لخلق تأثير إيجابي من خلال القيام بمشاريع تعمل على تطوير الفرد ما ينعكس إيجاباً على المجتمع.

وتأسست الغرفة الفتية الدولية سورية عام 2004 تحت إشراف غرفة التجارة الدولية، وتضم حالياً سبع غرف محلية؛ في دمشق وحماة وطرطوس وحلب والسويداء وحمص واللاذقية. وتأسست الغرفة الفتية الدولية في اللاذقية عام 2008 وتضم أكثر من 100 عضو، وتقوم بمشاريع مختلفة ضمن نطاقات العمل الأربعة؛ نطاق الأفراد والمجتمع والأعمال والدولي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج