لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 25 Jul 2013 06:46 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تحتل المرتبة الثامنة بين أكبر الدول المانحة للمساعدات الإنسانية

استطاعت دولة الإمارات على مدار السنوات الماضية أن تقوم بدور رائد في تعزيز التضامن الإنساني، وتبوأت مكانة متقدمة ضمن منظومة القوى الخيِّرة في العالم، وتم إدراجها في المرتبة الثامنة بين أكبر الدول المانحة للمساعدات الإنسانية خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

الإمارات تحتل المرتبة الثامنة بين أكبر الدول المانحة للمساعدات الإنسانية
المخيم الإماراتي الأردني لـ اللاجئين السوريين في الأردن.

استطاعت دولة الإمارات على مدار السنوات الماضية أن تقوم بدور رائد في تعزيز التضامن الإنساني، وتبوأت مكانة متقدمة ضمن منظومة القوى الخيِّرة في العالم، وتم إدراجها في المرتبة الثامنة بين أكبر الدول المانحة للمساعدات الإنسانية خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وفقا لما ورد في صحيفة "الاتحاد نت".

 

وشكلت المساعدات الخارجية أحد أهم الأعمدة للسياسة الخارجية للدولة منذ تأسيسها، حيث حرصت على تقديم مساعدات سخية إلى الحكومات والشعوب النامية والمحتاجة، وإغاثة المتضررين من الكوارث، ونجدة الملهوفين والضحايا في مناطق الصراعات والأزمات. 

وعُرفت دولة الإمارات منذ عام 1971 ومع تأسيس صندوق أبوظبي للتنمية بدورها كجهة مانحة سخية بشكل متواصل، تقدم المساعدات للدول المحتاجة في أرجاء العالم بشكل مستمر، وتصل المساعدات الإماراتية لمختلف أنحاء العالم.

 

وبدأ نموذج العطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم مع نشأتها عام 1971 واستمد مبادئه من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تعلي قيمة التضامن الإنساني وتحث عليه، حيث أسس الشيـخ زايد، رحمه الله، خلال عام 1971 صندوق أبوظبي للتنمية؛ ليكون عوناً للأشقاء والأصدقاء في الإسهام في مشروعات التنمية والنماء لشعوبهم، كما أنشأ خلال عام 1992 مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية لتكون ذراعاً ممتدة في ساحات العطاء الإنساني في مجالاته جميعها داخل الدولة وخارجها. 

 

ووفقا لنظام تتبع المساعدات الخارجية فقد بلغ حجم المساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الإمارات العام الماضي حوالي 133 مليون درهم، فيما تشير الأرقام إلى أن الدولة قدمت منذ عام 2009 وحتى عام 2011 23 ملياراً و897 مليوناً و911 ألف درهم مساعدات خارجية منها 11 ملياراً و77 مليون درهم كانت على شكل مساعدات حكومية، فيما المبلغ المتبقي قدمته الهيئات والجمعيات والمؤسسات الخيرية في الدولة.

 

وقد تم إدراج دولة الإمارات في المرتبة الثامنة من بين أكبر الدول المانحة للمساعدات الإنسانية للسنوات 2009- 2012 مقارنة بالدخل القومي الإجمالي، ذلك حسب خدمة التتبع المالي للأمم المتحدة والتي تتابع الاستجابة الدولية للكوارث الإنسانية، وتستند حكومة الدولة في تقديمها للمنح والقروض لدعم البرامج الإنسانية الخيرية والتنموية في أكثر من 30 دولة في مختلف القارات استناداً إلى مبادئ الحيادية والإنسانية في كل الأوقات.

 

كما قدمت الإمارات من خلال المبادرات الإنسانية العديدة التي أطلقتها، المساعدات والمنح إلى المحتاجين والفقراء في مختلف مناطق العالم، مثل “مبادرة زايد العطاء”، التي استطاعت أن تحقّق إنجازات عديدة على الصعيدين المحلي والعالمي، حيث استفاد الملايين من البرامج التي نفّذتها “المبادرة” طوال السنوات الماضية.