لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 13 Jul 2012 10:08 AM

حجم الخط

- Aa +

الرئيس المصري يرفض مصافحة شيخ الأزهر ويصافح العسكريين

صافح الرئيس المصري القادة العسكريين ثم تجاهل مصافحة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قبل أن يتجه إلى مقعده للجلوس.

الرئيس المصري يرفض مصافحة شيخ الأزهر ويصافح العسكريين

كتبت صحيفة "مصراوي" تحت عنوان "لماذا رفض الرئيس مصافحة شيخ الأزهر" في لقاء جمعهما قبل يومين تقريراً حول طبيعة العلاقة التي تربط الرئيس المصري المنتخب وشيخ مؤسسة الأزهر أعلى مرجعية إسلامية في أكبر الدول العربية سكاناً.

 

وينتمي الرئيس "مرسي" -الذي فاز الشهر الماضي بأول انتخابات ديمقراطية تجري في مصر- لحزب الحرية والعدالة -الذي تأسس في يوليو/تموز 2011- المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنت استقالته من جميع مناصبه بالجماعة وحزب الحرية والعدالة فور الإعلان عن فوزه يوم 24 يونيو/حزيران الماضي.

 

ويصف الموقع الرسمي للإخوان المسلمين مرسي بأنه رئيس حزب الحرية والعدالة وعضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين سابقاً وأحد القيادات السياسية بالجماعة.

 

ووفقاً لصحيفة "مصراوي" الإلكترونية أمس الخميس، قال كاتب التقرير "صبري سراج" إن انسحاب علماء الأزهر من قاعة جامعة القاهرة يوم خطاب الرئيس محمد مرسي أثار عاصفة من التساؤلات، ووجه البعض اتهامات للرئيس بعدم احترام مؤسسة الأزهر "المرجعية الدينية الأولى في مصر".

 

وكون "مرسي" ينتمي لفصيل إسلامي، جعل الشك والتخوف حول تعامل المؤسسة الرئاسية مع الأزهر الشريف يدخل قلوب ونفوس الكثيرين من أبناء الوطن.

 

ولم تكد تهدأ هذه العاصفة حتى ظهر هذا الفيديو الذي يظهر فيه "مرسي" لحظة وصوله إلى كلية الفنية العسكرية لحضور حفل تخرج الدفعة الجديدة منها.

 

وظهر "مرسي" في الفيديو وهو يصافح القادة العسكريين ثم يتجاهل مصافحة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، قبل أن يتجه إلى مقعده للجلوس.

 

وختم التقرير قائلاً إن موقفي جامعة القاهرة ثم حفل تخرج الفنية العسكرية، يطرحان سؤالين يجب أن تجيب عنهما المؤسسة الرئاسية بشكل واضح، وهما "ما هو وضع الأزهر الشريف في الجمهورية الثانية؟.. وهل يأخذ الرئيس نفس موقف الجماعة التي ينتمي إليها، وهو الذي وعد بأن يكون رئيساً لكل المصريين؟".