بالصور: ترميم تابوت ملك توت عنخ آمون

حُفظ التابوت الخارجي الكبير للملك الشاب توت عنخ آمون بقاعة العزل بالمتحف المصري الكبير وبدأت مرحلة تعقيم التابوت لاستكمال خطة الترميم التي تمتد ثمانية أشهر.
9.jpg
1 من 9
قال وزير الآثار المصري خالد العناني إن التابوت المذهب الخارجي للملك الشاب توت عنخ آمون سيخضع لعملية ترميم تستغرق نحو ثمانية أشهر بعد نقله لأول مرة خارج مقبرته في وادي الملوك بالأقصر.
8.jpg
2 من 9
وكانت عمليات فحص التابوت المذهب الخارجي قد أظهرت وجود ضعف شديد وشروخ وتساقط في طبقات الجص المذهبة خاصة في الغطاء والقاعدة، الأمر الذي دفع إلى تدخل سريع لإجراء عمليات الترميم في بيئة مناسبة.
7.jpg
3 من 9
التابوت مصنوع من الخشب المذهب ويمثل الملك على هيئة المعبود أوزير، اليدان مكسوتان برقائق من الذهب ومتقاطعتان على الصدر تمسكان بالشارات الملكية المطعمة بعجينة زجاجية زرقاء وحمراء.
6.jpg
4 من 9
التابوت الأصلي لحجرة الدفن مستطيل الشكل و مصنوع من حجر الكوارتزيت، وتزين أركانه المعبودات الحاميات الأربعة ناشرة أجنحتها لحماية التابوت ومحتوياته، وكان هذا التابوت يضم بداخله ثلاثة توابيت.
5.jpg
5 من 9
بعد نقل التابوتين الأوسط والداخلي للعرض بالمتحف المصري بالتحرير، تُرك التابوت المذهب الخارجي بالمقبرة منذ اكتشافها عام 1922 على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر.
4.jpg
6 من 9
وأشار وزير الآثار المصري خالد العناني إلى أن التابوت الثالث الخارجي كان في حالة سيئة لعدم خضوعه لأي نوع من الترميم منذ اكتشافه وهو ما استدعى نقله إلى مركز الترميم الحديث المقام بالمتحف المصري الكبير.
3.jpg
7 من 9
استطاع خبراء الترميم بوزارة الآثار المصرية تغليف التابوت للحفاظ على سلامته. وللتابوت مقابض فضية كانت تستخدم لتحريك الغطاء.
2.jpg
8 من 9
ويعدّ توت عنخ أمون من أشهر الملوك الفراعنة بسبب اكتشاف مقبرته وكنوزه بالكامل وكذلك بسبب وفاته في شبابه وما يثيره من فضول لدى الكثيرين.
1.jpg
9 من 9
تهدف عملية ترميم التابوت الخارجي المذهب إلى حمايته من عوامل التلف التي تعرض لها بالمقبرة، تمهيدا لعرضه مع التابوتين الآخرين، الداخلي والأوسط.