حجم الخط

- Aa +

الأثنين 14 أكتوبر 2019 08:30 م

حجم الخط

- Aa +

سالك السعودية تتحالف مع صندوق روسي للبحث عن مشاريع زراعية بروسيا

صندوق الاستثمار المباشر الروسي يوقع اتفاقاً مع الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك) للتعاون في البحث عن مشاريع استثمار في قطاع الزراعة بروسيا

سالك السعودية تتحالف مع صندوق روسي للبحث عن مشاريع زراعية بروسيا

(رويترز) - قال صندوق الاستثمار المباشر الروسي في بيان اليوم الاثنين إنه وقع اتفاقاً مع الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك) للتعاون في البحث عن مشاريع استثمار في قطاع الزراعة بروسيا.

ويزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السعودية يوم الاثنين للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات، سعياً للاستفادة من تنامي النفوذ بعد التقدم العسكري في سوريا والعلاقات القوية مع خصوم إقليميين والتعاون على صعيد سياسة الطاقة.

وقال الصندوق الروسي إنه سيتعاون مع سالك في البحث عن مشاريع للاستثمار في قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية في روسيا.

وقال كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذي للصندوق في بيان "أثق بأننا سنبدأ العمل على أول مشاريعنا المشتركة في المستقبل القريب".

وتتطلع سالك منذ سنوات إلى التوسع في روسيا وأوكرانيا وكلاهما من كبار منتجي ومصدري الحبوب في البحر الأسود. وتأسست الشركة السعودية في العام 2011 لتدبير إمدادات الغذاء في المملكة عبر الإنتاج الضخم والاستثمارات الأجنبية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن خالد العبودي العضو المنتدب لسالك قوله إن الشركة تدرس الاستثمار في مشاريع زراعية روسية قرب البحر الأسود.

وقال العبودي في بيان الصندوق الروسي "صندوق الاستثمار المباشر الروسي هو الشريك الطبيعي لسالك في دخول السوق الروسية".

وكانت سالك اتفقت قبل عام على شراء شركة مريا الأوكرانية للإنتاج الزراعي، التي تخلفت عن سداد ديون في العام 2014 ثم شرعت في عملية إعادة هيكلة للدين.

وفي العام 2017، قالت مجموعة سيستما الروسية إن سالك ستدرس الاستثمار في آر.زد أرجو، وهي منتج حبوب روسي تملكه سيستما وأعضاء في عائلة لويس-دريفوس، لكن الصفقة لم تحدث.

وقال دميتري ريلكو، رئيس إيكار للاستشارات الزراعية، عندما سئل لماذا لم تشتر سالك" في روسيا حتى الآن، "هناك الكثير من الجوانب السياسية في الصفقات، في حين أن تحسن علاقاتنا هو أمر حديث نسبياً".

ويأتي التعاون بين الصندوق وسالك بعد أقل من شهرين على موافقة المملكة على تخفيف مواصفات استيراد القمح مما فتح الباب أمام واردات البحر الأسود.

وتسعى روسيا، أكبر مصدر للقمح في العالم، منذ وقت طويل إلى دخول السوق السعودية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزير الزراعة ديمتري باتروشيف قوله إن روسيا تريد أيضا أن تفتح السعودية سوقها أمام اللحوم الروسية.

وقال الكرملين إن روسيا والسعودية وقعتا مذكرة يوم الاثنين لتوسيع الصادرات الغذائية المتبادلة.