لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 26 مارس 2019 06:30 م

حجم الخط

- Aa +

رايان إير تسخر من الخطوط البريطانية بعد هبوطها خطأً في اسكتلندا بدلا من ألمانيا

كان المفترض أن تتجه الطائرة لمدينة دوسلدورف بألمانيا، لكن الركاب تفاجأوا بقبطان الطائرة يقول لهم في مكبر الصوت إن الطائرة ستهبط بعد قليل بالعاصمة الإسكتلندية إدنبرة

رايان إير تسخر من الخطوط البريطانية بعد هبوطها خطأً في اسكتلندا بدلا من ألمانيا

اندلعت حرب كلامية على تويتر بين شركة الطيران الإيرلندية "رايان إير" والخطوط الجوية البريطانية بعد الخطأ الذي جعل قبطان إحدى طائرات الأخيرة يضل طريقه ويهبط في أسكتلندا بدلا من ألمانيا التي كانت هي وجهة الرحلة.

وكان المفترض أن تتجه الطائرة لمدينة دوسلدورف بألمانيا، لكن الركاب تفاجأوا بقبطان الطائرة يقول لهم في مكبر الصوت إن الطائرة ستهبط بعد قليل بالعاصمة الإسكتلندية إدنبرة، أي على بعد ثمانمئة كيلومتر من وجهتهم.

وقد عرضت شركة  الطيران  الإيرلندية "رايان إير" هدية لمساعدة شركة الطيران "المخطئة" بقولها على موقع التواصل تويتر: " لدينا كتاب هدية لكم.. "ووضعت صورة غلاف الكتاب"،  جغرافيا  للمبتدئين".  

فيما ردت شركة الطيران البريطانية على المزاح بقولها" لاأحد كامل!" .

وأخطأ طاقم شركة دبليو دي إل، التي تستخدمها شركة الطيران البريطانية لتسيير بعض رحلاتها، بإرسال بيانات غير صحيحة عن الرحلة إلى كل من قائد الطائرة ومراقبي الحركة الجوية قبل الرحلة بيوم كامل.

فيما عزت الشركة البريطانية السبب لخطأ وقع فيه  الطاقم الألماني بين جدول رحلات  الطيران ليومي الأحد والإثنين.

وقالت شركة بريتش إيرويز البريطانية إنها  ماتزال تحقق في سبب الخطأ الذي جعل قبطان إحدى طائراتها يضل طريقه ويهبط في أسكتلندا بدلا من ألمانيا التي كانت هي وجهة الرحلة.

ووصف أحد الركاب الواقعة على موقع تويتر "بالخطأ غير المقصود" مضيفاً اعتقاد طاقم الطائرة الكامل بأن اسكتلندا هي الوجهة الصحيحة للرحلة.

وقالت شركة الطيران البريطانية إنها اعتذرت للركاب وأضافت أنها تعمل مع شركة دبليو دي إل لتحديد سبب إرسالل بيانات الرحلة بهذا الشكل الخاطئ.

وبعد التزود بالوقود، اتجهت الطائرة إلى دوسلدورف، أي في الاتجاه المعاكس، حيث هبطت بعد تأخر لأكثر من ثلاث ساعات ونصف الساعة.