لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 10 مارس 2019 07:45 م

حجم الخط

- Aa +

المسافر المحظوظ يتحدث.. تأخر إقلاع طائرته من الإمارات ينجيه من الموت!

لم يتخيل المسافر أن تأخر إقلاع طائرته المتجهة من دبي إلى أديس أبابا، سيؤخره عن اللحاق بطائرته الأخرى التي تحطمت اليوم

المسافر المحظوظ يتحدث.. تأخر إقلاع طائرته من الإمارات ينجيه من الموت!

لم يتخيل المسافر أحمد خالد أن تأخر إقلاع طائرته  المتجهة من دبي إلى أديس أبابا، سيؤخره عن اللحاق بطائرته الأخرى التي كان من المفترض أن تقلع من أديس أبابا إلى نيروبي، والتي تحطمت اليوم. 

وقد أبلغته السلطات عند وصوله المتأخر إلى أثيوبيا أن يأخذ طيارة أخرى بديل التي تأخر عن اللحاق بها. 

وشاء القدر أن تتحطم تلك الطائرة بعد ست دقائق من إقلاعها من مطار أديس أبابا.

وأدى تحطم الطائرة الإثيوبية -وهي من طراز ”بوينغ 737“- إلى مقتل 157 شخصًا، هم جميع من كانوا على متنها.

 

ومن بين الركاب 32 من كينيا و18 من كندا وتسعة من إثيوبيا وثمانية من إيطاليا وثمانية من الصين وثمانية من الولايات المتحدة وسبعة من بريطانيا وسبعة من فرنسا وستة من مصر وخمسة من هولندا وأربعة من الهند وأربعة من سلوفاكيا وثلاثة من النمسا وثلاثة من السويد وثلاثة من روسيا واثنان من المغرب واثنان من إسبانيا واثنان من بولندا واثنان من إسرائيل.

وكان لكل من بلجيكا وإندونيسيا والصومال والنرويج وصربيا وتوجو وموزامبيق ورواندا والسودان وأوغندا واليمن مواطن واحد على متن الطائرة.

وأسماء أربعة من الركاب مسجلة على أنهم يحملون جوزات سفر صادرة من الأمم المتحدة ولم تعرف جنسياتهم على الفور.

وقال إن الطيار أبلغ سلطات المطار عن أنه "يواجه صعوبات" ويريد العودة، مضيفا أن الطيار "حصل على إذن" للعودة إلى العاصمة الإثيوبية قبيل تحطم الطائرة.