تخصص 10 مليار لتشغيل أصول المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر السعودي

أخبار السعودية: شركة البحر الأحمر للتطوير تخصص 10 مليار ريال لعقود إنشاء وتشغيل وإدارة الأصول المزمع تطويرها في المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر السياحي في السعودية
تخصص 10 مليار لتشغيل أصول المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر السعودي
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 02 مايو , 2019

كشفت شركة البحر الأحمر للتطوير السعودية عن تخصيصها أكثر من 10 مليار ريال (2.7 مليار دولار) لعقود إنشاء وتشغيل وإدارة الأصول المزمع تطويرها في المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر مؤكدة أنها في طور التفاوض مع عدد من العلامات التجارية الكبرى في قطاع السياحة الفاخرة للمشاركة في تطوير المشروع السياحي.

وذكر بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه أن ذلك جاء خلال فعاليات معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2019)، المنعقد حالياً في مركز دبي التجاري العالمي، وتشارك فيه شركة البحر الأحمر للتطوير بحضور أكثر من 2500 عارض ومتخصص بقطاع السفر بهدف التواصل واكتشاف أحدث اتجاهات القطاع.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو "يعتبر معرض سوق السفر العربي الحدث الأهم في سوق السفر، ويشكل فرصة مهمة لمناقشة التطلعات الاستثمارية في مجال السياحة الفاخرة، حيث سنتطرق إلى المميزات التي تتمتع بها وجهتنا، بما يخدم بناء شراكات تجارية مع مستثمرين لهم حجمهم وتأثيرهم في قطاع السياحة والضيافة في المنطقة".

وأضاف "يهدف مشروع البحر الأحمر إلى وضع المملكة العربية السعودية في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية، وتوفير فرص نمو جديدة للشركات المحلية والدولية، والمساهمة في تنمية وتنويع الاقتصاد المحلي للمملكة".

وكان كبير الإداريين في شركة البحر الأحمر للتطوير أحمد غازي درويش أكد أن الشركة تقوم بتطوير وجهة سياحية فاخرة تعد إحدى أكثر مشاريع السياحة طموحاً في العالم، وأنه سيتم الإعلان عن المزيد من إرساء العقود للشركات خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأشار "درويش" إلى أن شركة البحر الأحمر تعمل في قطاع واعد ينتظر الكثير من الاستثمارات النوعيّة في مجال السياحة الفاخرة، ونتواجد هذه الأيام في معرض سوق السفر العربي الذي يشكل حلقة وصل مهمة لنا مع المستثمرين في مجال الضيافة الفاخرة، بهدف إطلاعهم على الفرص الواعدة التي يقدمها مشروع البحر الأحمر، كما أن موقعنا الاستراتيجي الفريد في المنطقة، سيتيح آفاقاً جديدة للتعاون أيضاً مع شركات محلية وإقليمية وعالمية، بما يدعم الأهداف الطموحة التي نسعى إلى تحقيقها وعلى رأسها وضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وقال "أطلقنا منذ فترة بالشراكة مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، مسابقة (نبتكر لنتميز) والذي نهدف من خلالها إلى توفير حلول مبتكرة للحد من تصريف المحلول الملحي في مياه البحر،وسنستمر في استقبال الأفكار حتى أغسطس المقبل وسيكون هناك خمسة فائزين سيتم الإعلان عن أسمائهم خلال الأسبوع العالمي للمياه في أمستردام (AIWW)، الذي سيعقد في نوفمبر المقبل، حيث سيتم تطوير الأفكار الفائزة بالشراكة مع شركة البحر الأحمر للتطوير".

ويستضيف معرض سوق السفر العربي -الذي تنعقد فعاليات في شهر أبريل/نيسان من كل عام- نحو 40 ألف زائر من المتخصصين بقطاع السفر والمسؤولين الحكوميين وممثلي وسائل الإعلام الدولية، حيث ضم في نسخة العام الماضي أكثر من 2500 عارض، وشكلت الفنادق ما نسبته 20 بالمئة من إجمالي مساحة المعرض.

وكان "باغانو" قال في أكتوبر/تشرين الأول 2018 إن من المقرر بدء تنفيذ مشروع البحر الأحمر السياحي السعودي في العام 2019 وافتتاح المرحلة الأولى في العام 2022.

وتعتزم السعودية إقامة منتجعات على 50 جزيرة قبالة ساحلها على البحر الأحمر بدعم من صندوق الثروة السيادي السعودي صندوق الاستثمارات العامة. وسيتضمن مشروع البحر الأحمر، الذي يقام بين مدينتي أملاج والجوة، محمية طبيعية ومرافق للغطس عند الشعاب المرجانية ومواقع تراثية.

وبالإضافة إلى مشروع البحر الأحمر، يعد كلاً من مشروع نيوم ومدينة القدية الترفيهية ثلاثة مشاريع تواصل السعودية المضي قدماً في تنفيذها منذ عدة أشهر.

وتعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa)، بحسب البيان، شركة شخص واحد (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فائقة الفخامة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيل يحتوي على أكثر من 90 جزيرة وبحيرة بكر. كما تضم الوجهة جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. ومن المتوقع انتهاء أعمال المرحلة الأولى للمشروع بحلول الربع الأخير من عام 2022م، حيث ستشتمل هذه المرحلة على عناصر جذب سياحية متنوعة مثل الفنادق، والوحدات السكنية، ومراسي اليخوت، بالإضافة إلى المرافق التجارية والترفيهية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة