حان الوقت لتوظيف الإماراتيين في قطاع الضيافة

أخبار الإمارات: كثيرون يعتقدون أن العمل في قطاع الضيافة يقصد به العمل في المطاعم وأركان المشروبات فقط وهذا ليس صحيحاً لأن قطاع الضيافة يتضمن أيضاً المعالم السياحية والمراكز الترفيهية
حان الوقت لتوظيف الإماراتيين في قطاع الضيافة
أحمد بن بيات
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 29 أبريل , 2019

يعتقد الكثيرون في المنطقة العربية أن العمل في قطاع الضيافة يقصد به العمل في المطاعم وأركان المشروبات فقط، إلا أن هذا الاعتقاد ليس صحيحاً، فقطاع الضيافة يتضمن مجالات واسعة أكثر بكثير من هذين الجانبين ومنها المعالم السياحية والمراكز الترفيهية وحتى مراكز خدمة العملاء في مكاتب تسجيل ووصول المسافرين بالمطارات فقطاع الضيافة يضم مجالات واسعة ويقدم فرص عمل متنوعة تتماشى مع القيم والثقافة المحلية في الإمارات العربية المتحدة.

من أهداف "رؤية الإمارات 2021" التي أطلقتها حكومة الإمارات توفير منصات تعليم وتوظيف عالية المستوى تكفل تزويد المواطنين الإماراتيين بالمهارات اللازمة لتحقيق النجاح، وهو ما سينعكس إيجابياً على قطاع السياحة والفنادق والضيافة في الإمارات. وتتيح مبادرة توفير فرص العمل للمواطنين الإماراتيين الفرصة أمامهم للمشاركة في القطاع التجاري وإثبات جدارتهم في أن يكونوا لاعبين فاعلين ضمن مشهد الضيافة وقادة مؤثرين في مستقبل الإمارات العربية المتحدة.

تشير أحدث الدراسات التي أصدرها قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي بأنها تحتضن وحدها 11.813 مطعماً ومقهى، وهو عدد كبير جداً مقارنة بالمدن الأخرى في العالم.  فقد شهدت الأعوام القليلة الماضية ظهور العديد من الوجهات السياحية والترفيهية الجديدة في كافة أنحاء الإمارات؛ بدءاً من "وارنر براذرز" و"آي إم جي" ومتنزهات "دبي باركس آند ريزورتس" و"لا بيرل" و"اللوفر أبوظبي"، بالإضافة إلى أطول مسار انزلاقي في العالم برأس الخيمة وبرواز دبي.

وتتطلب الوجهات الجديدة العديد من الموظفين للتعامل المباشر مع العملاء أو استلام مناصب إدارية لقيادة المشاريع بشكل يحقق الكفاءة والربحية، والاهتمام بجوانب الصحة والسلامة والحلول التقنية والابتكار وخدمة الزبائن بالإضافة إلى التعليم والتطوير والموارد البشرية والشؤون المالية.

ويمثل إعداد المواطنين لسوق العمل محوراً أساسياً من أهداف الحكومة الإماراتية، ويمثل قطاع الضيافة مجالاً واسعاً لتطبيق ذلك، خصوصاً وأن الكرم وحسن الضيافة يعدان من أهم القيم والفضائل في الثقافة المحلية. وتمثل المواهب الإماراتية مورداً غنياً وغير مستثمر في هذا القطاع، وكل ما يحتاجه هو تواجد مركز للتدريب على المهارات والسلوكيات الضرورية في قطاع الضيافة. ومن هذا المنطلق، أبرم معهد الإدارة السياحية والفندقية السويسري في دبي مذكرة تفاهم مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بغرض توفير برامج تعليمية متميزة تتيح للإماراتيين الفرصة للحصول على شهادات سوسيرية معتمدة في قطاع الضيافة، وذلك بهدف دعم رؤية الحكومة والمساهمة في تحقيقها.

وقال أحمد بن بيات الشريك الإداري لمعهد الإدارة السياحية والفندقية السويسري في دبي "نحن في معهد الإدارة السياحية والفندقية السويسري مستعدون لاستقبال الطلاب وبدء البرامج التدريبية التي تغطي مختلف مجالات قطاع الضيافة اعتباراً من شهر أبريل (نيسان) 2019، وسيكون البرنامج الأول مخصصاً للطلاب الإماراتيين المسجلين بموجب مذكرة التفاهم التي تم عقدها مؤخراً مع وزارة الموارد البشرية والتوطين. ويؤكد المعهد أن برنامجه التدريبي المعتمد سيفتح الطريق أمام شريحةٍ واسعة من الإماراتيين خلال رحلتهم المهنية الحافلة في قطاع الضيافة والسياحة، ما سيتيح للإماراتيين المؤهلين تحقيق النجاح والقيام بدور مهم في هذا المجال".

بقلم: أحمد بن بيات الشريك الإداري لمعهد الإدارة السياحية والفندقية السويسري في دبي

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة