رئيس شركة نيرفانا: ما وراء النجاح في قطاع السياحة

يتوقع علاء العلي، الرئيس التنفيذي لشركة نيرفانا للسفر والسياحة، أن يشهد الربع الأخير من العام الجاري ارتفاعاً كبيراً في الأنشطة السياحية والتجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة. فما هي أبرز التوجهات التي تدفع نحو هذا النمو؟
رئيس شركة نيرفانا: ما وراء النجاح في قطاع السياحة
بواسطة تميم الحكيم
الثلاثاء, 05 فبراير , 2019

تزيد خبرة علاء العلي عن 25 عاماً في مجال السياحة والسفر. وهو يؤكد أنه يحلم ويتطلّع إلى المُساهمة في دعم جهود أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام لاحتلال المرتبة الأولى عالمياً في مجال السياحة، وتعزيز مكانتها الريادية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي على حدّ سواء.

ويقول العلي: «أعتقد بأن الريادة في صناعة السياحة تتمحور حول رؤية واستراتيجية الشركة المستقبلية بهدف الوصول إلى التنمية المستدامة، تطبيق أفضل الممارسات والتجارب الناجحة للتنمية السياحية، جنباً إلى جنب مع تطبيق أرقى المعايير العالمية في هذا المجال».

ولعل هذا بالضبط يسعى إليه العلي منذ إنشاء شركة نيرفانا للسفر والسياحة عام 2007. فكيف تعمل الشركة على تحقيق أهدافها اليوم وما هي نظرة الرئيس التنفيذي للشركة إلى مستقبل هذا القطاع في الإمارات؟

كيف تصف نمو نيرفانا للسفر والسياحة منذ عام 2007؟
باتت نيرفانا للسفر والسياحة تتبوأ اليوم مكانة مميزة في الإمارات، وأصبحت واحدة من أهم شركات السفر والسياحة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج، وذلك من خلال اهتمام فريق الإدارة النابع من رؤية استراتيجية بأن تكون أكثر الشركات انتشاراً وشهرة على مستوى العالم.
وتقدّم شركة نيرفانا للسفر والسياحة خدماتها المميزة لقطاع واسع من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وذلك وفق أسس تعتمد على مبدأ الشفافية والمهنية ومواكبة التطور التكنولوجي، الشيء الذي كان له الأثر البارز في النمو المتسارع على مر السنين، متزامناً مع التطبيق الاحترافي للشركة، جنباً إلى جنب مع فريق عملها المتخصص الذي يفوق عن 400 موظف من خيرة الكفاءات الإدارية على مستوى متقدم من المهارة والرعاية وخدمة العملاء.

ما هي أكبر الإنجازات التي حققتها الشركة خلال تلك السنوات؟
حازت شركة نيرفانا للسفر والسياحة على واحد وعشرون جائزة خلال الأعوام الماضية وكان من أبرز هذه الجوائز جائزتين تم تسليمهما لنيرفانا خلال حفل جوائز السفر العالمية النهائية لعام 2018، والتي أقيمت في «باتيو دا غليه»، لشبونة، البرتغال في الأول من ديسمبر الماضي. وحصدت الشركة جائزة «أفضل شركة منظمة للجولات السياحية في العالم»، وجائزة «أفضل شركة منظمة للجولات السياحية الفاخرة في العالم»، وذلك للعام الثالث على التوالي. ويشرفنا الحصول على هذه الجوائز الهامة على المستوى العالمي في لشبونة، وهي بالنسبة للشركة تُعدّ بمثابة حافزٍ لمواصلة تقديم أفضل الخدمات إلى عملائنا من مختلف أنحاء العالم ومنحهم المزيد من المنتجات والتجارب المبتكرة التي تحمل طابعاً شخصياً يلائم احتياجات كل فرد. ونفتخر بأن تكون نيرفانا للسفر والسياحة أول شركة في الإمارات تحصل على مثل هذه الجوائز للعام الثالث على التوالي، خلال الفعالية الأكثر أهمية في مجال السفر والسياحة.

لديكم تواجد في عدد من الدول الأخرى بخلاف الإمارات.. هل هل تخططون لأي توسع آخر؟
لقد تمّ افتتاح مكاتب لشركة نيرفانا للسفر والسياحة في كلّ من الصين واسبانيا ومصر والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة. كما نستعدّ لافتتاح مكاتب جديدة لها في عدد من الدول الخليجية وفي الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وأستراليا خلال السنوات المقبلة.

هل تملكون أي خطط للمزيد من التوسع في السوق السعودية؟ خصيصاً مع تركيز المملكة العربية السعودية على نمو اقتصادها من خلال قطاع السياحة؟
السوق السعودي من أهم الاسواق في منطقة الخليج والشرق الأوسط، ولذلك قمنا بافتتاح مكتب بالرياض ونحن عازمون على التوسع في تقديم المزيد من الخدمات لقطاع السفر والسياحة وتوفير المزيد من الفرص لوكلاء السياحة والسفر في السعودية لتنشيط السياحة المحلية واستقطاب المزيد من السياح من دولة الامارات وغيرها من الدول.

كيف كان أداء الشركة في العام 2018؟ وكيف كان أداء السوق بشكل عام؟
كان أداء شركة نيرفانا للسفر والسياحة مُتميّزاً خلال عام 2018، وذلك من خلال تأسيس إدارة جديدة للفعاليات والمناسبات الرسمية والخاصة، لتلبية الطلب المتنامي داخل دولة الامارات وخارجها على هذا القطاع الحيوي .إضافة لخدمات حجوزات الطيران والفنادق والمواصلات وكل ما يتعلق بالسفر والسياحة، وفي الواقع فإن تأسيس هذه الإدارة الجديدة يعكس الروح الإبداعية لدى فريق العمل المحترف في الشركة لمواكبة النمو الهائل في قطاع الفعاليات الذي حقق معدل نمو مطرد تراوح ما بين 30% و40% في عام 2017.
ويتجلّى أداء السوق بوضوح كبير في عدد الفعاليات التي تنظم كل عام في دولة الإمارات، وجميعها مؤشرات تدل على أن الإمارات، وأبوظبي على وجه الخصوص تحتل مكانة بارزة من حيث التميز في تنظيم الفعاليات الإبداعية والمبتكرة من مؤتمرات ومهرجانات وغيرها.
وتدرك شركة نيرفانا للسفر والسياحة مدى أهمية مواكبة ارتفاع حجم الطلب على تنظيم الفعاليات التي تدار من قبل القطاعين الحكومي والخاص على مختلف المستويات الرسمية والاجتماعية، لذلك جاء إنشاء هذه الإدارة الجديدة لنتمكّن من تغطية قطاعات المعارض، والمؤتمرات، والفعاليات الضخمة الخاصة بالمؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص وتوفير خدمات خاصة لسياحة الاعراس التي تشهد أيضا نموا كبيراً في دولة الامارات العربية المتحدة، حيث تشكل الفعاليات الخاصة نسبة مهمة في هذا القطاع إضافة الى أنشطة  المعارض والمؤتمرات والمهرجانات المصممة لتشجيع السياحة وجذب المزيد من الزائرين إلى إمارة ابوظبي ودولة الامارات بوجه عام.

كيف تصف المنافسة في هذا القطاع دولة الإمارات العربية المتحدة؟ وما الذي يميز شركتكم عن المنافسين؟
تحتضن دولة الإمارات مجموعة كبيرة ومُتميّزة من الشركات المُتخصّصة في مجال السفر والسياحة، وبالتأكيد فإن المُنافسة تكون على أشدها. غير أن التميّز في الخدمات والمنتجات وخدمة العملاء تمنح الأولوية للشركات في الريادة على غيرها. وقد قمنا مؤخراً بتجديد شراكتنا الاستراتيجية مع الشركات العالمية المتخصصة في حلول التكنولوجيا المتقدمة لقطاع السفر العالمي، وذلك في إطار خططنا الرامية نحو تعزيز الخدمات المقدمة لعملائنا.
وتُتيح لنا هذه الاتفاقيات فرصة الاستفادة من حلول تقنيات السفر السبّاقة لتحقيق المزيد من الكفاءة والإنتاجية في أعمالنا، وتحسين الأدوات الذكية لتطوير قدرتنا على تخصيص المنتجات وتحسين تجربة العملاء. حيث تمكّنا، وفي إطار هذه الشراكات، من الاستفادة من مجموعة متكاملة من حلول السفر بما في ذلك حلول «مراقبة الحركة الجوية» و«الأسعار المحسنة» و«الخدمات الشبكية» وغيرها من الحلول القادرة على تعزيز القدرات التنافسية للوكالة. كما ساهمت هذه الحلول بتمكين شركة نيرفانا من إنشاء منتجات وباقات سفر تتناسب مع متطلبات المسافرين عبر الإنترنت وفي فروعها على حد سواء.


ماذا يمكن أن نتوقع من نيرفانا للسفر والسياحة في عام 2019؟
نيرفانا للسفر والسياحة سوف تواصل النمو والتوسع في الأسواق الناشئة وخاصة الهند والصين لجلب المزيد من السياح، في الوقت نفسه تحرص الشركة على تعزيز خدماتها من خلال فريقها المحترف في دولة الامارات العربية المتحدة ودول الخليج العربية. سوف يعزز الطلب المتنامي على السياحة وخدمات الضيافة في الدولة عملياتنا في مختلف مدن الامارات خلال العام الجديد 2019، كما ننظر بتفاؤل لمزيد من الانتعاش والنمو الاقتصادي والحركة السياحية  في الإمارات بوجه عام.

ما هي توقعاتك لقطاع السياحة في العام 2019 في الإمارات؟
لقد سجّل القطاع السياحي في الإمارات خلال 2018 نمواً ملحوظاً عن عام 2017، خاصة وأنه بات يشكل الخيار الأول للسياح إلى المنطقة، لما يوفره من مقومات سياحية متعددة وخيارات تلبي متطلبات السياح من مختلف الأسواق والأعمار. وأتوقع أن يواصل القطاع نفس وتيرة النمو خلال الربع الأول من عام 2019، وذلك في ظلّ الإجراءات والمُحفّزات الحكومية التي أقرتها الحكومة خلال 2018، بشكل قوي في منح القطاع السياحي دفعة قوية، خاصة فيما يتعلق بإلغاء التأشيرات المسبقة للعديد من الأسواق المهمة، فضلاً عن الإقامات الطويلة للمستثمرين ورجال الأعمال.
كما أتوقّع بأن يشهد الربع الأخير من عام 2019 بدوره ارتفاعاً في الأنشطة السياحية والتجارية المرتبطة بإكسبو 2020 مع بدء تسلم الدول لأجنحتها وبدء مرحلة الاستعداد الفعلي للحدث. وفي الواقع فإن التوسع الكبير في الحجوزات الإلكترونية للبرامج السياحية والفنادق والطيران، بات يُصعّب عملية التوقع لأداء القطاع لفترة زمنية طويلة، خاصة وأن قرارات السياح من مختلف الأسواق باتت تُتّخذ في اللحظات الأخيرة، بفضل سهولة الحجز وسرعة الوصول إلى الدولة من خلال الناقلات الوطنية والعالمية التي تسير مئات الرحلات يومياً إلى مطارات الدولة، وذلك إلى جانب التسهيلات الواسعة التي منحتها دولة الإمارات فيما يتعلق بالتأشيرات التي يتم أخذها عند الوصول إلى لمطار للعديد من الجنسيات.

هل هناك أي اتجاهات في قطاع السفر وسياحة يجب مراقبتها في عام 2019؟
السياحة والخدمات السياحية في تطور دائم عاماً بعد عام. وبذلك فإن الوجهات السياحية في تغير مستمر إلى الأفضل وذلك في سبيل ملائمة جميع الأذواق ومختلف الأسواق لجميع الأفراد حول العالم. في نهاية عام 2018 ازدهرت العديد من الوجهات التي لاقت اهتمام السياح بالإضافة إلى الشركات السياحية التي سارعت إلى تأمين العروض السياحية إلى تلك الوجهات. والآن في 2019 نتوقع استمرار ازدهار العديد من الوجهات الجديدة التي ازدهرت سياحيا في العام الماضي وكان الطلب والاقدام عليها كبيراً من قبل العديد من محبي السفر في الإمارات ودول الخليج بالإضافة إلى باقي الدول العربية. تعد هذه الوجهات مشهورة الآن لأسباب عديدة ومن أهمها، المناخ المعتدل في معظم فصول السنة، أسعارها التي تتناسب مع جميع الفئات، بالإضافة إلى وجود النشاطات المناسبة لجميع االفئات العمرية والأذواق في هذه الأماكن. كما نتوقع ظهور وجهات جديدة نتطلع للعمل بها للمشاركة في ازدهارها بقدر الإمكان.

بخلاف شركة نيرفانا للسفر والسياحة، هل تدير أعمال أي شركة أخرى؟
إن مبدأ نيرفانا للسفر والسياحة هو التطلع دائما إلى الأفضل وذلك يكمن وراء رغبتنا الدائمة في تحقيق أعلى مستويات الخدمة لجميع عملائنا الكرام. لذلك تضم شركة نيرفانا شركة «نيرفانا حول العالم» والتي تهدف إلى تسهيل جميع معاملات السفر والسياحة من خلال نظام الحجز الإلكتروني لوكالات السفر ومشغلي الرحلات السياحية والذي تم تصميمه بعد دراسات عديدة و خبرات كبيرة متواصلة عبر سنوات لتلبي جميع الاحتياجات والتطلعات في نطاق السياحة.
بالإضافة إلى شركة نيرفانا حول العالم فإن شركة نيرفانا للسفر والسياحة تدير حاليا شركة أرورا لإدارة الفنادق والمنتجعات وهي شركة فريدة من نوعها مختصة بإدارة الفنادق العريقة بحيث تدير هذه الفنادق وتخلق بحيوية نمط خدمة ذات المستوى الرفيع و ذو طابع فريد للنزلاء من خلال التركيز على أعلى متسويات الخدمة الممتازة.
لقد قامت شركة نيرفانا  للسفر والسياحة بهذا التنوع بحثا عن إرضاء عملائها بكافة الطرق وتأمين جميع سبل الراحة لهم من حيث الخدمات التي تقدمها نيرفانا بكافة فروعها من خدمات سياحية، حجوزات، مواصلات، خدمات الفيزا وكل ما يتعلق في قطاع السياحة والسفر وبما تقدمه أرورا بأدائها المتميز في إدارة الفنادق. بالإضافة إلى نيرفانا حول العالم المتميزة إلكترونيا بأفضل نظام حجوزات عالمي وبهذا تكون نيرفانا للسفر والسياحة هي المكان الأمثل لتلبية جميع المتطلبات المتعلقة بالسياحة والسفر بأفضل الأسعار وأعلى جودة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة