أسرار نجاح أو فشل المطاعم

أهم الأسرار التي قد تؤدي إلى فشل أو نجاح المطعم في المنطقة
أسرار نجاح أو فشل المطاعم
رالف هومر، رئيس مجلس إدارة ريستورانت سيكريت
الأحد, 16 سبتمبر , 2018

تحاور أريبيان بزنس مع رالف هومر، رئيس مجلس إدارة ريستورانت سيكريت، وهي شركة استشارات لقطاع الضيافة والمطاعم عن  أهم أسرار  فشل أو نجاح المطاعم هنا، ويقول :لدي سرٌ واحد، إن اتقنته تأكد من أنك متوجه إلى النجاح: إن مشروع افتتاح أي مطعم يعتمد على أهمية تقديم المنتج بكل شغف وحماس.

رواد الأعمال الذين يملكون القدرة على الاهتمام بأدق التفاصيل من دون أن يسمحوا لمشاعرهم بتوجيه قراراتهم الحاسمة، ويكرسون شغفهم نحو هدفٍ محدد، قد قاموا بتحويل مطاعمهم إلى مشاريع تدر الملايين من الدولارات. هذا هو السر الذي نتشاركه مع عملائنا، وإن كانت هنالك لائحة معينة للإرشادات التي يجب الالتزام بها، فسأضيف بالتأكيد هذه النقاط المذكورة أدناه، والتي تؤدي جميعها إلى السر الرئيسي الذي ذكرته سابقاً.

1. امتلاك منتج مميز يقدم سعر، كمية وطريقة عرض مناسبة لمنتجك.

2. اختيار الموقع الأفضل للمشروع، إذ أن بعض المواقع تضطر إلى الإغلاق في مواسم معينة وغيرها تفرض إيجارات عالية.

3. تأكد دائماً من تقديم نفس المذاق ومستوى التجربة.

4. تفهم الاحتياجات والتحديات التي يطرحها هذا السوق الذي يحتضن مختلف الجنسيات والأذواق في دولة الإمارات العربية المتحدة.

5. المعاملة الجيدة للأشخاص مهمة، إذ أن السوق يثق في شركة تقدم تجربة إيجابية

6. التحكم والتنظيم للتكاليف عبر استيعاب المعاملات المعقدة والتي تنتج عن نفقات شراء الأغذية، رواتب الموظفين والإيجار.

- هل هنالك أي اتجاه مميز في مجال صناعة الأغذية والمشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي؟

هنالك عدة، ومنها الاتجاهات المعروفة والكلاسيكية التي تعد إلى الآن الرابحة في هذا المجال. ونحن هنا نتكلم عن المطاعم التي تقدم الأطباق بطريقة مبدعة والتي توفر أيضاً ديكورات داخلية مميزة، للعرض في وسائل التواصل الاجتماعي. بالإضافة إلى أن الإمارات ترصد العديد من الاتجاهات العالمية للأطعمة وتشتهر بها بسرعة، وذلك بسبب تواجد شريحة كبيرة من الذواقة ومحبي الأطعمة المتمركزون في هذه المنطقة. ومن الاتجاهات التي حازت على الكثير من الاهتمام، تجد المأكولات والمشروبات باللون الأسود. فضلاً عن المخابز الكورية واليابانية التي أصبحت رائجة لهذه السنة. أما المنافسة الرئيسية تعود إلى النكهات العربية بلمسات وأساسيات أوروبية. والجدير بالذكر أيضاً، أن الأطباق الصغيرة على طراز "التاباس" أصبحت الأكثر تفضيلاً عن الوجبات الكبيرة. أما القهوة، فأخيراً قد حققت النجاح الذي طال انتظاره، وبالتأكيد ستستمر بالنمو مع توافر محمصات محلية.

3. هل هناك طلب على الغذاء الصحي في هذه المنطقة؟

سوف أقتبس من مقال نُشر سابقاً من قِبل "راستورانت سيكرتس" حول هذا الموضوع. هنالك نمواً مسبقاً للشريحة التي تتناول المأكولات الصحية في دبي، من دون التنازل عن لقبها كذواقين للأطعمة المختلفة، وهذه الشريحة بالذات ستوف تُلهم بتقديم خيارات صحية تمتاز بالإبداع. إن نجاح المشاريع الشاطئية مثل جي بي آر، كايت بيتش وشاطئ لمار الجديد؛ فضلاً عن مسارات ركوب الدراجات المتواجدة في القدرة، سكاي دايف دبي ومتنزهات التزحلق تؤكد بتواجد شريحة متنامية من السكان المحبي للمغامرات والأنشطة الخارجية وبالأخص في أوقات النهار. مما يضمن أن المأكولات الصحية ستحافظ على رواجها لعام 2018، وستظل هذه الأطعمة الصحية مميزة بمذاقها الشهي وإبداعها. أي أن الخيارات الصحية لن تتنازل عن النكهات اللذيذة التي ترضي المتذوقين، لأن هذه المأكولات غير متعلقة بمبدأ الحمية الغذائية بل العيش بشغف أثناء اختيار الطعام الذي يغذي الحواس والجسد.

4. هل توجد قائمة من الأمور التي يجب النظر إليها عند التفكير بفتح مطعم في هذه المنطقة؟

نعم بالفعل، توجد قائمة مهمة. في الواقع، نحن نوصي كل شخص يرغب بافتتاح مطعم خاص به، أن يقوم أولاً بتفهم أبعاد إطلاق مشروع في مجال المأكولات والمشروبات وجوانبه المثيرة والمعقدة في آن معاً؛ وهذا هو بالضبط ما نقدمه لعملائنا. استشارتنا المجانية هي منصة رائعة لفهم رؤية رائد الأعمال، ومن ثم تقديم المشورة بشأن رحلته القادمة. لدينا قائمة من النقاط الرئيسية التي يجب النظر إليها لفهم التالي: القدرات، روح المبادرة، حجم الاستثمار، خطة للطوارئ وإمكانية الحفاظ على الرؤية عند التوجيه إلى طريق النجاح. لقد لاحظنا على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية أن باقتنا التي تقدم "الخطوة الأولى" والتي تعد الأكثر مبيعاً ساعدت في بناء مشاريع ذات مفاهيم راسخة ودراسات مالية محكمة، لتضمن نشاط المشاريع ونجاحها.

5. ما هي فرص العلامات التجارية المحلية بتحقيق نجاح إقليمي أو عالمي في مجال المأكولات والمشروبات؟

هذا سؤال ذو حدين. أعتقد أن دبي أثبتت قدرتها على امتلاك مطعم خاص بها حائز على نجوم ميشلان في المستقبل، مع الأخذ بعين الاعتبار مجموعة المواهب الرائعة والنجاحات المحلية هنا. ومع ذلك ، فإن السؤال الحقيقي هو، هل لا يزال هناك دافع للسعي وراء هذا اللقب، بالنظر إلى انخفاض الطلب الذي أدى إلى إغلاق مطاعم مثل Pierre Gagnier & Jean George الحائز على الثلاث نجوم؟ الاستثمار في هذه الحالة عملية مكلفة ومرهقة وطويلة، وإذا لم تكن النتيجة النهائية متوافقة مع احتياجات السوق، يفضل أصحابها حينها الاستثمار في اتجاه آخر مثل التركيز على المنتج أو التصميم الداخلي أو التسويق. إذاً هل مازال الوصول إلى النجاح الإقليمي أو العالمي مهماً بالنسبة إلى رواد الاعمال في سوق الإمارات؟ أنا شخصياً أعتقد أن الحصول على نجمة جديدة قد لا يكون بأهمية التركيز على تطوير المذاق، إضافة نكهات عالمية واستضافة الأجيال الجديدة القادمة.

6.  هل عامل إضافة المكونات الطازجة يلعب جزءاً كبيراً من حصول المطعم على نجوم ميشلان؟

نعم، يعد جزء أساسي بين العديد من المتطلبات الأخرى. في حين أن المعايير لا تزال غير معلنة، تستند تقييمات ميشلان على التجربة المقدمة، الإبداع ، الخدمة والديكورات الداخلية بأكملها.

7. هل بإمكانك تناول الطعام بكل راحة في مطعم بعد مشاهدة بعض ألمع الطهاة في سلسلة تشيفس تيبل على Netflix؟

ما هو المثير والمشجع هو رؤية تأثير هذه العروض على الطهاة المحترفين والمبتدئين كحد سواء لتشجيعهم على الخروج من الحدود الاعتيادية، والحصول على المزيد من الجرأة والعاطفة في مهنتهم ليبذلوا المزيد. من دون غض النظر لأهمية الإبداع الذي يصدر من طهاة شاحنات الأطعمة والأكشاك.
ما نلاحظه من انتشار، يبدأ في مكان معين ومن ثم يتم تداوله بشكل كبير حول أنحاء العالم، هو دليل على أن عادات أكلنا واحتياجاتنا تتطور، ويقوم الطهاة المعروفين بقيادة هذا التطور عبر هذه العروض المشهورة مثل Master Chef و  Chef’s Table وغيرها. حتى أكثر الأطباق تواضعاً بإمكانها حمل لمسة ماهرة ومبدعة لتقديم طبق شهي بسعر معقول. من ناحية أخرى، يتم تعزيز نوع الطعام الراقي مع المزيد من الطهاة المؤهلين الذين يأتون ويؤثرون على مستوى التجربة مع الموارد التي تجعل ذلك ممكناً. أعتقد أن دبي حالياً في مرحلة الاستكشاف، وهي سوق تنمو فيه شريحة ذواقي الأطعمة، ومع تطور هذه المرحلة أتوقع جيل من المحترفين الذين سيحققون توازناً صحياً من الأطعمة الممتازة والسريعة، وذلك عبر تقديم منتج متميز ومبدع.

8. ما هو تقديرك لعدد المطاعم في دبي؟ هل تتوقع حدوث تغيير كبير في هذا الرقم؟

لدى دولة الإمارات أكثر من 16,000 مشروع للأطعمة والمشروبات، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى أكثر من 19,000 بحلول عام 2020. تعد دبي سوق ناشئة مليئة بالمشاريع المثيرة، وتتميز باقتصاد مستقر مشجع لنقل العديد من المحترفين إلى هذه المنطقة، وستزدهر صناعة المطاعم مع نمو عدد السكان. وفي حال حدوث أي تراجع سيؤدي ذلك فقط إلى تشجيع روح المبادرة أكثر لاستغلال الفرص وأخذ منحنى جديد.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة