لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 13 يناير 2020 01:30 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: أضرار كبيرة يتكبدها السكان من الأمطار والسيول

اضرار السيارات الناتجة عن العاصفة والسيول تخضع لتغطية شركات التأمين ، لكن صيانة المنازل ومحتوياتها بدرون وجود تأمين سيتسبب بمشاكل الكلفة العالية

الإمارات: أضرار كبيرة يتكبدها السكان من الأمطار والسيول

 غافين غيبون- أريبيان بزنس:يواجه السكان الذين تضرروا بالعواصف والامطار في نهاية الأسبوع الماضية فاتورة تصليحات كبيرة لممتلكاتهم التي تضررت بالحالة الجوية علما أن أغلب هذه الأضرار لا تغطيها شركات التأمين بحسب خبير في هذا القطاع.

 وكشف المركز الوطني للأرصاد أن الهطولات المطرية التي شهدتها الإمارات لم يسبق أن حدثت وهي الأعلى منذ عام 1996، وحتى يوم الأحد الماضي فإن أكبر هطولات مطرية بين 9 و12 يناير في منطقة العين بلغت 190.4 مم.

وتسببت الأمطار بفيضانات وأضرار للممتلكات في مناطق عديدة في الإمارات.

 ويلفت ستيفان شري، رئيس المطالبات في أكسا للتأمين في الخليج كشف أن غالبية المطالبات المرتبطة باضرار تقلبات الطقس  التي تلقتها الشركة ترتبط بسيارات أتلفتها أمطار السيول أو الحوادث المرورية حيث وقع قرابة 2100 حادثا بين يومي الخميس والأحد. لكنه يكشف أن عددا قليلا من الناس لديه تأمين للمنزل ومحتوياته ورغم أضرار كبيرة تكبدها كثيرون إلا أن معظم الناس لن يجدوا معينا لهم بسبب عدم وجود تأمين لديهم لتلك المخاطر.

ويبدد شري المخاوف من أن تلف السيارات الناتج عن الأمطار لا يشمله تأمين السيارات قائلا إن أضرار الأمطار مشمولة ببوليصة التأمين.

 

 ويقول لأريبيان بزنس إن ذلك مصدر قلق لأن المطالبات بتعويض أضرار محتويات المنزل غالبا ما تكون كبيرة وتبدأ من 10 آلاف درهم لكنها تصل لمبالغ أكبر بكثير,

وكشف مسح أجرته دوبيزل العام الماضي أن 63% من السكان لا يوجد لديهم تأمين للمنزل (من أصل 1458 شخصا استجاب لاستطلاع الرأي)


 

 وعند سؤالهم عما إذا كانوا مهتمين بتأمين المنازل، صرح 75٪ أنهم ليسوا كذلك، في حين قال 18٪ إنهم غير متأكدين. وتبين أن 30٪ فقط لديهم معرفة كاملة بفوائد التغطية التأمينية.

 .”