لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 نوفمبر 2019 09:15 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: الرئيس المصري يعرض على أوبر فكرة مبتدعة

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عرض على شركة أوبر لخدمات نقل الركاب فكرة النقل الجماعي وستدرس الشركة الأمريكية "الفكرة" وله "حق براءة اختراع"

فيديو: الرئيس المصري يعرض على أوبر فكرة مبتدعة

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه عرض على شركة أوبر تكنولوجيز لخدمات نقل الركاب فكرة "النقل الجماعي" وإن الشركة "ستدرس "الفكرة في (مقرها بـ ) أمريكا، ولك حق براءة اختراع".

وأعرب الرئيس السيسي، خلال مشاركته في طاولة نقاش مستديرة ضمن فعاليات مؤتمر "إفريقيا 2019" في مصر، عن سعادته بنجاح شركة أوبر لخدمات نقل الركاب والبضائع عبر تطبيقات الهواتف الذكية في مصر؛ أكبر دولة عربية من حيث السكان.

وقال إن "نجاح أوبر يسعدنا، ونشجعهم على تحقيق المزيد من النجاحات".

وأضاف "اقترحت على أوبر فكرة دخول قطاع آخر بدل نقل الأفراد، وهو النقل الجماعي"، وتابع "قالوا لي سوف ندرس الفكرة في أمريكا، ولك حق براءة اختراع".

وأعرب عن أمله في تطبيق الفكرة في مصر.

نقابة الممثلين المصريين تنفي شائعة وفاة حسن حسني

الفنان المصري منير مكرم العضو في مجلس نقابة المهن التمثيلية شائعة وفاة الفنان حسن حسني

الإعلان عن الموعد النهائي لإطلاق القمر الصناعي المصري

أشار الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، إلى أنه تم تأجيل إطلاق القمر الصناعي "طيبة -1" بسبب خلل فنى فى منصة الإطلاق

وتعد أوبر أول وأكبر شركات توصيل ركاب حول العالم باستخدام التقنية، مسخرًة مفهوم الاقتصاد التشاركي؛ فالشركة لا تملك سيارة أجرة واحدة إطلاقاً، وخدمتها تقوم على استخدام تطبيق مبتدع على الهواتف الذكية، يساعد الراكب على الحصول على سيارة للتوصيل بضغطة زر، فتصل سيارة لا تملكها أوبر ولكن يملكها فرد من عامة الناس متعاون مع الشركة؛ فأوبر هنا هي وسيط بين راكب وسائق وتأخذ رسماً محدداً في كل عملية إركاب (توصيل).

ومصر من أكبر عشر أسواق لأوبر على مستوى العالم، ويُنظر لها باعتبارها مركزاً تكنولوجيا إقليمياً، فقد أقامت شركات ناشئة مثل شركة المدفوعات الإلكترونية فوري مقراً لها في القرية الذكية على مشارف القاهرة.

ازدهار سوق النقل التشاركي في مصر

تحتدم المنافسة في سوق النقل التشاركي المعتمد على التكنولوجيا في مصر حيث يتسابق المتنافسون من أوبر العالمية العملاقة إلى شركات محلية صغيرة على أكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط.

ويقول مشغلو الخدمة إن هناك متسعاً للنمو، حيث سيصل عدد سكان مصر قريباً إلى 100 مليون نسمة. وتنقل سيارات الأجرة والحافلات الصغيرة والتوك توك والدراجات النارية الركاب عبر شوارع مزدحمة تعتريها الفوضى.

وأكبر لاعبين على الساحة هما كريم وأوبر، التي أجرت طرحاً عاماً أولياً في مايو/أيار الماضي، وأعلنت في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري عن خسارة أكبر في الربع الثالث من العام مع محاولتها التفوق على منافسيها بمزيد من الإنفاق.

وكانت أوبر اشترت كريم مقابل 3.1 مليار دولار في مارس/آذار الماضي، ومن المتوقع إغلاق الصفقة في يناير/كانون الثاني المقبل، وعندئذ ستصبح كريم وحدة ممولكة بالكامل لأوبر لكنها ستواصل العمل تحت اسم تجاري مستقل وبإدارة مستقلة.

ويتوقع خبراء القطاع مزيداً من الاندماجات مع محاولة الشركات الناشئة كسب حصة في سوق خدمات الحافلات والدراجات النارية.

وقال أحمد حمودة، المدير العام لأوبر مصر، متحدثا لرويترز، إن الشركة لديها 90 ألف سائق نشط في مصر، وتعمل في نحو نصف محافظات الجمهورية السبع والعشرين، وتتطلع للتوسع العام المقبل بدخول شرم الشيخ وجنوب مصر.

وبدأت كل من أوبر وكريم خدمات الحافلات أواخر العام الماضي بعد تأسيس شركة سويفل المحلية الناشئة المتخصصة في خدمات النقل الجماعي التشاركي والتي تشغل حافلات على خطوط ثابتة من خلال تطبيق على الإنترنت. وتوسعت سويفل بالفعل ودخلت كينيا وباكستان.