حجم الخط

- Aa +

الأحد 27 أكتوبر 2019 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

جلوفو منافسة أوبر واطلب والمنيوز بمصر تستهدف نصف سوق توصيل الطلبات التشاركي

شركة جلوفو مصر تستهدف اعتلاء صدارة سوق توصيل الطلبات التشاركي في مصر خلال 18 شهراً بحصة 50% ارتفاعاً من 21% حالياً

جلوفو منافسة أوبر واطلب والمنيوز بمصر تستهدف نصف سوق توصيل الطلبات التشاركي

(رويترز) - قال مسؤول تنفيذي في جلوفو مصر إن الشركة تستهدف اعتلاء صدارة سوق توصيل الطلبات التشاركي في مصر، أكبر دولة عربية من حيث السكان، خلال 18 شهراً بحصة 50 بالمئة ارتفاعاً من 21 بالمئة حالياً.

وجلوفو شركة إسبانية لتوصيل الطلبات عبر تطبيق للهاتف المحمول تأسست في 2018، وتعمل حالياً في نحو 300 مدينة في أنحاء العالم، ودخلت السوق المصرية للمرة الأولى في مايو/أيار 2018.

وقال مصطفى كامل مدير قطاع المبيعات خلال مقابلة مع رويترز إن عدد أفراد التوصيل العاملين مع جلوفو يصل إلى "12 ألف كابتن حالياً، منهم 2500 إلى ثلاثة آلاف كابتن نشط ويعمل بشكل يومي".

وأضاف ننفذ مئات الآلاف من الطلبات شهرياً في الوقت الحالي ونستهدف تجاوز مليون طلب شهرياً عام 2021، وزيادة عدد الكباتن إلى 16 ألف كابتن بنهاية 2020 وزيادة النشطين إلى ما بين أربعة وستة آلاف".

وتساعد جلوفو عملاءها في شراء وتوصيل المنتجات داخل المدينة الواحدة بالتعاون مع السلاسل التجارية في شتى القطاعات.

وقال كامل الذي يعمل في جلوفو منذ دخولها مصر إن "الأغذية كانت تمثل 95 بالمئة من الطلبات عندما بدأنا العمل في مصر، وحالياً تراجعت النسبة إلى نحو 72 بالمئة... نتعاون في مصر مع أكثر من ألف شريك من ضمنهم ماكدونالدز... أكثر الشركاء في القطاع الغذائي ونضيف شهرياً نحو 120 شريكاً جديداً في قطاعات مختلفة".

وأضاف إن "كل شركات توصيل الطلبات في مصر عبر تطبيقات المحمول تشكل ما يصل إلى 25 بالمئة من سوق توصيل الطلبات، ما زال هناك 75 بالمئة من العملاء يعتمدون على أرقام الخط الساخن في التوصيل... أنت أمام سوق واعد جداً في مصر خاصة مع نمو سوق الهواتف الذكية".

وتتنافس جلوفو في مصر مع شركات مثل اطلب وأوبر إيتس والمنيوز.

وقال "كامل" إن الشركة تعمل حاليا في القاهرة والإسكندرية وستتوسع بقوة خلال الفترة المقبلة لتدخل ”المنصورة وطنطا قبل نهاية العام، وبورسعيد ومدن القناة والصعيد خلال الربع الأول من 2020.

وأضاف أن "هدفنا بنهابة 2020 أن نغطي 16 مدينة في مصر... استثمرنا نحو سبعة إلى ثمانية ملايين يورو منذ دخولنا، والفترة المقبلة نستهدف استثمار خمسة ملايين يورو لتحسين دخل الكباتن وإنشاء مراكز جديدة والتوسع في التسويق والحملات الإعلانية".