حجم الخط

- Aa +

الأثنين 9 سبتمبر 2019 02:15 م

حجم الخط

- Aa +

300 ألف مسافر على خطوط بريتش إيرويز يعانون من إلغاء رحلات الطيران بسبب إضراب

"بريتش إيرويز" تلغي كل رحلاتها البالغة 1700 رحلة بسبب إضراب لطياريها

300 ألف مسافر على خطوط بريتش إيرويز يعانون من إلغاء رحلات الطيران بسبب إضراب

أ ف ب ووكالات- التاريخ: 09 سبتمبر 2019- أعلنت شركة الطيران البريطانية "بريتش إيرويز" الإثنين إلغاء كل رحلاتها- وهي قرابة 1700 في ليوم الأول من إضراب واسع لطياريها من أجل مطالب تتعلق بالأجور.

وقالت الشركة في بيان "ليس لدينا خيار آخر سوى إلغاء نحو مئة في المئة من رحلاتنا"، موضحة أنها اضطرت لاتخاذ هذا الإجراء في غياب أي معلومات من نقابة الطيارين (هيئة الطيارين البريطانيين-بالبا) بشأن عدد المشاركين في الإضراب.

ويمكن أن يؤثر هذا الإضراب على عشرات الآلاف من المسافرين بما أن الشركة تسير حوالى 850 رحلة يوميا في المملكة المتحدة، يقلع معظمها من مطاري هيثرو وغاتويك في لندن.

وكانت "بريتش إيرويز" أبلغت أساسا زبائنها بأنهم قد لا يتمكنون من السفر الإثنين بسبب حجم الإضراب.

واقترحت الشركة التي تملكها المجموعة الاسبانية البريطانية "انترناشيونال ايرلاينز غروب" (آي ايه جي) التي تضم أيضا الاسبانية "ايبيريا" والإيرلندية "اير لينغوس"، على المسافرين إعادة ثمن البطاقات أو تأمين حجوزات في رحلات لاحقة.

وهو أول إضراب في تاريخ "بريتش إيرويز" للطيارين الذين سيواصلون تحركهم الثلاثاء وكذلك في 27 سبتمبر.

وكان 93 بالمئة من طياري الشركة الأعضاء في النقابة صوتوا مع تنظيم الإضراب.

وقررت النقابة القيام بهذا الاضراب بعد فشل المفاوضات حول زيادة الأجور. وقالت إن الطيارين قدموا "تضحيات" في السنوات الأخيرة ويجب أن يستفيدوا من النتائج الجيدة لأداء الشركة.

وقالت الشركة في بيان "بعد أشهر من محاولة تسوية الخلاف حول الأجور، نشعر بأسف شديد لأن الأمر أفضى إلى هذا الوضع". وأضافت "نبقى مستعدين لاستئناف المناقشات مع +بالبا+".

وأوضحت النقابة في تغريدة على تويتر أن حسابات تشير إلى ان إضرابا ليوم واحد يكلف "بريتش إيرويز" أربعين مليون جنيه استرليني (44 مليون يورو).

وقالت إنه يجب مقارنة هذا الرقم بما يطالب به الطيارون والفرق بين ما تقترحه الإدارة حول الأجور، موضحة أن ما يطالب به الطيارون لا يتجاوز الخمسة ملايين جنيه.

وتساءلت النقابة "لماذا لا تتعاون (إدارة الشركة) معنا لإنهاء هذا النزاع؟".