طرق دبي تعلن أتمتة اختبارات السائقين من خلال الساحة الذكية

استخدام تقنيات متطوّرة وكاميرات وحسّاسات ذكية تم تثبيتها في مركبات الفحص لقراءة مهارات المتدربين
طرق دبي تعلن أتمتة اختبارات السائقين من خلال الساحة الذكية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 23 يونيو , 2019

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات أتمتة اختبارات السائقين من خلال مشروع الساحة الذكية بنسبة (%100) وذلك باستخدام تقنيات متطوّرة وكاميرات وحسّاسات ذكية تم تثبيتها في مركبات الفحص لقراءة مهارات المتدربين في تنفيذ المناورات الخمسة ومقارنتها مع معايير الفحص المعتمدة تلقائيا.

ووفق بيان وصل أريبيان بزنس، قال خالد الصالحي مدير إدارة تدريب وتأهيل السائقين في مؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات: "يهدف هذا المشروع إلى تحقيق العديد من الأهداف منها رفع نسبة الشفافية وتخفيض هامش الخطأ في اتخاذ القرار الخاص بنجاح أو رسوم المتدرّب بدون تدخل بشري من خلال استخدام نظام ذكي، زيادة كفاءة عمليات الفحص من خلال التشغيل الآلي المتناغم لمجموعة من المركبات الذكية وتحسين عوامل الأمان باستخدام عدة تقنيات تسمح بتجنب أضرار الحوادث."

وعن أهم نتائج المشروع، أوضح الصالحي أن النظام قد تم تطبيقه في (15) ساحة في إمارة دبي وقد تم إجراء (108) ألفا و(603) فحصا ذكيا منذ بداية تطبيق هذا المشروع.

وأضاف: أصبح الابتكار أسلوب عمل في مشاريع الهيئة ونهجا في كل مبادراتها، والساحة الذكية تُعتَبَرُ واحدة من هذه الابتكارات، التي تتبناها الهيئة، والتي تتميز بتقنيات متقدمة منها وجود (5) كاميرات مراقبة، (4) منها خارج مركبة الفحص ترشد المفحوص إلى أماكن المناورات الخمس، وواحدة في الداخل لرصد هوية السائق خلال الاختبار، كما أن المركبة مزودة بأكثر من (20) حسّاسا تساعد المفحوص على تجنّب الاصطدام في حالة الاقتراب من أي عائق وتجمع البيانات من المركبة (مثل: استخدام المكابح أو استخدام حزام الأمان) وتقوم منظومة الكاميرات والحساسات بإرسال صور الاختبار بشكل آلي إلى شاشة تفاعلية في برج مراقبة متوفر في ساحات الاختبار و يدار من قبل موظف الهيئة وفي نفس الوقت يتم تحليل بيانات القيادة وفيديوهات الكاميرات عن طريق معالج عالي السرعة داخل السيارة يقوم بتقييم السائق وتحديد نجاحه أو رسوبه في مناورات فحص الساحة في نفس الوقت بدون أي تدخل بشري.

وأشار مدير إدارة تدريب وتأهيل السائقين في مؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات: "لقد ساعدت مبادرة الساحة الذكية أيضا على مواجهة تحدٍ آخر وهو شكوى بعض المفحوصين من نتائج اختباراتهم بدعوى أنها تخضع أحيانا لوجهات نظر مختلفة من الفاحصين حول الأخطاء التي يرونها محل إعادة نظر، وهو الأمر الذي تمكنا من تلافيه في التقنية المطبقة، لأن التكنولوجيا دائما هي طرف محايد لا يمكن التشكيك بها.

الجدير بالذكر أن المفحوص يمر بثلاثة اختبارات، الأول اختبار المعرفة النظرية، والثاني اختبار الساحة، والثالث اختبار الطريق أو الميداني.

ويتضمن اختبار الساحة (5) مبادرات هي: المواقف المتوازية، المواقف الجانبية بِمَيل يبلغ (60) درجة، وموقف المرآب، والمنحدر "التل" والتوقف المفاجئ، وإن من مزايا فحص "الساحة الذكية" إمكانية مراقبة الفاحص لأكثر من مفحوص خلال الاختبارات، إضافة إلى زيادة عدد المفحوصين للحد من قوائم الانتظار لفحص الساحة، وهو تحدٍ استطعنا التغلب عليه من خلال هذا الفحص الذكي.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج