فيديو: وزير النقل يكشف أحدث وسيلة نقل في مصر

وزير النقل المصري كامل الوزير نشر مقطع فيديو يظهر التصميم الأول لـ "مونوريل" العاصمة الإدارية الجديدة - 6 أكتوبر وهي أحدث وسيلة نقل في مصر أكبر دولة عربية
فيديو: وزير النقل يكشف أحدث وسيلة نقل في مصر
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 20 يونيو , 2019

نشر وزير النقل المصري كامل الوزير على صفحته الشخصية في موقع فيسبوك التصميم الأول لـ "مونوريل" العاصمة الإدارية الجديدة - 6 أكتوبر وهي أحدث وسيلة نقل في مصر والمقرر بدء العمل فيها قريباً.

وكتب "الوزير" أن مونوريل العاصمة الإدارية يمتد بطول 52 كم شاملاً 22 محطة هي (الإستاد - هشام بركات - نورى خطاب - الحي السابع - ذاكر حسين - المنطقة الحرة - المشير طنطاوي - كايرو فيستيفال - الشويفات - المستشفى الجوى - حي النرجس - محمد نجيب - الجامعة الأمريكية - إعمار - ميدان النافورة - البروة - الدائري الأوسطي - محمد بن زايد - الدائري الإقليمي - فندق الماسة - حي الوزارات - العاصمة الإدارية).

وستبلغ القدرة الاستيعابية القصوى لمونوريل الحديث نحو مليون راكب يومياً ليقطع مسافة 35 كم خلال 35 دقيقة متوقفاً عند 10 محطات.

وأوضح "الوزير أن مونوريل 6 أكتوبر سيمتد "بطول 35 كم من 6 أكتوبر والشيخ زايد بالقاهرة عبر محور 26 يوليو، رابطاً مع الخط الثالث للمترو في محطة بولاق الدكرور بالمرحلة الثالثة من الخط الثالث الجاري تنفيذها، ويشمل 10 محطات هي (المنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر - جامع الحصري - محطة أكتوبر - ميدان جهينة - محطة زايد - هايبر - محطة طريق إسكندرية الصحراوي - المنصورية - محطة الطريق الدائري - جامعة الدول العربية)".

وسيكون المشروع شبيهاً بمترو الأنفاق لكنه معلق، وسيعمل بتذاكر مثل تذاكر المترو، لكنه سيكون علوياً، وتكلفته منخفضة، وستصل إلى ثلث تكلفة المترو، وسيوفر أيضاً في التكلفة ولا يحتاج لإخلاء أراض أو مناطق سكنية، وسينتهي المشروع خلال عامين فقط من استلام مواقع العمل، في 30 يونيو/حزيران عام 2023.

وستحل العاصمة الجديدة محل القاهرة التي تعاني من اختناقات مرورية وتمدد حضري عشوائي يحتضن أكثر من 20 مليون نسمة في جنبات عاصمة أكبر دولة عربية من حيث السكان.

ويهدف المشروع، الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2015 بعد عام من انتخابه أول مرة، إلى توفير قاعدة صديقة للبيئة وفعالة للحكومة ولقطاع المال، فضلاً عن توفير مساكن لما لا يقل عن 6.5 مليون شخص.

لكن المشروع، الذي يهدف أيضاً إلى النهوض بالاقتصاد المصري الذي تراجع بسبب الاضطرابات السياسية بعد 2011، فقد مستثمراً رئيسياً من الإمارات، وتديره حالياً شركة مشتركة من وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج