لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 11 مارس 2019 08:30 ص

حجم الخط

- Aa +

الصين وإثيوبيا تجمدان أسطولهما من طائرات بوينغ 737 ماكس بعد تحطم طائرة إثيوبية

الصين تأمر شركات الطيران بوقف استخدام طائرات بوينغ 737-8 وشركة الطيران الأثيوبية تعلن عن قرار مماثل

الصين وإثيوبيا تجمدان أسطولهما من طائرات بوينغ 737  ماكس بعد تحطم طائرة إثيوبية

نقلت بلومبرغ أن الصين طلبت شركات الطيران المحلية تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز "بوينغ 737 Max 8 بحلول الساعة السادسة صباحا، فيما قررت شركة الطيران الإثيوبية تعليق اسطولها من ذات الطراز حتى إشعار آخر وذلك في تدوينة على حسابها في تويتر.

(الصين وإثيوبيا تجمدان أسطولهما من طائرات بوينغ 737  ماكس بعد تحطم طائرة إثيوبية)

يأتي ذلك عقب تحطم طائرة للخطوط الجوية الإثيوبية ومقتل ركابها وطاقمها البالغ عددهم 157 شخصا، وهي من ذات الطراز وهو"بوينغ 737-8" مما أثار الاهتمام بهذا الطراز من الطائرات وهو الأكثر مبيعا بعد وقوع حادثتي تحطم خلال 5 أشهر في هذا الطراز ذاته. 

وبناء على أوامر الهيئة المنظمة للطيران في الصين، اليوم الاثنين ستقوم الشركات الصينية المحلية بإيقاف 69 طائرة تشغلها من هذا الطراز بحسب بيان السلطات الصينية

وكانت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية قد تحطمت بعد دقائق من إقلاعها يوم الأحد في طريقها إلى العاصمة الكينية نيروبي مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصا.

ويعد التجميد الشامل لأسطول طائرات بوينغ في أكبر وأهم أسواق السفر ضربة لسمعة شركة بوينغ، وتهديدا محتملا لعملاق تصنيع الطائرات التي تعمل من مقرها في شيكاغو وتهديدا لأداء الشركة المالي مع التحرك الصيني الذي قد يؤشر لإجراءات مماثلة في أسواق أخرى قد تحذو حذو الصين. وتمثل شركات الطيران الصينية قرابة 20% من طلبيات طائرات بوينغ ماكس 737
حتى شهر يناير وفقا لموقع بوينغ.

ويلفت موقع بي بي سي عربي إلى أن الطائرة بوينغ 737 ماكس 8  دخلت الاستخدام التجاري، عام 2017 ، وفي أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، تحطمت طائرة من نفس الطراز، تابعة لشركة "لاين إير" الإندونيسية، بعد إقلاعها من جاكرتا بقليل، ما أسفر عن مقتل 189 شخصا، كانوا على متنها.وكان عمر الطائرة حينها ثلاثة أشهر فقط. وتحطمت الطائرة الإثيوبية، في رحلتها رقم "إي تي 302"، أيضا بعد دقائق فقط من إقلاعها.