من هو السعودي الذي لقي مصرعه في الطائرة الإثيوبية المنكوبة؟

مواطن سعودي أحد ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي راح ضحيتها 149 شخصاً ستة منهم مصريين ومغربيين ويمنياً وصومالياً و18 كندياً وثلاثة أستراليين و7 فرنسيين و32 كينياً و7 بريطانيين و7 إثيوبيين وإسبانيان و8 صينيين
من هو السعودي الذي لقي مصرعه في الطائرة الإثيوبية المنكوبة؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 10 مارس , 2019

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية سقوط طائرة ركاب بوينج 737 تابعة لها بينما كانت متجهة إلى نيروبي صباح اليوم الأحد مما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها وهم 149 راكبا وطاقم من 8 أفراد.

وأوضحت الشركة أن من بين الضحايا راكباً سعودياً، وستة مصريين ومغربيين ويمنياً وصومالياً و18 كندياً، وثلاثة أستراليين، وسبعة فرنسيين، و32 كينياً، وسبعة بريطانيين، وسبعة إثيوبيين، وإسبانيان، وثمانية صينيين، بينما لم يتم تحديد هوية راكبين.

وقال سفير السعودية لدى إثيوبيا عبدالله العرجاني، بحسب وسائل إعلام سعودية، إن المواطن السعودي ضحية حادث الطائرة، يعمل في قطاع الاستقدام، وكان متجهاً إلى نيروبي، موضحاً أن ذوي المتوفى تواصلوا مع السفارة السعودية في أديس أبابا.

وأضاف "نعمل مع الجهات المختصة لتحديد جثة المتوفى السعودي، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته".

والطائرة من نفس طراز الطائرة التي تحطمت خلال رحلة لشركة ليون إير الجوية في إندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأقلعت الطائرة المنكوبة اليوم الأحد من مطار بولي في أديس أبابا الساعة 8.38 صباحاً بالتوقيت المحلي قبل أن تفقد الاتصال مع برج المراقبة بعد ذلك بدقائق في الساعة 8.44 صباحاً.

ونشرت الخطوط الجوية الإثيوبية تغريدة بجوار صورة لمديرها التنفيذي تيولدي جبري مريم وهو ممسك بقطعة من الحطام وسط حفرة كبيرة وقالت "الرئيس التنفيذي للشركة، وهو الآن في موقع الحادث، يعبر عن أسفه العميق للتأكيد على عدم وجود ناجين".

وقال المدير التنفيذي في مؤتمر صحفي إن ركابا من 33 دولة كانوا على متن الطائرة من بينها كينيا وإثيوبيا وأمريكا وكندا وفرنسا والصين ومصر والسويد وبريطانيا وهولندا.

وفي مطار نيروبي، انتظر كثير من ذوي الضحايا عند البوابة لساعات دون الحصول على معلومات من سلطات المطار. وعلم بعضهم عن تحطم الطائرة من الصحفيين.

وقالت ويندي أوتينو وهي تبكي بينما كانت ممسكة بهاتفها في انتظار الأخبار "نحن ننتظر والدتي. نأمل فقط في أن تكون استقلت رحلة أخرى أو تأخرت. إنها لا تجيب على هاتفها".

وقال روبرت موتاندا (46 عاماً) الذي ينتظر زوج أخته القادم من كندا لرويترز في الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي "لا.. لم نر أحدا من شركة الطيران أو المطار... لم يخبرنا أحد بأي شيء.. نحن نقف هنا فحسب ونأمل في الأفضل".

ولم يصل مسؤولون كينيون للمطار حتى الساعة الواحدة والنصف ظهرا بالتوقيت المحلي أي بعد نحو خمس ساعات من سقوط الطائرة.

وقال جيمس ماتشاريا وزير النقل الكيني إنه علم بوقوع حادث التحطم عبر تويتر.

سرعة غير مستقرة

قالت الشركة إن الرحلة (إي.تي 302) سقطت قرب بلدة بيشوفتو التي تقع على بعد 62 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة أديس أبابا.

وقال المدير التنفيذي للشركة خلال المؤتمر الصحفي "ذكر الطيار أنه يواجه مشكلات وأنه يريد العودة وتم السماح له بذلك".

وقال موقع (فلايت رادار 24) على حسابه على تويتر إن السرعة الرأسية للطائرة بعد الإقلاع لم تكن مستقرة.

وقال مراسل من رويترز في موقع الحادث إن الطائرة أصبحت عبارة عن قطع كثيرة متناثرة واحترقت بشدة.

وكانت الشركة قد ذكرت في وقت سابق طرازا خاطئا للطائرة ثم عادت وأكدت أنها 737 ماكس 8 الجديدة.

ولم يتضح بعد سبب تحطم الطائرة. وأرسلت شركة بوينج تعازيها لأسر الضحايا وقالت إنها مستعدة للمساعدة في التحقيق.

وأضافت شركة بوينج في بيان "فريق تقني من بوينج مستعد لتقديم المساعدة الفنية فور طلبها ووفقا لتوجيهات مجلس سلامة النقل الأمريكي".

وقال متحدث باسم مجلس سلامة النقل إن المجلس سيرسل فريقا مؤلفاً من أربعة أشخاص للمساعدة في التحقيق.

والطائرة المنكوبة من ذات طراز طائرة ليون إير التي سقطت في إندونيسيا في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عقب إقلاعها من جاكرتا مما أسفر عن مقتل 189 شخصاً كانوا على متنها.

ونشر الحساب الرسمي لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على تويتر تعزية لأسر من لقوا حتفهم في سقوط الطائرة.

والخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة من أكبر شركات الطيران في القارة الأفريقية من حيث حجم أسطول طائراتها. وقالت الشركة في وقت سابق إنها تتوقع نقل 10.6 مليون راكب العام الماضي.

وكان آخر حادث كبير تتعرض له إحدى طائرات الشركة الإثيوبية في يناير/كانون الثاني 2010 عندما سقطت الطائرة بعد أن أقلعت من بيروت بفترة وجيزة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج