حجم الخط

- Aa +

الأثنين 22 أكتوبر 2018 10:15 ص

حجم الخط

- Aa +

وفيات في سيول في العاصمة السورية وشماتة على الشبكات الاجتماعية

غرقت دمشق أمس بسيول الأمطار فيما طغت تعليقات الشماتة على الشبكات الاجتماعية.

وفيات في سيول في العاصمة السورية وشماتة على الشبكات الاجتماعية

توفيت طفلتان في منطقة وادي بردى بمحافظة ريف دمشق في سوريا، جراء سيول وفيضانات خلفتها أمطار غزيرة غير مسبوقة انهمرت على دمشق وريفها مساء السبت 20 أكتوبر.

واجتاحت سيول جارفة  ريف دمشق و خلّفت السيول والفيضانات التي شهدتها دمشق وريفها ، أضرارًا واسعة في المدينة الصناعية بمدينة عدرا شرقي دمشق، إضافة لأضرار كبيرة في منازل المدنيين في عموم المحافظة.

وتحدث المكتب الإعلامي لغرفة صناعة دمشق وريفها،  أمس الأحد 21 من تشرين الأول، أن السيول الناتجة عن فيضان سد الضمير، أدت لأضرار واسعة في المعامل والمصانع ضمن المنطقة الصناعية في عدرا، فيما نشرت لقطات فيديو لسيول جارفة في منطقة بلودان في الريف الغربي للعاصمة.

وغرقت دمشق أول أمس بسيول الأمطار فيما طغت تعليقات الشماتة على الشبكات الاجتماعية.
ونقلت صحيفة الأخبار أن الشبكات الاجتماعية فتحت مزادها نحو جرعات متواصلة من السخرية والتهكّم نتيجة هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول، والوضع المزري لشوارع «عاصمة الأمويين» بعدما غرقت سريعاً في الماء. وانتشر فيديو لامرأة في سوق «الجسر الأبيض» تحمل بيدها حقيبتها ومظّلتها وقد جرفها السيل ليركض صاحب أحد المحلات وينتشلها في الوقت المناسب. وتحت عنوان «سباحة في نفق الأمويين»، نشرت صفحات عديدة فيديو لشاب وقف على ظهر سيارته التي غرقت كلياً في الماء وهو يقطع نفق الأمويين.


وبعدما فقد الأمل من قطع النفق بسيارته الغارقة، قفز في الماء وقطع الطريق سباحة! على ضفة مقابلة، سخر رواد الفايسبوك من ميكرو باص أبيض غرق في ماء نفق الثورة وكتبوا «احذروا السباحة في هذا النفق» بسبب ظهور تمساح خطير في إشارة إلى الميكرو. كل تلك الصور والفيديوهات واكبتها تصريحات لمسؤولي الدفاع المدني في دمشق عن انتشار مضخّات لشفط المياه من الانفاق والساحات من دون أن تمر الأمسية بدون خبر سيء؟ إذ تداولت الصفحات العامة صورة لطفلتين صغيرتين وقد توفيتا نتيجة السيول في منطقة «وادي بردى» في ريف دمشق!