لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 7 May 2014 11:49 AM

حجم الخط

- Aa +

مفاجأة الديوان الملكي السعودي على الإنترنت

تم إطلاق بوابة "تواصل" الإلكترونية التابعة للديوان الملكي السعودي والتي تسمح للمواطن أن يرفع المقترحات والشكاوى التي تدور بخاطره إلى أعلى سلطة في البلاد عبر الأثير وبشكل إلكتروني.

مفاجأة الديوان الملكي السعودي على الإنترنت

تم إطلاق بوابة "تواصل" الإلكترونية التابعة للديوان الملكي السعودي والتي تسمح للمواطن أن يرفع المقترحات والشكاوى التي تدور بخاطره إلى أعلى سلطة في البلاد عبر الأثير وبشكل إلكتروني.

وعلى الموقع الذي لا يزال في مرحلته التجريبية، نجد شرح بسيط لماهيته وسبب إنشائه. الرسالة المقتضبة هي أن "حرصاً من خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - على التيسير على أبنائه المواطنين، وبناته المواطنات، و التأكد من وصول جميع الخدمات التي تقدمها الدولة لهم بكل يسر وسهولة، فقد وجه – حفظه الله – بإنشاء بوابة تواصل، وهي خدمة إلكترونية، مقدمة من الديوان الملكي، يتم من خلالها الرفع للمقام الكريم عن أي تقصير من أي جهة كانت، والنظر فيما يعود بالنفع على المواطنين كافة".

وإمكانية التوجه بمثل هذه الطلبات إلى الديوان الملكي، والذي يعد بمثابة المكتب التنفيذي الرئيسي لخادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية، ليست بجديدة في حد ذاتها. لكن البوابة الإلكترونية سوف تعفي المواطنين من الذهاب جسديا إلى مقر الديوان لتقديم شكواهم.

ويكفي لأي مواطن سعودي لديه الرغبة في التواصل مع الديوان الملكي عبر البوابة الإلكترونية الجديدة tawasol.royalcourt.gov.sa إلى إنشاء حساب فيها، ويتم تفعيله في خطوات بسيطة عبر تسجيل عدة بيانات أهمها رقم الهوية. ويتطلب الحساب، إلى جانب الهوية، رقم نسخة الهوية الموجود في الزاوية العليا ببطاقة الهوية السعودية إضافة إلى الإسم بالكامل ورقم الجوال وبريد إلكتروني فعال. وتستخدم البوابة عنوان البريد الإلكتروني المسجل من قبل المستخدم لإرسال رمز لتفعيل الحساب، وهو الرمز الذي يكون صالحا لمدة 15 دقيقة فقط من تاريخ الإرسال. ويستطيع أي من المواطنين السعوديين كتابة الطلب أو الشكوى عبر الولوج إلى حسابه في البوابة باستخدام رقم الهوية وكلمة مرور يختارها عند تسجيل بيانات الحساب لأول مرة.

وأكد الديوان الملكي لعدة صحف سعودية أن البوابة قد تم إنشاؤها بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين شخصيا، وذلك للتأكد من وصول جميع الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطن بسهولة. وشدد الديوان على أن أي من المعلومات التي يتم تسجيلها عبر البوابة لا يتم مشاركتها مع جهة حكومية أو غير حكومية إلا بغرض خدمة المستخدم، مؤكدًا أنه ملتزم باحترام خصوصية المستخدمين وبحماية بياناتهم باستخدام التقنيات الأمنية المناسبة. وأضاف الديوان أن البوابة لا تجمع عن المستخدم خلال زيارته لها أي معلومات شخصية لا يقدمها هو، سوى عنوان بروتوكول الإنترنت IP Address، حيث أكدت أن الخوادم تقوم بجمع تلك العناوين بشكل تلقائي لأهداف تقنية وإحصائية.

وقد فاجأت تلك الخطوة بعض وسائل الإعلام الدولية، حيث تعجب موقع ماشبل الأمريكي مثلا من الإقدام على هذه الخطوة التي تحتضن التقنية الحديثة رغم أن سياسة الإنترنت للمملكة تميل إلى المحافظة. لكن من المؤكد أن فوائد رقمنة هذا الإجراء قد رجحت كفته. فإدارة موقع بدلا من جمع آلاف الطلبات وجها لوجه لها جدوى اقتصادية أكيدة، كما أنها توفر عدالة جغرافية حيث يتمكن قاطني الأماكن النائية من تقديم طلباتهم بنفس سهولة سكان العاصمة، وعدالة اجتماعية حيث لا تمثل تكلفة الانتقال حاجزا أمام المواطن لتقديم شكواه. ومن المؤكد أن جمع المعلومات رقميا يعظم كفاءة معالجتها، والحصول على إحصاءات مفيدة من خلالها، وسرعة تخليص المعاملات. التحدي الأساسي أمام تواصل هو اجتذاب المواطنين بشكل مناسب، حيث أن بعضهم قد لا يكون يعرف أو يثق في الإنترنت كوسيلة لإتمام المعاملات ويفضل الإجراءات الورقية. وفي سيناريو عكسي، قد يفجر هذا التيسير طفرة سريعة في أعداد الطلبات المقدمة، بشكل يصعب سرعة التعامل معها. وفي كل الأحوال، من المؤكد أن رقمنة المنظومة يعود بالنفع على المجتمع.