تطبيقات المدن الذكية ستخلق فرصا تجارية بـ5.5 تريليون درهم في 2020

أظهرت نتائج ندوة نظمتها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع مجموعة "فروست أند سوليفان" للشراكة النامية أن تطبيقات المدن الذكية سوف تخلق فرصا تجارية تقدر بنحو 5.5 تريليون درهم،
تطبيقات المدن الذكية ستخلق فرصا تجارية بـ5.5 تريليون درهم في 2020
مبيعات التجزئة العالمية على الانترنت ستشكل ما نسبته 16.6 في المائة في عام 2020
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 18 مايو , 2014

( وام ) - أظهرت نتائج ندوة نظمتها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ـ التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي ـ بالشراكة مع مجموعة "فروست أند سوليفان" للشراكة النامية أن تطبيقات المدن الذكية سوف تخلق فرصا تجارية تقدر بنحو 5.5 تريليون درهم من قيمة السوق العالمية في عام 2020 .

 

وبين استبيانان وزعا على الشركات التي حضرت الندوة من المصنفة ضمن "برنامج المائة" لأفضل 100شركة صغيرة ومتوسطة في دبي أن مبيعات التجزئة العالمية على الانترنت تشكل ما نسبته 16.6 في المائة من إجمالي مبيعات التجزئة في عام 2020 مما يشير إلى أنه سوف يتم القيام بمعاملة واحدة من أصل 10 معاملات تجزئة عن طريق الانترنت الأمر الذي يبشر بنماذج جديدة من الأعمال اللوجستية.

ويأتي تنظيم الندوة ضمن جهود المؤسسة الرامية لتطوير أداء الشركات الصغيرة والمتوسطة وفهم التوجهات العالمية التي تساهم في صياغة اقتصاد المنطقة وتأثيرها المحتمل على مستقبل الأعمال.

واستعرضت الندوة ـ التي جاءت تحت عنوان "مهارات القيادة ورفع تنافسية الشركات" ـ أبرز التوجهات العالمية للشركات منها الاتصال التكنولوجي والطاقة المتجددة وسبل الاستفادة منها التي من شأنها التأثير بشكل إيجابي على إنتاجية الشركة ورفع الكفاءة والابتكار والحصول على رأس المال والمستثمرين بالإضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية.

وتعمل "فروست أند سوليفان" بالتعاون مع العملاء على الاستفادة من الرؤية الإبتكارية التي تعالج التحديات العالمية وفرص النمو ذات الصلة التي من شأنها أن تنمي أو تلغي المشاركين في السوق اليوم إذ تمكنت لأكثر من 50 عاما من تطوير استراتيجيات النمو للشركات الـ 1000 العالمية والشركات الناشئة والقطاع العام والمجتمع الاستثماري. 

وقال عبد الباسط الجناحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة إن هذه الندوة تمكن أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من التعرف على التوجهات العالمية وكيفية استخدامها في عمليات النمو والتطور في المستقبل ..كما تسهم في مساعدة الشركات على تقييم التوجهات الاستراتيجية التي من شأنها أن تجعلها أكثر مرونة وديناميكية في التعامل مع التطورات والأزمات إن وجدت.

وأضاف أن المشاركين في الندوة اعطيت لهم استبيانين كوسيلة لتقييم فهمهم واستيعابهم للاستفادة من التوجهات العالمية التي من شأنها أن تؤثر على مستقبل شركاتهم ..كما سيتم منح كل المتواجدين من أصحاب المشاريع تقييم يحلل إجاباتهم. 

وأكد الجناحي أنه بإمكان كثير من الشركات الاستفادة من التحول الالكتروني والذكي في تحليل البيانات الكبيرة ومن أمثلة هذه القطاعات الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والخدمات اللوجستية ووسائل الإعلام والترفيه والأعمال المصرفية والخدمات المالية.

وذكر "واي إس شاشيدار" العضو المنتدب لفروست أند سوليفان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا أن هذا التغيير في آلية التنافس في المنطقة سيؤدي إلى اتباع الطرق التكنولوجية الحديثة في ممارسة الأعمال التجارية ووضع خطط النمو مما يؤدي إلى تحول الشركات للتكيف والنجاح من خلال الإبداع والتحول وعلى مثل هذه الشركات الاستمرار في الاستراتيجية لضمان الاستدامة والنمو بالأعمال.

وأعرب عن اعتقاده بأن الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي تستطيع التكيف والتغيير لمواكبة أعمالها ونشرها في منطقة الشرق الأوسط. 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج