أردني يخترع ثلاجة تعمل دون كهرباء لاستخدامها في المناطق النائية

نجح الأردني الدكتور محمد الدباس من قسم هندسة الميكانيكا بجامعة مؤتة الأردنية في اختراع ثلاجة تعمل دون كهرباء لاستخدامها في مناطق البادية النائية.  
أردني يخترع ثلاجة تعمل دون كهرباء لاستخدامها في المناطق النائية
اخترع الدكتور محمد الدباس الثلاجة لاستخدامها في المناطق النائية.
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 17 يوليو , 2013

نجح الأردني الدكتور محمد الدباس من قسم هندسة الميكانيكا بجامعة مؤتة الأردنية في اختراع ثلاجة تعمل دون كهرباء لاستخدامها في مناطق البادية النائية.

 

وقال الدباس لصحيفة "الغد" الأردنية إن ابتكاره لما وصفها بـ "ثلاجة الفقراء" يأتي خدمة للمجتمع في المناطق النائية وبكلفة بسيطة وصديقة للبيئة، حيث تعمل بمبدأ التبخر وبدون كهرباء لاستخدامها في مناطق البادية تحديداً".

 

وأضاف إن الابتكار الذي توصل إليه يوفر نظام تبريد باستخدام الطاقة الشمسية بدلاً من البطاريات أو الكهرباء من خلال تخزين هذه الطاقة وباستخدام الطين أو مادة ماصة للماء كالأسفنج والماء، مبينا أنه تم إجراء اختبارات على المرحلة التجريبية لهذه الثلاجة في مناطق البادية لجمع البيانات التكنولوجية على أساس منتظم.

 

وأوضح إن هذه الثلاجة لا تحتاج إلى كهرباء وتوظف مزيجاً من توصيل الحرارة والحمل الحراري وعلاوة على ذلك، فإنه يمكن صناعتها من المواد المتاحة الشائعة مثل الورق المقوى والرمل والمعادن المعاد تدويرها.

 

وذكر إن الابتكار مرّ بعدة مراحل أولها تصنيع المنتج التجريبي ليتبعه صناعة المنتج التجاري من الثلاجة لتوفر احتياجات الأسرة من حيث وجود الرفوف وباب لفتح الثلاجة وإغلاقها وكذلك المنظر الجمالي وهو منظر الثلاجة العادية، ثم بعد ذلك ضبط درجة حرارة تبريد داخل الثلاجة 8 درجات مئوية، كما تمت تجربة الثلاجة على مجموعة من الخضراوات والفواكه حيث أظهرت النتائج أن مدة التبريد قد زادت وطالت مدة صلاحية هذه المنتجات.

 

وأوضح أن المرحلة الثالثة كانت الحصول على درجة التبريد الصفر المئوي لزيادة درجة التبريد داخل الثلاجة وتبع ذلك المرحلة الأخيرة من مشروعه والتي تضمنت العمل على إعادة تشغيل الثلاجات غير الصالحة للاستخدام وتحويلها إلى ثلاجة بدون كهرباء وضاغط وفيريون.

 

يشار إلى أن كمية الإشعاع الشمسي الساقطة على المتر المربع الواحد في الأردن تعطى برميل نفط في العام، أي أن الكيلو متر المربع يمكن له أن يعطى مليون برميل نفط في السنة، وأن كمية الإشعاع الشمسي الساقطة في يوم واحد على محافظة معان (250 كم جنوبي عمان) يمكن أن تسد احتياجات العالم من الطاقة في يوم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج