حجم الخط

- Aa +

Thu 21 Nov 2013 07:39 AM

حجم الخط

- Aa +

هل يستحق iPad Air كل هذه الجلبة؟

في محاولة لتعويض التراجع في حصتها السوقية، أصدرت أبل جهاز لوحي جديد. فهو أجمل وأخف وأغلى وأقوى من الجهاز العادي. إلا أن الفرق ليس شاسعا...

هل يستحق iPad Air  كل هذه الجلبة؟

في محاولة لتعويض التراجع في حصتها السوقية، أصدرت أبل جهاز لوحي جديد. فلا تزال شركة كوبرتينو تتصدر المركز الأول في مبيعات هذا السوق الذي اخترعته منذ عدة سنوات، لكن حصتها تراجعت من أكثر من 40 % العام الماضي إلى حوالي 29 %هذا العام.

آخر بيانات IDC توضح أن سامسونج الكورية تلاحقها عن كثب حيث بلغت حصتها السوقية الآن أكثر من 20 %.

قد يحقق iPad Air الجديد مبيعات جيدة ببساطة لأنه تحديث للنسخة الأكبر بقياس 10 بوصة من الجهاز اللوحي المعروف ليس إلا. ومعظم المراقبين يعتقدون أن تقديمه كمنتج آخر حيلة تسويقية. فهو أجمل وأخف وأغلى وأقوى من الجهاز العادي. يفقد هكذا حوالي 140 جرام عن النسخة العادية لكنه أثقل من النسخة الصغيرة (ميني) بنفس هذا الوزن. كما تم تقليص سمك الجهاز ليصبح أكثر رشاقة من نظيره العادي بـ1.3 مليمتر فقط وهو مجهود محمود ويصعب عمل أكثر منه لكنه ليس تغيرا جذريا.

ويتمتع الجهاز الجديد بالشاشة عالية الجودة المعهودة التي تطلق عليها أبل Retina Display والتي تعطي صورة واضحة وألوان زاهية يصعب التفوق عليها. كما يتميز بشريحة A7 والتي تضم معالج بالغ القوة وجزء مخصص لمعالجة بيانات الحركة متطور جدا.

تلك المواصفات مؤشر قوي على أن الجهاز تم تصميمه للجيل القادم من الألعاب المحمولة الواقعية كثيفة البيانات. كما أنهـا تضمن تجربة مريحة عند مشاهدة مقاطع الفيديو والصور وتصفح الإنترنت.

لم تحدث طفرات ملحوظة أيضا من حيث عمر البطارية المتطابق مع الجهاز العادي والكاميرا ليست خارقة أبدا بجودة 5 ميجابكسل. الطفرة الرئيسية تمكن في السعر الذي يمكن أن يصل إلى ما يفوق الألف دولار للنسخة المزودة باتصالات الجيل الرابع LTE وذاكرة 128 جيجابايت.

الواقع أن هذا الإصدار يستهدف من يريدون iPad2 جديد وأفضل شكلا وموضوعا، أما محبي الخفة وحرية الحركة (وهي وعود فئة Air ) من الأفضل أن يتمسكوا بالفئة mini الأخف والأصغر بنفس الخواص.