لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 29 Jul 2013 08:26 AM

حجم الخط

- Aa +

مشروع سعودي يستخدم أساور معصم ذكية للحد من تسلل الحجاج

وزارة الحج السعودية تعلن عن مشروع إنشاء بوابات إلكترونية ذكية في 7 نقاط فرز في مداخل مكة المكرمة، للحد من تسلل الحجاج غير النظاميين وفق شرائح ذكية خاصة بالحافلات وأسوار معصم ذكية.    

مشروع سعودي يستخدم أساور معصم ذكية للحد من تسلل الحجاج
مشروع البوابة الإلكترونية سيستخدم أساور معصم ذكية للحد من تسلل الحجاج.

كشفت وزارة الحج السعودية عن مشروع إنشاء بوابات إلكترونية ذكية في 7 نقاط فرز في مداخل مكة المكرمة، للحد من تسلل الحجاج غير النظاميين، حيث سيبدأ العمل في بعضها خلال موسم الحج المقبل وفق شرائح ذكية خاصة بالحافلات وأساور معصم ذكية.

 

ونقلت وسائل إعلام سعودية اليوم الإثنين عن وكيل وزارة الحج لشؤون العمرة عيسى رواس إنه تم تخصيص سبع بوابات الكترونية عن نقاط الفرز عند مداخل مكة المكرمة خلال موسم الحج لمنع الحجاج غير النظاميين.

 

وقال "رواس" إن البوابة الالكترونية يتم فيها تثبيت شريحة بيانات على معصم الحاج وعلى الحافلة الناقلة نفسها من خلال تقنية معينة، بحيث يتم فتح البوابة للحافلة النظامية والحجاج النظاميين مباشرة دون التوقف في نقطة الفرز بينما يتم منع الحافلات المخالفة والتي سيتم إجراء الفرز لها يدويا، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يتم الاستفادة من هذا المشروع بشكل جزئي خلال موسم حج هذا العام، موضحاً أنه تمت دعوة الشركات المتخصصة لتقديم عروضها تجاه هذا المشروع.

 

وأضاف إنه سيتم إقرار تنظيم جديد لعمرة الداخل يضمن حقوق كافة الأطراف ويحدد مصالحهم ومبني على أسلوب تقني حديث على غرار نظام عمرة الخارج، موضحاً أن مركز معلومات العمرة بالوزارة حصل على جائزة في العام 2013 من شركة أمريكية متخصصة في إمارة دبي موضحاً إن المملكة تستقبل يومياً ما بين 20-30 ألف معتمر ما بين دخول وخروج لأداء مناسك العمرة وهؤلاء هم للشركات الذين اعتمدت خططهم التشغيلية من قبل الوزارة واستوفوا كافة الاشتراطات والإجراءات النظامية.

 

كما تعاني وزارة الحج من قضية المفترشين من معتمرين وزوار يتخذون الحرمين الشريفين مكاناً للنوم.

 

وطالبت الوزارة مؤخراً الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بعدم حمل ماء زمزم في عبوات بلاستيكية لما يسببه ذلك من هدر للماء وتناثره في الحرمين وانزلاقات تؤذي المصلين.