لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 6 Nov 2016 10:41 AM

حجم الخط

- Aa +

"سافانت" توسع منافذ الاستثمار في التجزئة

يؤكد فيك باغيريا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سافانت داتا سيستم، أن أثر قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة مختلف عن أثره في الدول الغربية، حيث تقوم دول المنطقة بتنمية قطاع التجزئة مستندة على التجارة الإلكترونية، وهذان القطاعان هما، بحد قوله، متممان لبعضهما البعض.

"سافانت" توسع منافذ الاستثمار في التجزئة
فيك باغيريا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سافانت داتا سيستم

تتغلغل التجارة عبر الانترنت في نمط حياة معظم فئات المجتمع الأمريكي منذ حوالي 17 عاماً، ولكن منطقة الشرق الأوسط تعد حديثة العهد بالتجارة الإلكترونية بالمقارنة بالدول الغربية. ومن هذا المنطلق يؤكد فيك باغيريا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سافانت داتا سيستم، أن أثر قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة مختلف عن أثره في الدول الغربية، حيث تقوم دول المنطقة بتنمية قطاع التجزئة مستندة على التجارة الإلكترونية، وهذان القطاعان هما، بحد قوله، متممان لبعضهما البعض.


هذا ويقول باغيريا أن فكرة تأسيس شركة "سافانت داتا سيستم" مبنية على محور تجاري وتقني، وهو ربط عالم تجارة التجزئة بالتطورات التقنية، حيث يتم استخدام التقنية الحديثة لتحسين مبيعات العاملين في قطاع التجزئة وتوفير أفضل الحلول لهذا المجال.
تم تأسيس الشركة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومقرها دبي، وهي تمتلك عدة مكاتب في دول أخرى مثل المملكة العربية السعودية والهند، علماً بأن قاعدة أعمالها منتشرة في أكثر من 38 دولة لخدم قرابة 400 بائع تجزئة.

ويخبرنا باغيريا بأن أحد الأسباب الرئيسية لتواجد الشركة في دبي هو ملاحظته أن ذهاب الأفراد والعائلات إلى مراكز التسوق المختلفة هو نمط حياة سائد بين مختلف شرائح سكان الدولة، ويشير إلى أن المشاريع الموعودة بتشييد العشرات من المراكز التجارية حتى العام 2020 إنما يحفز الشركة على توسيع وزيادة نطاق أعمالها في الدولة.
تحرص الشركة على توفير تجربة عميل جيدة في متاجر التجزئة، حيث توفر للمتاجر التي تتعامل معها معلومات وبيانات عامة تساعدهم على زيادة مبيعاتهم.

وفي هذا الخصوص، يقول باغيريا: "نقوم بتقديم البيانات المتعلقة بعدد الأشخاص الذين زاروا المتجر، وما هي المواقع في المتجر التي جذبت اهتمام معظم الزوار، وكم من الوقت يقضيه المتسوقون في المتجر، وما البضائع التي قاموا بشرائها، وذلك لأن جميع هذه البيانات تساعد التجار على تحسين مبيعاتهم".

تحديات القبول
من الطبيعي أن تواجه الخدمات التقنية الحديثة العديد من الرفض قبل أن تصبح من أساسيات العمل. وكان الأمر كذلك بالنسبة لسافانت، حيث يعلق باغيريا بقوله: "كان التحدي الأولي بالنسبة لنا هو في تغيير العقلية السائدة عند المستهلكين ليتبنوا التقنيات التي نوفرها. وقد قد احتجنا إلى 3 أعوام منذ التأسيس حتى نعقد أول صفقة بيع، وذلك بسبب عدم توفر هذه الثقافة التقنية عند الشركات أو حتى توفر مستوى بسيط من ثقافة الثقة بالتقنية".
ولاشك أن التوعية كانت ركيزة عمل الشركة في السنوات الثلاثة الأولى وهي مستمرة على ذلك ولكن بوتيرة أقل، حيث أن معظم تجار التجزئة اليوم يعون بأهمية هذه التقنيات بشكل مختلف تماماً عن السنوات الأولى. ويبين باغيريا: "في البداية كنا نقدم العديد من المحاضرات والجلسات التوعوية أو حتى التوجه إلى الغرف التجارية وكنا نواجه بالرفض معظم الأحيان".
واليوم اختلف هذا الواقع بالنسبة لمجال حلول متاجر التجزئة حيث باتت جزءاً من الواقع في مختلف المحال والمراكز التجارية. ولعل هذا يتضح من خلال مشاركة سافانت في أسبوع جيتكس للتقنية الذي أقيم في منتصف شهر أكتوبر الماضي، حيث أوضح باغيريا بأنها كانت "المرة السابعة التي نشارك فيها في أسبوع جيتكس للتقنية في المركز التجاري العالمي في دبي. وعلى الرغم من أننا نركز في الدرجة الأولى على المعارض والندوات المختصة بقطاع التجزئة، إلا أن الجانب التقني جزء أساسي من عملنا وهو دافعنا للمشاركة المستمرة في هذا المعرض".

توسع إقليمي
تتضمن قائمة العملاء الأساسيين للشركة أكاديمية الشايع ومجموعة شلهوب ومجموعة الطيار ولاند مارك جروب وجاشنمال جروب ومول الإمارات ومركز الواحة للتسوق والريف مول وواحة هيلي مول ومركز صحارى والافنيوز مول في الكويت وذلك على سبيل المثال لا الحصر.
كما تمتلك الشركة تواجداً قوياً في قطر وهي تتعامل مع عدة مراكز تجارية فيها، ومن أحدثها هو توفير أعمالها في الحياة بلازا والذي يتم تشييده حالياً في الدوحة.
ويوضح باغيريا أن تواجد الشركة في قطر إنما مبني على مكانتها الراسخة في الإمارات، حيث أن معظم عملائها في قطر هم عبارة عن عملاء سابقون في دبي.
ويقول باغيريا: "سبب التوسع هو رؤيتي أن قطر سوق مهمة ونامية وهناك الكثير من الجوانب الهامة للاستثمار فيها، على الرغم من صعوبة إجراء بعض المعاملات هناك بالمقارنة بالدول الأخرى".
وعن التواجد في المنطقة يؤكد أن: "تعد شركتنا الشركة المحلية الوحيدة المختصة في مجال توفير هذه التقنيات لمتاجر التجزئة، وإنما باقي الشركات العاملة في هذا المجال عبارة عن شركات أجنبية تأتي إلى المنطقة لتوسيع نفوذها واستثماراتها".
ومن جهة أخرى فإن الخطط المستقبلية للشركة تشمل استهداف السوق الأفريقية بحلولها وخدماتها، وتحديداً دول معينة فيها مثل مصر وأنغولا. ولكن باغيريا يؤكد أنه "علينا تثبيت أقدامنا بشكل أفضل في المنطقة في بادئ الأمر".

استراتيجية عمل ثلاثية
تعمل سافانت على توفير منتجين في الفترة القادمة، ليكونا سنداً للمنتج الذي طرحته الشركة مؤخراً للشركات الصغيرة والمتوسطة، علماً بأنها تحدد استراتيجية أعمالها المستقبلية دوماً على شكل خط زمني مداه 3 سنوات.
ففي هذا الخصوص يوضح باغيريا بأن سافانت لا تنظر إلى المستقبل البعيد في أعمالها، وإنما تعمل دوماً على التفكير بشكل واقعي بمحيطها والتأقلم معه، بحيث تطلق منتجات تناسب هذا الواقع بحيث لا تكون متأخرة أو سباقة له.
هذا ويوفر المنتج الأخير من الشركة، بحسب باغيريا، حلولاً لمتاجر التجزئة الحديثة أو الصغيرة والتي قد لا تستطيع تحمل التكاليف الباهظة لهذه الحلول التقنية اللازمة.

التجارة الإلكترونية ليست عائقاً
يوضح باغيريا أنه من خلال تواجده في الولايات المتحدة، لاحظ انتشاراً واسعاً للتجارة الإلكترونية. وعلى الرغم من أن هذا القطاع في نمو سريع ومستمر في المنطقة، إلا أنه مختلف بعض الشيء عنه الولايات المتحدة.
وبهذا يبين باغيريا بأنه على الرغم من أن أكبر متجر في العالم متوفر في هواتفنا الذكية، إلا أن سلوك معظم الأفراد في المنطقة مقتصر على التحقق من السلعة على المتجر الإلكتروني، ومن ثم التوجه إلى متاجر التجزئة في مراكز التسوق للبحث عن السلعة وشرائها.
وبالنظر إلى الإحصائيات المنشورة في هذا الخصوص، تشير بيفورت إلى أن أكثر من 60% من مشتريات المتسوقين عبر الانترنت هي من الأجهزة الإلكترونية من مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والكمبيوترات، وجميعا بضائع لا تختلف مواصفتها عبر الانترنت عن شكلها في الواقع.
أما بالنسبة إلى السلع الأخرى، فإن الألبسة والأزياء والعطورات وما إلى ذلك من بضائع لاتزال محدودة الشراء عبر الانترنت ولذلك للحاجة إلى التوجه إلى المحال التجارية للتحقق من شكلها ومقاسها، إلخ.
ومن هنا يقول باغيريا بأن هذا هو الواقع، مستنداً على الأرقام الرسمية التي تؤكد على نمو قطاع التجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة. فعلى سبيل المثال، سجل قطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي 39 ألف تصريح تجاري في الربع الثالث من العام 2016، بنمو قدره 10% مقارنة بالفترة ذاتها من 2015.
ويختم باغيريا كلامه: "من هنا نرى أن متاجر التجزئة وجدت للبقاء، وإنما المتاجر الإلكترونية وجدت لتمد يد العون لهذه المتاجر".

الشركة في سطور
تعد سافات داتا سيستم Sàvant Data System (SDS)، من الشركات المختصة في مجال تقنيات حلول متاجر التجزئة، والتي تقوم بعمل التحليل المنطقي وخدمات الحساب الذكي في الأعمال التجارية المتعلقة بالبيع بالتجزئة في المراكز والبنوك والمتاحف والفنادق. وتعمل الشركة على توفير إدراك وفهم منقطع النظير فيما يتعلق بعمليات البيع للزبائن والسلوك المتعلق بهم وذلك عن طريق تتبع المسار الخاص ببيانات سلسة الدعم.
تركز شركة سافات داتا سيستم على العميل بشكل كبير كما أنها تعمل مع المنظمات الإحصائية لفهم نشاطات وعادات العملاء في التسوق عبر المحلات من أجل زيادة المبيعات وزيادة خبرة العملاء وتقليل النفقات غير الضرورية ومعوقات التنمية.