لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 14 Dec 2016 12:15 PM

حجم الخط

- Aa +

محمد السادة: المنافسة توسِّع آفاق الاستثمار

تخلق الاستثمارات العامة والخاصة في مشروعات التطوير العقاري الكبرى في قطر مثل مشيرب قلب الدوحة، ومدينة لوسيل، ومشروعات البنية التحتية وغيرها، بعداً جديداً لزيادة حجم المنافسة في سوق الاتصالات القطري. ولكن فودافون قطر، كما يخبرنا المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي للعمليات في الشركة، تركز بالدرجة الأولى على التوسع المستمر لنطاق أعمالها دون الانشغال بالمنافسين في هذا السوق.

محمد السادة: المنافسة توسِّع آفاق الاستثمار
المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة فودافون قطر

تخلق الاستثمارات العامة والخاصة في مشروعات التطوير العقاري الكبرى في قطر مثل مشيرب قلب الدوحة، ومدينة لوسيل، ومشروعات البنية التحتية وغيرها، بعداً جديداً لزيادة حجم المنافسة في سوق الاتصالات القطري. ولكن فودافون قطر، كما يخبرنا المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي للعمليات في الشركة، تركز بالدرجة الأولى على التوسع المستمر لنطاق أعمالها دون الانشغال بالمنافسين في هذا السوق.

لا يخلو سوق الاتصالات القطري من المنافسة بين العاملين فيه، ومع هذا نرى أن هذا السوق في قطر يعد قويا ويحمل فرصًا وواعدة في المستقبل، ويرجع ذلك بنسبة كبيرة للطلب المتزايد على البيانات وخدمات الإنترنت والنطاق العريض (البرود باند).  ومن أهم هذه الآفاق المستقبلية الواعدة تطوير خدمات الخطوط الثابتة للعملاء والشركات وخدمات القيمة المضافة كشراكات المحتوى.           
ويوجد كذلك بعدٌ آخر يزيد من زخم وقوه سوق الاتصالات القطري، ويتمثل في الاستثمارات في مشروعات التطوير العقاري الكبرى الجديدة ومشروعات البنية التحتية كمشروع الميناء الجديد، ومطار حمد الدولي. ويؤكد المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة فودافون قطر، أن كل هذه الأمور تمثل أرضًا جديدة يمكن الدخول إليها لتقديم خدمات الهواتف للمؤسسات وخدمات الخطوط الثابتة مستقبلًا.
ويوضح أن توجه الشركة الحالي هو تحسين العلاقات مع عملائنا الحاليين، بالإضافة إلى كسب عملاء جدد، هو في حد ذاته مكسب لنا في المستقبل. وفي المجمل، يتمثل توجهنا المستقبلي في عدم الانشغال كثيرًا بالمنافس، بل التركيز التام على مهامنا، حتى يتسنى لنا تحقيق مزيد من النمو وتحقيق الفائدة لعملائنا وضمان منافسة شريفة وفعالة في مجال الهواتف المحمولة والثابتة».

نسرد في السطور التالية نص حوارنا مع المهندس محمد السادة، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة فودافون قطر:

ما هي آخر المستجدات بشأن الأداء المالي للشركة؟ ما توقعاتك على المدى القصير والمتوسط؟
تبرز نتائجنا المالية التي كشفنا عنها مؤخرًا تحسنًا في أداء الشركة خلال الربع الثاني من العام المالي 2017، برغم تحديات الوضع الاقتصادي التي يشهدها العالم مؤخراً. وهذا يشير بوضوح إلى نجاح استثماراتنا في التحسينات التي خصّصناها لرفع جودة شبكتنا وتحسين خدمة العملاء وتوسيع قائمة منتجاتنا وخدماتنا المبتكرة، فقد كان لهذه الأمور صدًى إيجابيًا لدى عملائنا، وولّدت لديهم شعور بنيتنا الجادة على تحسين الأداء، فزادت مستوى ثقتهم في الشركة وولائهم لعلامتنا التجارية، وهو ما انعكس في تحسن أدائنا المالي ورصدته بحوث السوق بالفعل.
ولكي يكون الكلام محدداً ودقيقاً، نذكر على سبيل المثال أن معدل إيرادات الربع الثاني للسنة المالية 2017 قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بلغ 27.4 % بعد أن كان 19.1 % في الفترة نفسها من العام الماضي، بزيادة قدرها 36 % عامًا بعد آخر و37 % بشكل ربع سنوي. والآن نركز على تنفيذ استراتيجيتنا للنمو، ونؤمن بأننا في وضعية متميّزة تؤهلنا لتحقيق النمو مستقبلًا في ظل تخطينا لمرحلة هامش الربح المنخفض ومواصلة استثمار سمعتنا الدولية من خلال تحقيق الجودة والتوسع في الخدمات المقدمة بداية من مجال الهواتف المحمولة وحتى الاستثمار في الخطوط الثابتة التي تمثّل 29  % من حجم مبيعات الشركة. لهذا كله لدينا ثقة كبيرة في مستقبل الشركة ومستويات تفاؤلنا عالية.

ما الهدف وراء إطلاق خدمة إنترنت الأشياء مؤخرًا؟
تحظى فودافون بخبرة واسعة في شبكات الاتصالات الثابتة والمحمولة وإنترنت الأشياء IOT والحلول السحابية والبيانات الكبيرة وتحليل البيانات. وقد اعتمدنا عل هذه الخبرات مجتمعة لتقديم أنفسنا للمدن والشركات والحكومات في مختلف أنحاء العالم كشريك متميز في مجال إنترنت الأشياء.
إنترنت الأشياء من أهم الوسائل التي يُعتمد عليها التصدي للتحديات التي فرضها العصر الرقمي والتقدم التكنولوجي، وتبرز أهميته تحديدًا في الاقتصاديات والأسواق التي يزداد نموها سريعاً  كدولة قطر، حيث يتخطى انترنت الأشياء المفهوم التقليدي المتمثل في نقل البيانات عبر شبكة إنترنت بين شخصين أو بين شخص وحاسب، متيحا للأجهزة والأشياء من حولنا إمكانية الاتصال بالإنترنت مباشرة وإرسال وتلقي البيانات دون الحاجة لتدخل بشري، وبفضل هذه التكنولوجيا المبتكرة، ظهر طيف واسع من التطبيقات والحلول التقنية.
 وقد جاء إطلاقنا لـ إنترنت الأشياء في مارس الماضي باعتباره حلًا من حلول «التشبيك» الذي يساعد مجموعة واسعة من الشركات في الاستفادة من الميزة الهائلة التي يتميز بها انترنت الأشياء كتمكين الشركات العاملة في قطاع النقل والمواصلات، على سبيل المثال، من تعقب مركباتهم أو مساعدة العاملين في قطاعات أخرى على الابتكار وإدارة مهامهم بشكل أفضل وتحسين تفاعلهم مع العميل.
وقد عزز إطلاقنا لانترنت الأشياء قدرات «فودافون قطر» التي باتت تشمل حاليًا منصة عالمية قابلة للتطوير للاتصال بين الأجهزة مع بـوابة تفاعلية مفتوحة أمام المستخدمين النهائيين، وبطاقات SIM عالمية مدعومة بأضخم شبكة للاتصالات في العالم، وحلول أمان رفيعة المستوى، وخبرات أكثر من 1300 متخصص بمجال الاتصال بين الأجهزة، ومحفظة واسعة من محطات الاتصال بين الأجهزة، بالإضافة إلى تطوير وتمكين واختبار وتسويق الخدمات والتطبيقات، إذ ويمكن الحصول على كل ذلك عبر مزود واحد وعقد وحيد.

ماذا عن أحدث إصداراتكم من الهواتف الذكية؟
أطلقنا في أكتوبر هاتفنا الذكي الجديد SMART PLATINUM 7 هذ العام بمناسبة مرور عشر سنوات على انطلاق مسيرتنا في ابتكار وتصميم الهواتف المحمولة. ويتوافر الجهاز في قطر ضمن جميع متاجر «فودافون» للبيع بالتجزئة.
وبدأت «فودافون» تصميم الهواتف المحمولة في عام 2006 لمساعدة عملائها على اقتناء أفضل الأجهزة المزودة بأحدث التقنيات لقاء أسعار معقولة، وبما يتيح لهم الوصول إلى خدمات شبكتها المتطورة والسريعة والموثوقة من خلال هواتف رفيعة الأداء وذات تصميم عصري أنيق.
واكتسبت «فودافون» خبرة واسعة في ابتكار الهواتف المحمولة على مدى العقد الماضي من خلال تعاونها الوثيق مع شركائها المصنعين، وذلك بهدف تقديم تجربة عالية القيمة لمشتركيها باستخدام أحدث تقنيات الهواتف الذكية ودون المساومة على عامل الجودة.
ويعد SMART PLATINUM 7 الأفضل في تاريخ «فودافون» حتى الآن بعد أن وضعت الشركة كامل خبرتها في ابتكار هذا الهاتف المصمم بالدرجة الأولى لتلبية متطلبات العملاء الذين ينشدون أحدث التقنيات مقرونةً بأداء استثنائي وقدرة على الاتصال بشبكة 4G+  فائقة السرعة من فودافون.
ومن بين الميزات التي يقدمها الهاتف مستشعر البصمات على الجهة الخلفية من الهاتف (في وضعية الحمل الصحيحة) لفتح قفل الجهاز بشكل أسرع وتوفير مستويات أمان أعلى، وشاشة بحجم 5,5 بوصة مزودة بتقنية AMOLED بدقة 2K، بالإضافة إلى مكبرات صوت ستيريو أمامية لتوفير تجربة سينمائية أثناء مشاهدة الوسائط المتعددة فائقة الوضوح بما في ذلك تطبيقات الواقع الافتراضي، هذا بالإضافة إلى معالج ثماني النواة تدعمه ذاكرة وصول عشوائية بحجم 3 جيجابايت بما يتيح للهاتف تقديم أعلى مستويات الأداء. وذاكرة تخزين داخلية كبيرة بحجم 32 جيجابايت (22 جيجابايت متوفرة للمستخدم النهائي) بالإضافة إلى إمكانية الاستعانة بذاكرة خارجية حتى سعة 128 جيجابايت، ناهيك عن بطارية طاقتها 3000 ميلي أمبير في الساعة، وهي مزودة بخاصية الشحن السريع (Quick Charge 3.0) والتي تتيح شحن نصف سعة البطارية خلال 30 دقيقة. والهاتف مزود أيضا بكاميرا خلفية HDR بدقة 16 ميجا بكسل مزودة بتقنيات «سوبر زوم»، و «الضبط التلقائي للصورة»، بالإضافة إلى عدم وجود أي تأخير في زمن التقاط الصور، وتوافر زر مخصص لالتقاط الصور وتشغيل الكاميرا من وضعية السكون أو من شاشة القفل بكبسة مزدوجة لضمان سرعة التقاط الصور، كما أن الهاتف متوافق مع شبكة 4G+ ومزود بهوائي مضبوط مع شبكة «فودافون».

كيف تصف الدعم الحكومي لقطاع الاتصالات في الدولة بوجه عام؟
حددت دولة قطر بوضوح أهمية قطاع الاتصالات، واتخذت الخطوات الضرورية لتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تدعم صناعة الاتصالات في الدولة.
وعليه، نما قطاع الاتصالات في قطر بمعدل شديد على مدار العقد الماضي نتيجة التزام الدولة وتصميمها على توفير كافة عناصر النجاح لسوق الهواتف المحمولة وضمان توفير شبكة هواتف متطورة. ونتيجة للاستثمار الحكومي البارز في هذا المجال، صارت قطر تمتلك أحد أكثر شبكات الاتصالات جاهزية في العالم.
كما أعلنت دولة قطر بوضوح أنها ملتزمة بضمان منافسة عادلة ونزيهة تعود بالنفع على الجميع. وقد ظهر ذلك واضحًا في البيانات الصادرة عن هيئة تنظيم الاتصالات، وفي الإجراءات التي اتخذتها في سبتمبر الماضي حول ضمان الوصول العادل للبنية التحتية التي توفرها شبكة قطر الوطنية للنطاق العريض.

ما نظرتكم لمستقبل سوق الاتصال في قطر والمنطقة؟
 نما قطاع الاتصالات في قطر بمعدل كبير على مدار العقد الماضي، مع انتشار ملحوظ في كل مكان للهواتف المحملة، وزيادة مستمرة في أعداد الهواتف الذكية والحواسب المحمولة والانترنت فائق السرعة. وبفضل هذه العوامل صارت وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الرقمي المصدر الرئيسي للشباب القطري للحصول على المعلومات والساحة الأولى للتفاعل والنقاش.
وفي ضوء استثماراتنا المكثفة في الارتقاء بجودة شبكتنا وتعزيزها وتحسين خدمة عملائنا وتوسيع نطاق منتجاتنا المبتكرة، نرى أننا الآن في وضعية مثالية لتمكين العملاء في قطر من التواصل بكل ثقة مع الأشخاص ومتابعة الأشياء التي تهمهم.
بوجه عام، يتمتع مجال الهواتف المحمولة في منطقة الخليج بطبيعة حيوية، وهو ما أكده (الاتحاد العالمي للاتصالات الجوالة) «جي أس ام ايه» بأن منطقة الخليج لا تتصدر غيرها من المناطق في نمو خدمات «البرود باند» الهاتفية والهواتف الذكية فحسب، بل وفي اشتمالها على أحدث أنواع الشبكات مثل ( LTE Advanced و VoLTE).
كما أشار الاتحاد أيضا إلى الفرص والعوائد التي يعد بها هذا المجال في المنطقة، مدعوماً بالنمو المرتفع في الحصول على البيانات ومبيعات باقات البيانات وزيادة الإقبال على خدمات «البرود باند» للهواتف المحمولة، حتى لو كانت معدلات النمو المتوقعة متوسطة.

كيف تصف مهام فودافون قطر بالمقارنة مع المجموعة العالمية؟
تعد فودافون إحدى أبرز المجموعات العالمية المتخصصة في قطاع الاتصالات ومن أكثرها انتشارًا في دول العالم، إذ تقدم الشركة خدماتها في مجال الهواتف المحمولة عبر شبكاتها الخاصة في 26 دولة، وبالشراكة مع شبكات أخرى في 52 دولة، فضلًا عن توفيرها لخدمات «البرود باند الثابت» في 17 دولة. ويصل عدد عملاء الشركة حول العالم وفق آخر تحديث صادر في 30 سبتمبر 2016 نحو 470 مليون مشترك في خدمات الهواتف المحمولة ونحو 14 مليون مشترك في خدمات «البرود باند الثابتة».  
وبالانتقال للحديث عن فودافون قطر، فهي تحظى بعضوية مجموعتنا العالمية، وصاحبة الترخيص الثاني لشبكات وخدمات الهاتف النقال والثابتة في دولة قطر، ويبلغ نصيب المساهمين القطريين فيها - على مستوى الأفراد والمؤسسات - 73 في المائة من حجم الشركة.
أما مهام فودافون قطر، فتتنوع بين توفير جميع خدمات الهواتف المحمولة بما فيها خدمات الاتصال المحلية، وخدمات الاتصال الدولي المباشر، وخدمات التجوال في الخارج وغيرها من الخدمات. وننطلق من مفهوم استراتيجي يتمثل في توفير خدمات الاتصالات للأفراد والشركات في قطر تليق بمكانة وسمعة الشركة كواحدة من كبرى الشركات الرائدة في مجال الاتصالات على مستوى العالم، وذلك بتقديم أعلى مستوى من الجودة يحوز ثقة العملاء وبتوفير طيف واسع من خدمات الاتصالات بكفاءة متميزة.  
وتحقيقًا لهذا المفهوم، حرصت فودافون قطر على التطور المستمر وإدخال تحسينات جديدة عامًا بعد عام، ولعل أكبر دليل على ذلك حجم الاستثمارات الهائلة التي قمنا بضخها في الأعوام القليلة الماضية لرفع مستوى كفاءة شبكتنا في قطر واعتماد أحدث وسائل التكنولوجيا التي تلبي احتياجات العصر الرقمي الذي نشهده حاليًا وتتماشى مع مستوى الطلب المتنامي بشدة للحصول على البيانات في دولة قطر.
وقد استطعنا أيضًا منذ بدء مهامنا تكوين روابط قوية تجمعنا بكافة عناصر المجتمع القطري حتى يتسنى لنا المضي قدمًا في دعم دولة قطر في تحقيق رؤيتها الوطنية 2030 التي رسم معالمها صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر.

ما الخطوات التي تتخذها الشركة لتطوير أعمالها في الفترة الحالية؟
نحن نبحث دائمًا عن أفضل السُبل لإفادة دولة قطر بخبراتنا وشبكتنا العالمية. فنحن لدينا أكبر شبكة على مستوى العالم نخدم من خلالها 470 مليون عميل. كما نحظى بخبرة كبيرة من العمل مع مجموعة واسعة من شركاء التكنولوجيا ومزوديها في عدد كبير من البلدان، حيث نوفر خدمات الهواتف المحمولة كما ذكرت سابقًا في 26 دولة من خلال شبكتنا الخاصة وبالشراكة في شبكات أخرى في 52 دولة، فضلًا عن توفير خدمات «البرودباند» الثابتة في 17 دولة. واستثمار هذه الخبرة يمنحنا مزايا كبيرة على مستوى إدارة العمليات بفاعلية في قطر. فنطاق مهامنا وخبراتنا التقنية ومهاراتنا وانتشارنا العالمي يدعم مهمتنا الرامية إلى تقديم منتجات وخدمات مبتكرة وتوفير تجربة استثنائية للعميل في دولة قطر. كما أننا قادرون على تمييز أنفسنا من خلال علامتنا التجارية الدولية وشبكتنا المتميزة التي يشرف عليها فريق من الموهوبين المتميزين.