لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 10 Jun 2015 06:36 AM

حجم الخط

- Aa +

جديد التقنية: تطبيق Fetchr يبدأ عملياته في الإمارات ليحل مشاكل الشحن بين الأشخاص

أول تطبيق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يموله سيليكون فالي يلغي السؤال عن الاتجاهات ليقدم حلًا بديهيًا ومبسطاً في قطاع الشحن والدعم اللوجيستي

جديد التقنية: تطبيق Fetchr يبدأ عملياته في الإمارات ليحل مشاكل الشحن بين الأشخاص

أعلنت شركة Fetchr في دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم عن إطلاقها لتطبيق سيمكن كلًا من المجتمع والشركات من إرسال واستلام أي شيء، في أي مكان، فقط من خلال استخدام إحداثيات نظام تحديد المواقع GPS على هاتفك والاستغناء تمامًا عن نظم الاتجاهات والعناوين المعقدة.

تقدم التقنية التي تمتلكها شركة Fetchr حلًا بديهيًا لخدمة استلام الطرود وتوصيلها في أي منطقة يتعذر على نظم العناوين الوصول إليها. ويستخدم التطبيق تقنية مسجلة ببراءة الاختراع وهي تعمل على تحديد أوقات ومواقع عملية الاستلام والتوصيل باستخدام إحداثيات نظام تحديد المواقعGPS  على الهاتف المتحرك. ويأتي هذا التطبيق بمثابة تكملة لنظام العناوين الجغرافي الذي أطلقته دبي مؤخرًا، وهو يتيح المعاملات بين الأشخاص (P2P) وفي الوقت نفسه يعمل على تيسير احتياجات الأعمال.

يمكن للمتعاملين الذين يرغبون في إرسال طرد ما ببساطة استخدام هواتفهم لالتقاط صورة للشيء المراد نقله ثمَّ يختارون وقت استلامه منهم حسبما يناسبهم. يتم إرسال سائق في الوقت المحدد إلى موقع الهاتف، ويمكن تتبع السائق بشكل حي مباشر.

العملية أيضًا بديهية بالنسبة للمستلم؛ حيث يتم إطلاع المتعاملين عن طريق التطبيق بالطرد الذي يتعين استلامه فيختارون وقت التسليم ويصل الطرد مباشرة إلى موقعهم الموضح على نظام تحديد المواقع GPS. بمجرد وصول الطرد بأمان يتم إعلام المرسل بذلك.

في إطار ذلك يقول السيد/إدريس الرفاعي: " يستخدم المتعاملون هواتفهم لشراء كل شيء تقريبًا؛ فمن خلال تطبيقنا يمكنك الآن استخدام هاتفك لشحن أي شيء إلى أي مكان. نسعى إلى تغيير السلوك الذي يتبعه الناس في إرسال واستلام الطرود."

يعد تطبيق Fetchr الأول من نوعه في الشرق الأوسط، كما أنه أول تطبيق يموله وادي السيليكون ليتم إطلاقه في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. لقد نجحت شركة Fetchr في جمع 11 مليون دولار أمريكي من خلال جولة التمويل الأولى (سلسلة أ) بقيادة شركة نيو انتربرايس اسوشيتيس New Enterprise Associates (NEA)، وهي أكبر صندوق استثماري في العالم. ويمثل هذا الأمر أكبر استثمار لشركة رأس مال استثماري أمريكية في الشرق الأوسط ضمن جولة التمويل الكبرى الأولى (سلسلة أ.)

وتعليقًا على ذلك ذكرت ﭼوي عجلوني أحد الشركاء المؤسسين لشركة Fetchr: " إن خدمة التوصيل من أكثر الأسباب التي تكمن وراء عدم تحقيق التجارة الالكترونية لكامل إمكانياتها في منطقة الشرق الأوسط. مهمتنا هي تمكين خدمة التوصيل من خلال التكنولوجيا، ونحن مسرورون بأن شركة NEA تشاركنا رؤيتنا المتمثلة في التغلب على التحديات الكبيرة في قطاع الدعم اللوجيستي التي تواجه خدمات التوصيل في الأسواق الناشئة، وكذلك في الدخول إلى عهد جديد في مجال الشحن والتجارة الالكترونية."

إن إمكانية شركة Fetchr المذهلة تنبع من قدرتها على الوصول إلى حلول ممتازة لأحد المشاكل المنتشرة حول العالم، فنحو مليار شخص حول العالم لا يمتلكون عناوين ثابتة. وهذا يخلق تحديًا كبيرًا أمام خدمات التوصيل في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وجنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا، وآسيا، والهند، وإندونيسياـ وغيرها من الأسواق الناشئة. من ناحية أخرى، فالمستويات المرتفعة لمعدل اختراق الهواتف الذكية للشرق الأوسط بأكمله تضمن جمهورًا كبيرًا محتملاً لشركة Fetchr حيث أن 94 في المئة من مستخدمي الإنترنت في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط يدخلون على الإنترنت من خلال الهواتف الذكية على الأقل مرة كل شهر، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

أسس شركة Fetchr إدريس الرفاعي، الرئيس التنفيذي، وهو أحد رواد الأعمال المولعين بتطوير تجارة التجزئة في الشرق الأوسط من خلال تقنيات وخدمات تتمحور حول العملاء، وذلك للعمل على نمو التجارة الإلكترونية في المنطقة. وتعد جوي عجلوني أحد الشركاء المؤسسين لشركة Fetchr ومنظمة لسلسلة من المشروعات الناجحة وكانت أولى أعمالها التجارية في وادي السيليكون شركة BONFAIRE التي قامت شركة Moda Operandi بالاستحواذ عليها. تمتلك جوي خبرة كبيرة في مجال التجارة الالكترونية، وتجارة التجزئة، والموضة والأزياء. وعلى الرغم من أن 2.7% فقط من صناديق رأس المال الاستثماري هي من تأسيس النساء إلا أن ﭼوي نجحت في جمع أموال لشركتين من خلال بعض شركات رأس المال الاستثماري الأكبر في سيليكون فالي، ويعد هذا إنجازًا استثنائيًا لرائدة أعمال.