لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Sep 2013 05:53 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات الأولى عالمياً في نسبة مستخدمي الهواتف الذكية

تحتل دولة الإمارات المرتبة الأولى عالميا في نسبة مستخدمي الهواتف الذكية إلى عدد السكان، والتي تبلغ نحو 74% بحسب موقع شركة ستاتيستا المتخصص في الإحصاءات الرقمية.

الإمارات الأولى عالمياً في نسبة مستخدمي الهواتف الذكية

تحتل دولة الإمارات المرتبة الأولى عالميا في نسبة مستخدمي الهواتف الذكية إلى عدد السكان، والتي تبلغ نحو 74% بحسب مانقلته صحيفة "البيان" عن موقع شركة ستاتيستا المتخصص في الإحصاءات الرقمية.

 

ويأتي في المرتبة الثانية بعد الإمارات جمهورية كوريا الجنوبية، بينما الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة عشرة. والجدير بالذكر أن الدولة تحتل المرتبة نفسها في استخدام الهواتف المتحركة بواقع أكثر من هاتفين لكل شخص في الدولة.

تأتي هذه الإحصاءات في ظل انعقاد قمة المعاملات والتجارة الإلكترونية التي أقيمت في فندق إنتركونتننتال بدبي يوم أمس، والتي افتتحها محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات، وحضرها مئات الشخصيات من الخبراء والمسؤولين الحكوميين والمستثمرين والمديرون ورواد الأعمال والمهتمن.

 

وشهدت قمة المعاملات والتجارة الإلكترونية بنسختها الأولى والتي أقيمت بتنظيم من هيئة تنظيم الاتصالات، حضوراً ساحقاً وحفاوة بالغة من كافة أطياف المجتمع الرقمي في دولة الإمارات هذا الحدث المميز جمع أكثر من 300 خبير في قطاع التجارة الإلكترونية وأهم صناع القرار في مجال الأعمال لتبادل المعرفة والآراء حول صناعة التجارة الإلكترونية التي تشهد نمواً تصاعدياً ملفتاً في دولة الإمارات. 

 

وقال محمد الغانم "إن أهمية القمة تنبع من تزامنها مع العمل الجاري على قدم وساق لتنفيذ مبادرة الحكومة الذكية في دولة الإمارات، وكونها تأتي في ظل الإنجازات التي تحققها الدولة بشكل متواصل في مجال البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات." 

وأضاف الغانم بأن النشاط الاقتصادي القوي للدولة، والاستخدام الواسع للمنصات الذكية والقنوات الإلكترونية يشكل تربة خصبة لنشوء تجارة إلكترونية قوية تستفيد من البنية التحتية للحكومة الذكية التي تعكف الهيئة على تطويرها بالتعاون الوثيق مع مكتب رئاسة الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء .

 

من جانب آخر، وفي كلمته أمام القمة أضاء سعادة حمد عبيد المنصوري نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية على المعلومات والإحصاءات من منظور التحول الجاري في الإمارات نحو الحكومة الذكية. وأشار إلى أن 54% من مستخدمي الهواتف الذكية في الدولة يقومون بإجراء صفقات الشراء للسلع والخدمات عبر هواتفهم الذكية. 

وقال المنصوري: "تبلغ نسبة الشركات العاملة في دولة الإمارات والتي لها حضور إلكتروني نحو 70%، وبينما تخصص 94% من تلك الشركات مواقعها الإلكترونية لتوفير المعلومات عن الخدمات والسلع التي تقدمها، فإن 85% من تلك الشركات تتواصل مع عملائها عبر قنوات إلكترونية، ويقوم 64% منها بحملات إعلانية وتسويقية عبر كل من الإنترنت والمنصات الذكية. 

 

وتبلغ نسبة الشركات التي توفر معاملات إلكترونية ناجزة ومكتملة عبر مختلف القنوات الإلكترونية والذكية حوالي 44% من إجمالي الشركات التي لها حضور إلكتروني، الأمر الذي يعكس مدى التطور في التعامل مع أدوات العصر الرقمي في الدولة."

 

وأشار المنصوري إلى أن فريق الحكومة الذكية يعمل على مجموعة من المشاريع التي تلبي الاحتياجات وتتعامل مع التحديات المحتملة على طريق التنفيذ الكامل للمبادرة، وقال: "يتضمن برنامج الحكومة الذكية مشاريع تتعلق بأمن المعلومات والأموال وإدارة العلاقة بين مختلف الأطراف لإشاعة الطمأنينة لدى تلك الأطراف بشأن حقوقها ومصالحها، ولتشجيع الأفراد والشركات على الخوض في مشاريع أكثر جرأة وتطوراً في مجال التجارة الرقمية."  وأضاف: "لدينا خطة بدأنا العمل على تنفيذها، تتمثل في إنشاء وحدة الخدمات الآمنة (TSM)، وذلك استناداً إلى أفضل الممارسات العالمية من جهة، واحتياجات الواقع المحلي من جهة ثانية. 

وقمنا بتنسيق عملنا في هذا المجال مع مختلف الأطراف المعنية من شركات الهواتف الذكية، إلى مشغلي شبكات الاتصالات، فالجهات الحكومية المعنية وصولاً إلى شركات القطاع الخاص. وسنشهد في المستقبل غير البعيد بلورة واقعية لهذه الجهود إن شاء الله." 

وأردف قائلاً: "كما أننا نعكف حالياً على تطوير شبكة إلكترونية اتحادية (FedNet) ستكون بمثابة شريان الحياة للتكامل على مستوى الصفقات والخدمات والحلول التي تشكل في مجموعها بيئة التجارة الإلكترونية والحكومة الذكية."

 

أعلنت "سوفت وير إيه. جي" عن عزمها عرض قدرات حل إدارة البيانات في الذاكرة من "تيراكوتا" خلال مشاركتها في القمة الأولى للمعاملات والتجارة الإلكترونية، التي انطلقت أمس في دبي.  وتعد هذه القمة، التي تقام لأول مرة، فعالية سنوية تتطرق إلى أحدث الابتكارات في قطاع التجارة الإلكترونية والتي تسهم في تعزيز الاقتصاد الرقمي في دولة الإمارات. وتشتمل القمة على معرض رقمي يقدم فيه العارضون حلولاً مبتكرة في مجال التجارة الإلكترونية. 

 

وستقدم "سوفت وير إيه. جي" خلال المعرض الرقمي حل "بيغ ميموري" لإدارة البيانات من "تيراكوتا"، الذي يقوم بتحسين أداء الموقع الإلكتروني بشكل كبير ويكتشف عمليات الاحتيال على الفور خلال إجراء التعاملات باستخدام بطاقة الإئتمان. 

وقال ستيفن غاير، مدير المبيعات الإقليمي لدى "سوفت وير إيه. جي": "يسعى قطاع التجارة الإلكترونية إلى الحصول على منصات أفضل لإدارة البيانات والتي يمكنها معالجة تنامي أحجام البيانات وإحداث تحول في متطلبات واتجاهات العملاء. 

ويمكن لحل "بيغ ميموري" المخصص للتجارة الإلكترونية، وهو عبارة عن حل لإدارة البيانات في الذاكرة، أن يساعد في خلق تجربة تسوق إلكتروني أكثر غنىً وسرعة وزيادة معدلات رضا العملاء. ومع دمجه مع منصة المعالجة المتقدمة لنشاطات الأعمال من "أباما" يمكن الحصول على أفضل نموذج ممكن لتجربة العملاء.

 

اطلع جميع المدعوين للقمة والذين اجتمعوا في فندق إنتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي، دبي على الكثير من الأرقام والحقائق الملفتة منها أن دولة الإمارات تحظى بأعلى نسبة من المتسوقين عبر الإنترنت، مقارنة مع بلدان أخرى في الشرق الأوسط وذلك وفقاً لموقع ClearTrip.ae. 

 

ونذكر من الأرقام والإحصائيات التي قدمتها هيئة تنظيم الاتصالات خلال القمة: أن 58٪ من استخدام الإنترنت بين الأفراد يكون بهدف الاطلاع على معلومات عن البضائع أو الخدمات؛ وأن 23٪ من الأفراد يستخدمون الإنترنت لإجراء المعاملات المصرفية عبر الإنترنت؛ بينما يستخدم 66٪ من الأفراد الإنترنت عبر هواتفهم المتحركة لقراءة أو كتابة رسائل البريد الإلكتروني وأن 83٪ من المستخدمين قاموا بزيارة مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت في الأشهر الثلاثة الماضية. 

وفيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية على وجه التحديد، فإن 70٪ من الشركات العاملة في الإمارات لديها موقع إلكتروني نشط مع 44٪ من الشركات في الإمارات تستخدم مواقعها للتواصل مع العملاء.