لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 Mar 2017 12:56 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تنجح في التصدى لـ 1054 هجمة الكترونية خلال 2016

بلغ عدد الهجمات الإلكترونية التي تصدى لها الفريق الوطني للإستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات نحو 1054 هجمة خلال العام 2016 استهدفت تشويه مواقع الكترونية أو تعطيلها عن الخدمة أو الخداع والإحتيال وسرقة الوثائق .

 الإمارات تنجح في التصدى لـ 1054 هجمة الكترونية خلال 2016

بلغ عدد الهجمات الإلكترونية التي تصدى لها الفريق الوطني للإستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات نحو 1054 هجمة خلال العام 2016 استهدفت تشويه مواقع الكترونية أو تعطيلها عن الخدمة أو الخداع والإحتيال وسرقة الوثائق.

 

وطالبت الهيئة جميع الجهات المعنية بضرورة التأكد بإستمرار من اتباع سياسة أمن المعلومات المطلوبة فيها إلى جانب الحرص قدر المستطاع على اعداد نسخ احتياطية لبياناتها وحفظها على أجهزة آخرى ليست متصلة بالإنترنت.

 

 

ووفق وكالة أنباء الإمارات، أظهرت احصائيات هيئة تنظيم الإتصالات أن المواقع الالكترونية التابعة للقطاع الخاص كانت الأكثر عرضة للهجمات الإلكترونية وبواقع 510 هجمات خلال العام 2016 في حين وصل عددها ضد مواقع حكومية نحو 463 هجمة وتوزعت البقية على قطاعات آخرى شبه حكومية.

 

 

وقال المهندس محمد الزرعوني مدير إدارة السياسات والبرامج في هيئة تنظيم الإتصالات في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات إن الهيئة ممثلة بالفريق الوطني للإستجابة لطوارئ الحاسب الآلي توفر النصائح حول أفضل الممارسات المتعلقة بأمن المعلومات إلى جانب خدمات المراقبة والاستجابة على الأنظمة بالشبكة الداخلية لدى المؤسسات مشيرا الى أن الهيئة تبرم اتفاقيات مع الجهات المعنية على الأنظمة التي سيتم مراقبتها ضد الاختراقات وفي حال حدوث الإختراق ستتمكن الجهة من معرفة ذلك عن طريق هذه الأنظمة.

 

 

وأضاف إن الفريق الوطني للإستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في الهيئة وقع اتفاقيات مع العديد من الجهات في مختلف القطاعات منذ عام 2009، وحريص على متابعة آخر المستجدات في الفضاء الإلكتروني في حين يقوم بإرسال الرسائل التحذيرية والنشرات التوعوية حول آخر البرمجيات الخبيثة والهجمات إلى جميع منتسبيه والتي يتم اكتشافها من قبله أو عن طريق مصادره الأخرى.

 

 

ونوه الى أن الفريق يركز في عمله على التوعية في هذا الجانب وذلك عن طريق المحاضرات والندوات التي ينظمها للتعريف بجميع المواضيع المتعلقة بأمن المعلومات.

 

 

ومن أهم النصائح التي يقدمها الفريق للمستخدمين بصورة عامة ضروة عمل تحديثات لنظام التشغيل بشكل مستمر والحرص على تحديث برنامج مكافح الفيروسات والتأكد من اتباع سياسة أمن المعلومات المطلوبة وذلك بالإضافة للحرص على إعداد نسخ احتياطية للبيانات وحفظها على أجهزة أخرى ليست متصلة بالإنترنت مع أخذ الحيطة والحذر أثناء تنزيل البرامج على الجهاز والتأكد من أنها من مصادر موثوقة وتجنب تحميل البرامج المقرصنة " التي يتم اتاحتها مجانا وهي في الغالب تباع" لأن بعضها قد يحتوي على برمجيات خبيثة أو فيروسات قد تهدد أمن المستخدم ومعلوماته الشخصية.

 

 

وحذرت الهيئة من الروابط التي تصل عبر البريد الإلكتروني والتي عادة ما تكون من مصادر مجهولة و نصحت بتجنب دخول المواقع غير المعروفة عن طريق المتصفح لما قد تحتويه من برمجيات خبيثة قد تهدد أمن المستخدم والحرص على قراءة شروط الاستخدام في تطبيقات الهواتف الذكية والتأكد من أن التطبيق يقوم بطلب تصريحات/أذونات منطقية، مؤكدة أنه من الممكن التحكم بهذه الأذونات عن طريق الدخول إلى خاصية إدارة التطبيقات ومعرفة كل تطبيق وما يحتويه من أذونات دخول على الملفات الشخصية مع ضرورة استخدام كلمات سر قوية وتغييرها بشكل دوري.