لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 11 Feb 2017 12:41 AM

حجم الخط

- Aa +

جارتنر: دخول 4.8 مليار "شيء" متصل بالشبكة حيز الاستخدام خلال 2017

آخر التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر تشير إلى دخول 4.8 مليار "شيء" متصل بالشبكة حيز الاستخدام على الصعيد العالمي خلال 2017 مرتفعاً بذلك 31% عما سجله خلال 2016 وسيصل عددها إلى 4.20 مليار "شيء" بحلول 2020

جارتنر: دخول 4.8 مليار "شيء" متصل بالشبكة حيز الاستخدام خلال 2017

تشير آخر التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى دخول 4.8 مليار "شيء" متصل بالشبكة حيز الاستخدام على الصعيد العالمي خلال العام 2017 مرتفعاً بذلك 31 بالمائة عما سجله خلال العام 2016 وسيصل عددها إلى 4.20 مليار "شيء" بحلول العام 2020.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيا بزنس نسخة منه، سيبلغ معدل الإنفاق الإجمالي على الطرفيات والخدمات إلى حوالي 2 تريليون دولار خلال العام 2017.

 

أما على المستوى الإقليمي، فإن منطقة الصين الكبرى وأمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، تعمل على دفع وتعزيز موجة استخدام الأشياء المتصلة بالشبكة، فهذه المناطق الثلاث تمثل معاً ما نسبته 67 بالمائة من إجمالي تقنيات إنترنت الأشياء التي من المتوقع استخدامها خلال العام 2017.

 

التطبيقات الاستهلاكية ستمثل 63% من إجمالي تطبيقات تقنيات إنترنت الأشياء IoT خلال 2017

 

يعتبر قطاع التطبيقات الاستهلاكية أكبر مستثمر للأشياء المتصلة بالإنترنت، وذلك في ظل توقع استخدام 2.5 مليار "شيء" متصل بالشبكة خلال العام 2017، وهو ما يمثل 63 بالمائة من العدد الإجمالي للتطبيقات التي ستوضع قيد الاستخدام (انظر الجدول رقم "1")، حيث تعيش الشركات الزخم المتواصل لتوظيف 3.1 مليار شيء متصل بالشبكة خلال العام 2017.

 

وقال بيتر ميدلتون، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر "بغض النظر عن أنظمة السيارات، فإن أكثر التطبيقات التي ستكون قيد الاستخدام من قبل المستهلكين هي شاشات التلفاز الذكية، وأجهزة البث الرقمية، في حين سيتم استخدام العدادات الكهربائية الذكية والكاميرات الأمنية بدرجة أكبر من قبل الشركات".

 

وبالإضافة للعدادات الذكية، فإن التطبيقات المصممة بشكل خاص للصناعات الرئيسية (بما فيها قطاع تصنيع الأجهزة، وأجهزة الاستشعار العملية والخاصة بمحطات توليد الكهرباء، وأجهزة تحديد المواقع ضمن الزمن الحقيقي الخاصة بقطاع الرعاية الصحية) ستدفع عجلة استخدام الأشياء المتصلة بالشبكة بين الشركات خلال العام 2017، التي ستشهد نشر 6.1 مليار وحدة من وحدات إنترنت الأشياء.

 

رغم ذلك، إلا أنه وبدءاً من العام 2018 وصاعداً، ستتصدر الأجهزة المستخدمة على امتداد الصناعة، مثل الأجهزة المستخدمة في المباني الذكية (بما فيها أجهزة الإضاءة من نوع LED، وتجهيزات التدفئة والتهوية والتكييف، وأنظمة الأمن والمراقبة) قائمة دوافع عجلة نمو الأشياء المتصلة بالشبكة، حيث ستصبح الأكثر استخداماً والأقل كلفةً. وبحلول العام 2020، سيصل عدد وحدات إنترنت الأشياء المستخدمة على امتداد الصناعة إلى 4.4 مليار وحدة، في حين سيصل عددها المستخدم في الصناعات المتخصصة إلى 2.3 مليار وحدة.

 

وقال البيان إنه معدل إنفاق الشركات على تقنيات إنترنت الأشياء سيبلغ 57 بالمائة من إجمالي معدل الإنفاق على تقنيات إنترنت الأشياء خلال العام 2017 بالتزامن مع إقبال المستهلكين على شراء المزيد من الأجهزة، فإن معدل إنفاق الشركات يكون أكبر. فخلال العام 2017، وضمن فئة الإنفاق على الأجهزة، فإن معدل الإنفاق على الأشياء المتصلة بالشبكة بين الشركات سيتخطى عتبة الـ 964 مليار دولار (انظر الجدول رقم "2"). أما معدل الإنفاق على التطبيقات الاستهلاكية فستصل إلى 725 مليار دولار خلال 2017. وبحلول 2020، فإن معدل الإنفاق على الأجهزة من كلا الفئتين سيصل إلى حوالي 3 تريليون دولار.

 

وقال دينيس رويب، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر "تعتبر خدمات تقنيات إنترنت الأشياء من الدوافع الرئيسية لتعزيز استخدام أجهزة إنترنت الأشياء". وسيشهد إجمالي معدل الإنفاق على خدمات إنترنت الأشياء (الخدمات المهنية، والاستهلاكية، والربط الشبكي) زخما كبيراً حيث من المتوقع أن يتخطى عتبة الـ 273 دولار خلال العام 2017.

 

وتابع دينيس رويب حديثه قائلاً "تهيمن فئة تقنيات العمليات التشغيلية المهنية القائمة على إنترنت الأشياء على قطاع الخدمات، والتي تقوم من خلالها شركات التوريد بمساعدة الشركات في تصميم وتنفيذ وتشغيل أنظمة خاصة بتقنيات إنترنت الأشياء. ومع ذلك، ستنمو خدمات الربط الشبكي والخدمات الاستهلاكية بوتيرة أسرع، فخدمات إنترنت الأشياء الاستهلاكية تعتبر حديثة وتنمو انطلاقاً من قاعدة صغيرة. وبالمثل، تنمو خدمات الربط الشبكي بوتيرة متسارعة مع تراجع معدل التكاليف، وصعود التطبيقات الجديدة".