لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 10 Apr 2017 09:22 AM

حجم الخط

- Aa +

الاتصالات السعودية تتقدم في الترتيب وتحل محل طيران الإمارات لتصبح أعلى العلامات التجارية قيمةً في الشرق الأوسط

لاتصالات السعودية تأتي في مقدمة العلامات التجارية في الشرق الأوسط بعد ارتفاع قيمة علامتها التجارية لتصل إلى 6.22 مليار دولار أمريكي

الاتصالات السعودية تتقدم في الترتيب وتحل محل طيران الإمارات لتصبح أعلى العلامات التجارية قيمةً في الشرق الأوسط
أندرو كامبل، المدير الإداري لمؤسسة "براند فينانس" في الشرق الأوسط

حافظ طيران الإمارات على مكانته باعتباره العلامة التجارية الأعلى قيمة بين العلامات التجارية في منطقة الشرق الأوسط، منذ بداية تصنيف "براند فاينانس" السنوي في عام 2010، وكانت شركة الطيران التي تتخذ من دبي مقراً لها في مقدمة الشركات التي تعمل بمجال الطيران التجاري على مستوى العالم خلال السنوات الخمس الماضية.

لكن عام 2017 شهد تحولاً جذرياً، لتتراجع قيمة العلامة التجارية الإماراتية بنسبة 21٪ لتصل إلى 6.1 مليار دولار أمريكي، مما أدى إلى فقدانها مركز الصدارة بين شركات الطيران الأخرى. واحتلت ثلاثة علامات تجارية أمريكية صدارة قائمة مجال الطيران وهي (الخطوط الجوية الأمريكية، والخطوط الجوية المتحدة، وخطوط دلتا الجوية). ويستمر تراجع قيمة العلامة التجارية لطيران الإمارات هذا العام، لتفقد موقعها في صدارة قائمة العلامات التجارية الأعلى قيمة في الشرق الأوسط لصالح شركة الاتصالات السعودية.

ويفسر ديفيد هاي، الرئيس التنفيذي لشركة "براند فاينانس" العام الصعب الذي واجهته العديد من شركات الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي قائلاً: "إن انخفاض أسعار النفط في أوائل عام 2016 قد أفسح المجال أمام المنافسين الدوليين، مما أدى إلى زيادة المنافسة، والذي بدوره أدى إلى إنخفاض الأسعار. وارتفع معدل الخصم المطبق على جميع شركات الطيران الخليجية، مما قلل من القيمة طويلة الأجل. وأخيراً، أدت زيادة قوة الدولار إلى زيادة في تكاليف التشغيل، كما كان لها أيضاً تأثير سلبي على سوق تداول العملات الأجنبية، وبالتالي تأثرت كافة العلامات التجارية غير الأمريكية.

وارتفعت قيمة العلامة التجارية لشركة الاتصالات السعودية (STC) بنسبة 11% خلال هذا العام لتصل إلى 6.2 مليار دولار. وفي هذ السياق، قال أندرو كامبل، المدير الإداري لمؤسسة "براند فينانس" في الشرق الأوسط: "يرجع تقدم الشركة الرائدة في سوق الاتصالات السعودي، والتي تتخذ من الرياض مقراً لها، إلى التغيرات التي طرأت على السياسة التسويقية للشركة، بعدما اتجهت إلى إضفاء الطابع الإنساني على حملاتها التسويقية، وإعادة هيكلة قنوات التواصل مع المساهمين بشكل جديد أكثر تفاعلية. وأتت السياسات الجديدة للشركة بثمارها، وحققت النجاح المطلوب، لترتفع قوة العلامة التجارية للشركة السعودية بمقدار 5 نقاط وفقاً لمؤشر قوة العلامات التجارية."

جدير بالذكر أنه لا يجب النظر إلى قيمة كل علامة تجارية على حدة فقط، بل يجب أيضاً قياس مستوى القيمة المجموعة لمحفظة العلامات التجارية التي تملكها المؤسسات والشركات. وعلى صعيد الشركات المالكة للعلامات التجارية، تأتي مجموعة اتصالات الإماراتية على رأس الشركات في الشرق الأوسط بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي متفوقة على شركة الاتصالات السعودية. وتمتلك الشركة الإماراتية عدداً من العلامات التجارية في المنطقة، مثل "موبايلي"، و"اتصالات المغرب"، و"اتصالات باكستان"، و"يوفون"، و"مووف".

وارتفعت قيمة العلامة التجارية لبنك قطر الوطني بنسبة 56% لتسجل قيمة سوقية قدرها 3.8 مليار دولار أمريكي، وتصبح بذلك أعلى قيمة لعلامة تجارية لبنك في منطقة الشرق الأوسط. وكان بنك قطر الوطني قد أكمل إجراءات الاستحواذ على مصرف "فاينانس بنك" التركي هذا العام، ليواصل تعزيز مكانته ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، ولكن في أفريقيا وآسيا أيضاً. ويذكر أن الخطوط الجوية القطرية قد عانت من التراجعات كطيران الإمارات، حيث انخفضت قيمة علامتها التجارية بنسبة 38٪ لتصل إلى 2.16 مليار دولار أمريكي، مما يعني أنها فقدت مكانها في صدارة العلامات التجارية الأعلى قيمة في قطر، لصالح بنك قطر الوطني.

سباق العلامات التجارية الوطنية

يأتي نجاح شركة الاتصالات السعودية باعتبارها العلامة التجارية الأعلى قيمةً في المنطقة ليحقق إنجازاً للمملكة العربية السعودية، بعد سنوات من انفراد دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا الإنجاز. على الرغم من ذلك، لم تكن المملكة العربية السعودية الأكثر نجاحاً في جوانب أخرى، حيث أنه في ظل التواجد القوي للعلامات التجارية السعودية في قائمة أعلى العلامات قيمةً في الشرق الأوسط بواقع 18 علامة تجارية، مقارنةً، بدولة الإمارات التي سجّلت 17 علامة ضمن القائمة، شهدت العلامات التجارية السعودية انخفاضاً في العدد، مقارنة بالعام الماضي والذي شهد تواجد 21 علامة تجارية سعودية ضمن القائمة. كما جاءت القيمة الإجمالية للعلامات التجارية السعودية بنسبة 32٪ من القيمة الإجمالية للعلامات المدرجة على قائمة الخمسين علامة الأعلى قيمة في الشرق الأوسط، خلف دولة الإمارات التي شكّلت علاماتها التجارية نسبة 44٪ من إجمالي قيمة العلامات التجارية ضمن القائمة.

وتواصل قطر تعزيز مكانتها باعتبارها ثالث أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط في مجال بناء العلامات التجارية، بعد أن تفوقت على دولة الكويت التي كانت تحتل هذا المركز. وتمثل العلامات التجارية الكويتية حالياً 7٪ من إجمالي قيمة العلامات التجارية ضمن القائمة، أي أقل من نصف إجمالي قيمة العلامات التجارية القطرية الثمانية.

وتمتلك سلطنة عُمان علامة تجارية واحدة فقط ضمن القائمة، وهي "عمانتل" التي تمكنت من تحسين ترتيبها لتحل في المركز 45 بدلاً من 47، على الرغم من نسبة النمو المتواضعة في قيمة العلامة التجارية بنسبة 5٪. وسجّل عام 2017 تطوراً إيجابياً بالنسبة لكل من الأردن ولبنان الذين دخلا مرة أخرى في قائمة "براند فاينانس" لقائمة الـ 50 علامة تجارية الأعلى قيمةً في الشرق الأوسط حيث جاء البنك العربي الأردني متقدماً في قيمة علامته التجارية على بنك عودة اللبناني، بقيمة تجارية بلغت 382 مليون دولار أمريكي، مقارنة بحوالي 368 مليون دولار أمريكي قيمة البنك اللبناني.

وتعد البحرين الدولة الوحيدة من دول مجلس التعاون الخليجي التي لا تمثلها أي علامات تجارية في القائمة. وعلى الرغم من ذلك، حقق البنك الأھلي المتحد، وهو العلامة التجاریة الأکثر قیمة في البحرين نتائج إيجابية هذا العام، حیث ارتفعت قيمة علامته التجارية من 252 ملیون دولار أمریکي، إلی 296 ملیون دولار أمریکي، ولکن ھذا النمو لم یکن کافیاً لضمان الوصول إلى المركز الأخير في القائمة والذي سجّل قيمة مقدارها 358 ملیون دولار أمریکي.