لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Nov 2016 10:23 AM

حجم الخط

- Aa +

محرك EMDRIVE يقلب قوانين الفيزياء

محرك " EmDrive " الذي بمقدوره العمل دون استخدام أي وقود

 محرك EMDRIVE يقلب قوانين الفيزياء
للتوضيح فقط 3DSculptor / iStock

نشرت وثائق مسربة من ناس تؤكد فاعلية محرك " EmDrive " الذي بمقدوره العمل دون استخدام أي وقود، والمحرك الذي ألمح له أول مرة البريطاني روجر شاير Roger Shawyer عام 2006، عاد بقوة إلى الواجهة مع مزاعم عن إثبات نجاح فكرته بحسب موقع ويرد. فيما أعلن المعهد الأمريكي للملاحة الجوية والفضائية أنه سينشر البحث الرسمي خلال الشهر القادم.

وبحسب تقرير نشره مختبر ناسا " Eagleworks " فإن هذا المحرك استطاع توليد قوة دفع في الفراغ تقدر بـ 1.2 ميلي نيوتن/ كيلوواط . وفي سبيل المقارنة فإن المحرك الأيوني العامل بناءً على ظاهرة "هول" استطاع إنتاج قوة تقدر بـ 60 ميلي نيوتن/ كيلوواط.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن محرك " EmDrive " لا يستخدم أي وقود، وأن وزنه أقل بكثير من المحرك المذكور أعلاه، ما يعوض القدرة المتدنية التي ينتجها.

وجاء في التقرير أن نتائج تجربة المحرك بدت أولا خاطئة لعدم أخذ الظواهر الخارجية في الحسبان. وقام الخبراء الآن بتصحيح الخطأ في القياسات ، ما يسمح بالقول إن نتائج التجربة هي نتائج موثوق بها. ولو كان المسبار الفضائي مزودا بهذا المحرك لاستغرقت الرحلة الفضائية إلى المريخ 10 أسابيع فقط.

ويحطم المحرك قانون نيوتن الثالث وهو أحد قوانين الحركة التي وضعها إسحق نيوتن وينص على  أنه  لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه، تعملان على نفس الخط وتؤثران على جسمين مختلفين “ اي للإنطلاق في الفضاء يحتاج الصاروخ أو المكوك الفضائي لقوة تفوق الجاذبية للتحليق خارج الغلاف الجوي للكرة الأرضية، أي بسرعة 11 كلم في الثانية لتحدي قوة جاذبية الأرض أي بسرعة 39600 كلم في الساعة.

 

 

 

محرك " EmDrive " عبارة عن جهاز مغنيترون Magnetron يولد موجات ميكروية، وجهاز رنان Resonator في الوقت نفسه من شأنه جمع طاقة ذبذبات تلك الموجات. وشكله يشبه شكل سطل مثبت جانبياً.

ويسمح مثل هذا التصميم بتحويل الإشعاع إلى قوة دفع.

وكان المهندس روجر شوير قد حصل على براءة اختراع النسخة الأخيرة من هذا المحرك في نهاية اكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وتختلف هذه النسخة عن نسخ أخرى بوجود صفيحة تتصف بقدرة فائقة على توصيل التيار الكهربائي. ويرى المهندس أن هذا الأمر يسمح بتغيير تردد الموجة الكهرومغناطيسية عند انتشارها داخل المحرك ، ما يزيد من قوة دفعه.